«الولاية التعليمية».. الأبناء يدفعون فاتورة العناد بين الآباء والأمهات

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تضارب التصريحات والقرارت أشعل النيران بين الآباء والأمهات على حق الولاية التعليمية للأبناء، حيث جاء قرار مجمع البحوث الإسلامية، والذي يفيد أن الولاية التعليمية للأب، والذي يخالف قرار وزير التربية والتعليم بأن الولاية التعليمية للأم المطلقة دون حكم محكمة، وبهذا الأمر اتهم الآباء وزارة التربية والتعليم بأنها سلبتهم حقا من حقوقهم الشرعية تجاه ذويهم.

Cinque Terre

كما صدرت فتوى رسمية أخرى من المفتى الحالى الدكتور "شوقي علام" بأحقية الاستضافة للطرف غير الحاضن، بدون موافقة الحاضن أو الأخذ برأي المحضون لأنه حق الطفل فى صلة الرحم بينه وبين الأب وأهل الأب العصب.

Cinque Terre

ممنوع تيجي هنا
يحكي "أحمد.م" عن أزمته مع الولاية التعليمية وابنته، قائلا: «أنا رحت لبنتي مرة واحدة، وماكنتش أعرف عن بنتي أي شيء نهائي لحد ما طليقتي رفعت علي قضية زيادة نفقة ومعاها مطالبة بمصاريف المدرسة ومن إيصاﻻت المدرسة عرفت المدرسة اللي فيها بنتي، وماكنتش شفتها من أكتر من خمس سنين في الوقت ده، رحتلها وأخدت معايا لعبة بيانو للأطفال ودخلت علينا المكتب بتاع المدير والمدير يسألها عن اسمها، كانت بترد وبتقول اسمها صح ويسألها اسم باباكي إيه تقول اسم جدها أبو والدتها، أما أنا فممحو من وجودها، حتى حكم الرؤية، لم ينفذ».

وتابع الأب: «وصل بي الأمر إلى أنني كفرت بالقانون، وفوجئت تاني يوم بأن طليقتي ذهبت للمدرسة وأخذت معها محاميا وقلبت الدنيا هناك على دماغ المدير، ولما رحت تاني لبنتي المدير قالي إنت ممنوع تيجي هنا وعايز تشوف بنتك شوفها بره، إحنا مش عايزين مشاكل مع حد».

حبر على ورق
قال "خالد.ح"، أحد الآباء الخاضعين لقانون الرؤية والولاية التعليمية الظالمة، إنه يعاني من تعنت طليقته في رؤية أطفاله، حيث إنه رفع دعوى رؤية، وتم تحديد "مكان للأطفال" للجلوس معهم، وعلى الرغم من رؤيتي لهم بشكل غير أسبوعي، فإن طليقتي تتفنن في الحيل دون الجلوس معي".

وأضاف خالد أنه في أحيان كثيرة، تحضر طليقتي برفقة أطفاله إلى المتنزه، وتسجل اسمها ثم تتحجج بأنها تجولت بالداخل ولم ترني، وفي أحيان أخرى، تمتنع عن الحضور في المواعيد المحددة للرؤية، موضحا أنه يثبت ذلك في الدفتر المخصص، وبناء عليه بدأ في التجهيز لرفع دعو قضائية تطالب بنقل حضانة الأطفال إليه، لكن محاميه أخبره أن الحضانة ستنتقل إلى والدة طليقته، والنقل سيكون بمثابة حبر على ورق.

وأكد خالد أنه في المرات التي يرى فيها أولاده لا يستطيع أن يصطحبهم معه خارج المتنزه، لأن القانون القائم لا يسمح له بذلك، كما أن عيون الأم تظل تراقب تحركاتهم، ومع ذلك يلتزم بدفع وسداد كل المصروفات مع حرمانه من رؤية أولاده ورعايتهم.

خطف بنتي وحرمني منها وسافر
على النقيض حكت "سلوى.ع" ذات الـ29 عاما، من على أعتاب محكمة الأسرة بمصر القديمة أن والد طفلها قام بنقل الابنة قبل انتهاء العام الدراسي بأيام لمدرسة بعيدة جدا عن محل سكن الأم وطفلتها في طريق مصر - الإسماعيلية - من مدينة العبور، وكان محامي الأم قد تلاعب بها، واتفق مع طليقها عليها، فكان يخسر قضاياها بضم الابنة لحضانتها وقضية الولاية التعليمية عن عمد، وبالتالي استطاع الأب الحصول على حكم بعدم التزام الأم بمدرسة الابنة أثناء الحضانة.

وتم تأكيد حكم انتقال الولاية التعليمية للأب، كل ذلك دون أن يعلمها المحامي المرتشي، حسب قولها، واستمر الأمر على هذه الطريقة حتى خطفها الأب خلال إحدى زيارات الرؤية وسافر بها للخارج، ولا تدري الأم في أي دولة، وحتى الآن لم تعد الطفلة لأحضان والدتها.

خلع للولاية التعليمية
أوضحت "هالة.أ" أن أبناءها عانوا قبل طلاق الوالدين من تعنت الأب وبخله الشديد، فعلى الرغم من عمله في تجارة الخردة، فإنه أخرج الابن من مدرسته التجريبية ليعمل معه في جمع الخردة، وأدخل ابنته للملجأ حتى لا ينفق عليها، ولأنه لن يستفيد منها في جمع الخردة، وقد حدث كل هذا بعدما اختطفهما الأب وأخفاهما لمدة أربعة أشهر عن الأم التي استطاعت بالمصادفة التوصل إليهما بعد عذاب، حسب قولها.

وكانت الأم ترفض الطلاق خوفا على مستقبل أولادها من زوج الأم، ولكن قرارها بالانفصال نهائيا جاء بعد قيام الأب بطلب لسحب أوراق ابنيها، ورفض المدرسة رغبة الأم في استمرار الأبناء بالمدرسة، نظرا لأنها لا تملك ما يُثبت ولايتها التعليمية عليهم، وهو ما دعاها لرفع قضيتين، واحدة طلاق للضرر وأخرى خلع حتى يكون لها حق الولاية.

 قرارات متضاربة
وفي نفس السياق قال وليد حسن، مؤسس حملة "اتحاد رجال مصر ضد قانون الأسرة"، إنه بالنسبة للولاية التعليمية، هناك قرار صادر من مجمع البحوث الإسلامية مختوم ورسمي يقول «الولاية التعليمية للأب وإنه هو الولي الشرعي على الابن»، ولكن جاء قرار وزارة التربية والتعليم يعارض ويتضارب مع قرار مجمع البحوث حيث إنه ينص على أن الولاية التعليمية للأم دون حكم محكمة.

Cinque Terre

"محاكم تفكيك الأسرة"
ولفت إيهاب صلاح، ناشط رجالي ومنسق حملة تمرد ضد قوانين الأسرة إلى أنه من المحزن أن نرى داخل محاكم "تفكيك" الأسرة ما يسمي بحق الولاية التعليمية للأم دون خضوعها لاختبارات تعليمية وثقافية تجعلها مؤهلة لسلب هذا الحق من الأب.

Cinque Terre

 

ليس حقا مطلقا
يقول أحمد البنا، المحامي بالاستئناف وقضايا الأحوال الشخصية، إن الولاية التعليمية تكون للحاضن، سواء كان الأب أو الأم، وعند الخلاف على ما يحقق مصلحة الطفل فسوف يرفع الأمر إلى قاضي محكمة الأسرة ليقرر أيهما أكثر أمنا للطفل ويمنحه حق الولاية التعليمية.

ورأى البنا أن منح الأم حق الولاية التعليمية ليس حقا مطلقا، إذ من الواجب عليها إشراك الأب في اختيار نوع التعليم والمدرسة التي تريد إلحاق الابن بها، وفي حال التنازع في إلحاقه بنوع من التعليم عالي التكاليف بحيث لا يقدر الأب على تغطية متطلباته وأبدت الأم استعدادها لدفع الزيادة.

مصلحة الطفل مع الأم
أكدت نهال وحيد، أستاذة القانون بجامعة القاهرة، أن الولاية التعليمية تجيء ضمن الحضانة التي أقرت للمرأة الحاضن‏، وذلك باعتبارها الأقرب إلى حياة الطفل من أبيه‏ حتى في ظل وجود أبيه معه، في حين أن الأب ملزم بدفع كل النفقات الخاصة بالطفل.

وتابعت بأن استمرار العمل بقانون الولاية التعليمية الحالي في مصلحة الطفل، ومن غير المنطقي مطالبة بعض الأصوات القليلة التي ظهرت أخيرا بتعديل القانون الحالي الخاص بالولاية التعليمية على الطفل بدعوى أنه ضد الشريعة وأنه ليس من الدين،‏ هو أمر لن يجادل حوله كثيرا ويمكن تطبيقه في الحالات الطبيعية‏.‏

 

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق