طالبة وشقيقها يخفون جثة والدتهما داخل دولاب منذ 2015

المصريون 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شهدت محافظة الاسكندرية واقعة غريبه تعود تفاصيلها لعام 2015 حيث أوصت أم ابنائها باخفاء جثتها بعد موتها.

البداية عندما تلقى اللواء مصطفى النمر، مدير أمن الإسكندرية، إخطارًا بورود بلاغ إلى الرائد عمرو يوسف، رئيس مباحث قسم شرطة المنتزه ثانٍ، بأن طالبًا بالصف الثالث الإعدادى، 15 سنة، أخفى جثة والدته بالاشتراك مع شقيقته، 21 سنة، طالبة بكلية الآداب، داخل دولاب غرفة النوم منذ عام 2015 لتنفيذ وصيتها.

وبالانتقال والفحص، تبين وجود جثة المجنى عليها «ب.ف»، 42 سنة، ربة منزل، فى حالة تحلل عبارة عن هيكل عظمى، وتم نقل الجثة إلى المشرحة لفحصها.

وأمر المستشار أحمد شلبى، وكيل نيابة المنتزه بالإسكندرية، وسكرتارية التحقيق مينا مجدى، حجز طالبة بكلية الآداب وشقيقها على ذمة تحريات المباحث، بعد اتهامهما بإخفاء جثة والدتهما داخل دولاب غرفة النوم.

وتوصلت تحقيقات النيابة إلى أن المجنى عليها كانت تعانى مرضًا مزمنًا، وكتبت وصية لأولادها عقب وفاتها، بإخفاء خبر موتها حتى لا يعلم أحد من أقاربها، لكى يتمكنا من أخذ الأموال التى تركتها لهما.

وأضافت تحقيقات النيابة، أن المتهمين أخفيا جثة والدتهما داخل الدولاب ووضعها داخل أكياس ووضعا المراتب عليها، وغلق الشقة والانتقال إلى أخرى داخل مساكن الضباط بمنطقة طوسن، وتم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة للتحقيق.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق