استخدامات السحر عند الفراعنة وأهم أنواعه

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ضبط دجال يمارس السحر والشعوذة في المنيا

قال الدكتور حازم الكريتي، الباحث الأثري ومفتش آثار بمنطقة سقارة، إن مصر عرفت منذ أقدم العصور بالسحر، وذاعت شهرة سحرتها، وكان السحر في مصر القديمة يحظى بأهمية وسطوة كبيرة؛ إذ كان يمارس بين كافة طبقات المجتمع وارتبط السحر بشدة بمعتقداتهم وفكرهم الديني، حيث مزجوا بينه وبين معبوداتهم واعتبروه من سلطات وهبات الأرباب.

وأكد الكريتي، أن كبار السحرة أنفسهم كانوا من بين من يشغلون مناصب كهنوتية كبيرة، واستعان الأرباب أيضًا بالسحر في الصراعات فيما بينهم مثل الإله حورس، والإله ست، كما اختص بعض الأرباب والربات بالسحر وعمله مثل الآلهات إيزيس ونفتيس وسرقت ونيت وحقات، وكذلك اختص الإله ست بالسحر الأسود.

وأوضح الكريتي، أن السحر يختلف من طبقة لأخرى في المجتمع، فالسحر عند الملوك يختلف عن غيره عند الأفراد العاديين وكان الغرض من السحر هو إما لغايات مشروعة تهدف إلى إيصال الفوائد للأحياء والأموات، أو يستخدم للتآمر وتنفيذ الخطط الدنيئة، وإحلال الكوارث على من يوجه ضدهم ويسمى بالسحر الأسود، وكان للسحرة مركزًا مميزًا ومكانة مرموقة في مصر القديمة، وتقلد بعض السحرة المعروفين أعلى مناصب الدولة أو مستشارين للفرعون وأعضاء في مجلس الحكماء، وكان الكثير من كبار الكهنة والأطباء يفخرون بحمل لقب ساحر بجانب مهنتهم الأصلية، ولم يقتصر السحر على السحرة من الرجال فقط، بل كان لبعض النساء معرفة تامة بالسحر والاتصال بالأرواح وبعضهن حمل لقب (عرافة المعبد) وقد خلد التاريخ أسماء الكثيرات منهن، أمثال: ميليت وأنهاري وحنت تاوي وروي، وبعضهن كن ملكات وأميرات.

وتابع الكريتي: استخدم الساحر في مصر القديمة السحر بمختلف صوره التي عرفها العالم القديم أو المتداول منها الآن ابتداءً من التعاويذ والطلاسم وكتابة الأحجبة بأنواعها، ومزاولة الطقوس السحرية والروحانية والرقى والتمائم مثل (عين الأوجات وعمود الجد، الجعران، وعلامة العنخ والواج) وغيرها من التمائم المهمة، وكذلك استخدام الأحجبة، وكانت توضع فوق أعتاب المنازل وتحت أعتاب الأبواب أو داخل حجرات المنزل أو تحت وسائد رأسهم أو أماكن ممارسة حياتهم اليومية، كذلك عرفوا قراءة الكف وكشف الغيب عن طريق وعاء حورس المقدس وهو وعاء يملأ بالماء ويغطى بطبقة من الزيت يتلو عليه الساحر تعاويذه الخاصة، فيظهر الإله حورس على شكل ضوء على سطح الزيت، ويعكس على سطحه صور ما يسأل عنه من خبايا وأسرار، وهو ما يطلق عليه الآن (المندل)، وكانت هناك عدة أماكن لتعليم وتدريس السحر وهي مدينة أون (عين شمس)، وأبيدوس وأخميم بسوهاج، وسايس وطيبة وسيوة، هذا وقد لجأ المصريون القدماء سواء من الرجال أو النساء لاستخدام السحر لجلب الحبيب، وقد عثرنا على ذلك في برديات عدة ترجع لعصر الدولة الوسطى قام بترجمتها عالم الآثار الكبير سليم حسن في موسوعته (مصر القديمة وتاريخ الفراعنة) وهذه البرديات هي برديات السحر المرتبطة بالحب وهي تحتوي على الصيغ السحرية التي وضعت في خدمة إله السحر ناحوتي وإلهة الحب والجمال حتحور، وذكرت هذه البرديات أن مجرد تلاوة صيغة معينة من صيغه العديدة وممارسة ما يرتبط بها من طقوس وتعاويذ كان كافيًا لأن تقع المرأة في حب من يتلو هذه الصيغة، حيث كانت تؤخد بعض قطرات الدم من بنصر العاشق، وتكتب به الأحجبة، ثم تدفن تحت عتبة باب المحبوب أو في مكان نومه فيعمل السحر على استمالة قلبه وخضوعه لمحبوبته أو عودته إليه بعد فراق، ومن بين هذه التعاويذ التي وجدت مكتوبة في أحجبة الحب والوصال ما وجد مكتوبًا لفتى يدعى (با حور) لجلب محبة حبيبته واستمالة قلبها، فيقول "قم واربط من أهواه ليكون حبيبي، ليبقي كالقلادة حول عنقي والأسورة حول معصمي، لا تجعل عين الشر تفصل بيننا أو تبعده عني"، وهناك أيضًا تعويذة أخرى مماثلة تقول: "اجعل فلانة بنت فلان تحبني وتتبعني كما يتبع سرب البط قائده".

واستطرد الكريتي: وكما استخدم الساحر المصري القديم السحر لجلب الحبيب والتوفيق بين المحبين لجأ أيضًا إلى استخدامه للتفريق بين الأزواج والمحبين وذلك عن طريق استخدام الدمية الشمعية والعرائس المصنوعة من ورق البردي وتجري عليها أعمال السحر وتخطط عليها الرموز والتعاويذ ثم تقطع أطرافها وتطحن أعضاؤها بالإبرة السحرية، وتدفن في الأرض فيقوم السحر بعمله في التفريق بين المحبين، وردت بعض الصيغ السحرية في برديات شستربتي التي تمكن العاشق من الظهور في أحلام حبيبته بحيث يظهر في صور خلابة تخضع المحبوب لسلطانه، ولا تفارقه في أحلامه حتى يغرم به ويخضع لإرادته، وهناك وصفات أخرى يشاهد المحب محبوبه الغائب في أحلامه، ويتابع أحواله وأخباره، لقد اشتهر السحرة بممارسة أعمالهم السحرية بصفة خاصة في أعياد المعبودة حتحور، إلهة الحب والجمال، وذلك في مختلف معابدها حيث يجتمع الشبان والفتيات ويتهافتون على الحصول على تمائم الحب التي تحمل صورة المعبودة ويكتب على بعضها اسم الحبيب أو أحجبة الحب والرقية التي يعدها لهم السحرة لتحقيق أمنياتهم.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل استخدامات السحر عند الفراعنة وأهم أنواعه , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه، المصدر : بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق