طوارئ فى الداخلية لتأمين احتفالات عيد الميلاد.. والقوات تعزز تواجدها بالمناطق الحيوية

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

• نشر 250 ألف ضابط وجندى بمحيط الكنائس والشوارع والميادين الرئيسية.. وسيارات مجهزة بغرفة احتجاز تسع 6 أفراد


• 400 جهاز تشويش لإبطال العبوات الناسفة.. واستمرار الخدمات حتى 9 يناير

عززت وزارة الداخلية من نشر قواتها التأمينية حول الكنائس وبالشوارع الميادين الرئيسية والمنشآت العامة والحيوية ومرافق المترو والقطارات بمشاركة 250 ألف من ضباط وأفراد وجنود من قطاعات الأمن الوطنى والأمن العام والأمن المركزى والنجدة والمرور والحماية المدنية والمرافق.
وأعلنت وزارة الداخلية حالة الطوارئ القصوى قبل ساعات من احتفالات عيد الميلاد المجيد، موجهة عدة حملات تستهدف الشقق المفروشة بمحيط دور العبادة فى المحافظات لمراجعة بيانات قاطنيها والتأكد من صلاحيتها خوفا من أن يستخدمها الإرهابيون معملا لتصنيع المتفجرات وغرفا لإدارة أعمالهم الإرهابية.

وقال مصدر أمنى إنه تم نشر الكمائن والدوريات الثابتة والمتحركة بالشوارع والميادين، وأن الوزارة دفعت بكافة تشكيلات قوات الأمن المركزى وقوات من العمليات الخاصة وعناصر من قوات التدخل السريع ورجال الحماية المدنية ورجال إدارات البحث البحث الجنائى بمديريات الأمن مزودين بأحدث الأسلحة الأوتوماتيكية وأجهزة كشف المفرقعات وأجهزة التشويش والكلاب البوليسية المدربة على كشف المتفجرات.

وأكد المصدر لـ«الشروق»، اليوم، أن الوزير مجدى عبدالغفار شدد خلال اجتماعه أمس مع مساعديه على تكثيف إجراءات التأمين بمحيط الكنائس والمنشئات ورفع درجة اليقظة الأمنية لرجال الشرطة بشوارع والميادين، والحفاظ على الحرم الآمن لمسافة 800 متر والتمشيط الدورى والمستمر لمحيط الكنائس عن طريق استخدام كلاب الكشف عن المفرقعات، للتصدى لأى محاولات لاستهداف دور العبادة وتعكير صف احتفالات المصريين بأعياد الميلاد.

ووجه الوزير باستمرار ضربات قطاعى الأمن الوطنى والعام الاستباقية للعناصر والإرهابية الإجرامية وفحص الشقق المفروشة بمحيط دور العبادة فى القاهرة الكبرى والمحافظات، واستهداف العناصر المتطرفة فى المناطق الصحراوية وشن حملات داخل المدن وعلى الطرق الدائرية والسريعة لضبط جميع المخالفات وتحقيق السيولة المرورية اللازمة. 

وأشار المصدر إلى أنه تم اتخاذ عدة إجراءات احترازية للتأمين هذا العام من بينها، «إحكام السيطرة على جميع المنافذ الحدودية من خلال تدعيم الخدمات الموجودة بها بأسلحة ثقيلة وأجهزة متطورة للكشف عن المفرقعات، وتفعيل التقنيات الحديثة وتدعيم كاميرات المراقبة بمختلف مديريات الأمن، وربطها لاسلكيا بغرف عمليات مركزية على مدى 24 ساعة، بالإضافة إلى إلغاء الإجازات وتعزيز الخدمات الأمنية فى مختلف المحافظات.

وألمح المصدر إلى تكليف القيادات بالإشراف الميدانى والمرور الدائم على الخدمات، وتعديلها بشكل فورى وفقا للمتغيرات الأمنية. وبالتزامن مع تلك الإجراءات تم وضع خطة منفصلة لتأمين السجون المختلفة من خلال تدعيمها بالأسلحة الثقيلة وإقامة الحواجز الأمنية فى محيطها والدفع بوحدات من العمليات الخاصة مجهزة بسيارات مسلحة وسريعة الحركة وقادرة على التعامل مع أى هجوم محتمل، سواء بالمواد المتفجرة أو بالعناصر الانتحارية، وإلغاء الإجازات وتعزيز الخدمات الأمنية فى مختلف المحافظات، وتكليف القيادات بالإشراف الميدانى والمرور الدائم على الخدمات، وتعديلها بشكل فورى وفقا للمتغيرات الأمنية. 

وأشار المصدر إلى أن إدارة الحماية ستدفع بـ400 جهاز تشويش على مستوى مديريات الأمن للعمل على إبطال مفعول العبوات الناسفة والتعامل مع عمل إرهابى تبلغ تكلفة الجهاز الواحد منها 400 ألف جنيه مع تدعيم كل إدارة من 3 إلى 6 بدل واقية للعبوات الناسفة بهدف حماية الخبراء من الانفجار المفاجئ أثناء التعامل مع القنابل حيث تم تدعيم إدارة المفرقعات بالقاهرة بـ7 بدل واقية والجيزة بـ6 بدل بالإضافة إلى تدعيم شمال سيناء بـ10 بدل.

وذكر المصدر أن الإدارة دعمت بعدد من «روبوتات» حديثة لاكتشاف العبوات الناسفة وتفجيرها فى محيط آمن بعيدا عن المواطنين، والاستعانة بالكلاب البوليسية المدربة على كشف المتفجرات فى الأماكن الحيوية كالمطارات ومحطات مترو الأنفاق والمنشآت الحكومية المهمة.

وأوضح المصدر أن الوزارة استعانت بسيارات «فان» المجهزة بغرفة احتجاز متطور تسع 6 أفراد من المشتبه بهم، والمزودة بأحدث الوسائل والمعدات التكنولوجية ووسائل الاتصال والربط، ومدعومة بمنظومة كاميرات متطورة «CCTV» و«ANPR»، لرصد الحالة الأمنية وتوثيقها على الطرق والمحاور الرئيسية.

وذكر المصدر أن كثر من 90 قيادة أمنية قضت ليلة رأس السنة فى الشوارع والميادين لتفقد الحالة الأمنية والتأكد من تنفيذ الخطة بدقة ومؤازرة القوات المتواجدة فى الشارع، وبث روح الحماسة فيها وأنه من المقرر أن يستمر تنفيذ الخطة مع رفع درجة الاستعداد للحالة القصوى حتى يوم 9 يناير لحين انتهاء الاحتفالات عيد الميلاد.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل طوارئ فى الداخلية لتأمين احتفالات عيد الميلاد.. والقوات تعزز تواجدها بالمناطق الحيوية , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه، المصدر : بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق