شاهد بـ«اعتصام رابعة»: قيادات الإخوان كانوا يوزعون الأموال على المتظاهرين

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

استمعت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بطرة، التي تنظر القضية المعروفة إعلاميًا بـ«فض اعتصام رابعة»، المتهم فيها محمد بديع، مرشد جماعة الإخوان، و738 متهما من أعضاء وقيادات جماعة الإخوان والجماعات الإسلامية، الثلاثاء، إلى شهادة السعيد محمد خليل، شاهد الإثبات، والذي أكد أن جماعة الإخوان المسلمين عرقلوا سير الطرق بمحيط رابعة العدوية وقاموا بالاستيلاء على عقارين تحت الإنشاء، إضافة إلى قيامهم بالتسلل في الشوارع الجانبية وإضرام النيران في السيارات والاعتداء على قوات الأمن.

وأضاف «خليل»، في شهاداته: «كان يقطن بجوار مسجد رابعة العدوية وكان يشاهد بنفسه قيام قيادات الإخوان بتزويد الحشد بمحيط رابعة العدوية عن طريق توزيع الأموال على المواطنين من أجل الصمود في المكان، ونجله كان يقف مع الضباط وفوجئوا بشخص ملتحٍ يحمل سلاحا آليا يصوبه تجاه المتواجدين، مما أدى إلى إصابة نجله بطلق ناري واثنين آخرين من العساكر، وتم نقل ابنه إلى مستشفى التأمين الصحي الذي توفي بعد 10 دقائق من وصوله، إضافة إلى وفاة المجندين».

وأوضح الشاهد أن «الإخوان استغلوا ميكرفونات مسجد رابعة وظلوا يرددون بأن بداخله عدد من الوفيات، وعندما دخل المسجد تبين عدم وجود أي جثث، وأن هدف المتظاهرين هو خروج مرسي وإحداث حالة من الشلل في البلاد والاستيلاء عليها».

وبكى «خليل» بشدة أمام المحكمة وظل يردد «ابني مات وعمره 14 سنة، أنا عايز حق ابني»، وأضاف: «أنه علم بأن المتظاهرين والموجودين بمحيط رابعة من خلال ملابسهم، حيث كانوا يرتدون جلبابا وملتحين وكانوا يرددون هتافات ضد البلد».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق