سلطان .. شعر: حبيب الصايغ

الخليج 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بلغتْ أرومتك السماء بمجدِها
                                       فوصلتَ هاديَها بلاحِقِ عهدِها
وهتفتَ: ها أنا أمة معدودة 
                                       في جِدِّها لا في مناقب جَدِّها
وورثتَ أخلاق الملوك فزدتَها
                                       شرفاً إلى شرف الحجاز ونجدِها
وعراقِها وسوادِها وبياضها
                                       والبِيض من رايات أول وعدِها
وعليِّها الهادي وأجيالِ الهدى
                                       مِن سَعدِها ولسعدِها في سعدِها 
سلطان يا شمساً ويا ظلاً ويا
                                       أملاً وقِيسَ على البحار ومَدِّها
سلطان يا كَرماً ويا عَلماً ويا
                                       قَلماً وقُدَّ على السيوف وقَدِّها
جودٌ على جودٍ، يدان وَمُدَّتا
                                       فتحرر الأحرار من يدِ قيدِها
أنصفتَ كمْ من أسرة مكلومةٍ
                                       فكأنما أحييتَها من وأْدِها
ووهبتَ كم من غارم لَبَّيتَه
                                       حُللَ الحياة فذاق أحلى شهدِها
ورعيتَ كمْ وأفَدتَ كمْ وسمعتَ كمْ
                                       وأجبتَ كمْ من طفلة في مهدِها
وسألتَ كمْ زمناً جهولا غافلاً:
                                       تلك الأمانة يا زمان، فأدِّها!
بين الهواشم والقواسم جذوةٌ
                                       من وِلْدِ محتدها ومحتدِ وِلْدِها
فلديك من أفيائها ووفائها
                                       ذاتٌ سردْتَ ندى الكرام بسردِها
ولَك الجدود تتابعت أنوارها
                                       حتى استطالتْ في منازل لَحْدِها
فاختال واردها اختيال مصدّق
                                       إن الحياة يتيمة من بعدِها
وعليك من مطر القرون علائمٌ
                                       تدعو الوفود إلى عوالم رِفدِها
سحبٌ فأخلصها الإله فأشرقت
                                       من برقها الدنيا وعارضِ رعدِها
فَفَمُ الدعاء مجلجلٌ من أمة
                                       في سرها جهرتْ لديك بقصدِها
فاستبدلت بجناح عزٍّ ذلةً
                                       واستبدلت حُرَقَ النفوس ببردِها
ألهمتَها عين اليقين ورشدَها
                                       فتقدمتْ بيقينها وبرشدِها
صُعُداً إلى المعنى العميق مطوّقاً
                                       بمروءة طبعت طبائع أُسْدِها
في غابها، فصقورِها في جوّها
                                       بعدت، فيا أعلى الكواكب، فاهدِها!
فالأغنياتِ بعيدةً في قربها
                                       فالأمنياتِ قريبةً في بعدِها
ألهمْتها طرقَ الوجود فأسرجت
                                       خيلاً إلى خيلائها من وجدِها
وأعرتها همسَ الضمير فبالغت
                                       في وصلها من بعد بالغِ صدِّها
يا سائلي عمّن أحبّ وأدّعي
                                       من لهفتي أني أتوق لودِّها
لا ليسَ لي غزل سوى وطني ولا
                                       أبكي الطلول خليّة من دعدِها
حبي بلا حدٍّ إماراتي، فلا
                                       حدٌّ، وشوقي اجتاز أقصى حدِّها
سلطان صوت الذاهبين لعمرهم
                                       متحفّزين لصولة أو ردِّها
الحاشدين سلامهم وكلامهم
                                       أبداً لحصد فضيلة أو رَفدِها 
ما كنت أجهل حبّه ومشاعري
                                       لكنني لم أبدِه أو أبدِها
خوفَ الكلام يضيق عن أفعاله
                                       وخصاله وأخيب ساعة عدِّها
سلطانُ والأحلام صنوا جنةٍّ
                                       من حاضر قُرنتْ بجنة خُلدِها
فقد انتمى للمعجزات لوحده
                                       وقد انتمتْ للمعجزات لوحدها

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل سلطان .. شعر: حبيب الصايغ , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر.
المصدر : الخليج

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق