فيديو.. آخرها الإشادة بوزير خارجية "الساندوتش".. "موزا" تعود من جديد

دوت مصر 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يبدو أن والدة أمير قطر، تميم بن حمد؛ الشيخة أبت أن تبتعد عن المشهد السياسي القطري في ظل أزمة الدوحة الحالية جراء تورطها في دعم وتمويل الإرهاب.

كثير من الأوراق والحقائق تم الكشف عنها منذ بداية مقاطعة قطر في 5 يونيو الماضي من قبل الدول الأربعة الداعية للإرهاب، والتي دارت بعضها حول دور الشيخة موزا الفعال في أروقة النظام القطري، واعتبارها كأحد أهم أذرع تنظيم الحمدين - الحكومة القطرية -.

اقرأ أيضًا :

وظهرت "موزا" في 28 من نوفمبر الماضي، من خلال فعالية نظمتها جامعة قطر، بصفتها الرئيس الفخري لرابطة خريجيها، لترسل رسالة أخرى تؤكد عبرها على دورها الفعال في تنظيم الحمدين، واستمرار بلادها على النهج ذاته؛ فعلى الرغم مما لحق بوزير الخارجية القطري، من سخرية على مدار الشهور الماضية، لما أدلى به من أدت إلى فشل محاولاته في رأب الصدع بين قطر وأشقاءها، وسوء استخدامه للغة الإنجليزية إلى جانب تصريحه الأخير بأن قطر مثل "الساندوتش" بين السعودية وإيران؛ إلا أنها هنأته على اختياره "الخريج المتميز"، مشيرة خلال كلمة لها إلى ما وصفته بدور متميز لـ"آل ثاتي" في الدبلوماسية القطرية، وكفاءته في التصدي لما تزعم أنه "ادعاءات دول الحصار"، على حد تعبيرها.

وقالت: "في أوقات الأزمات تختبر الكفاءات والإرادات والقدرات وسعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني جسد هذه القيم بجميع أبعادها حينما تصدى لادعاءات دول الحصار"، مضيفة أن "المواقف هي التي تحدد الأحجام أشخاصًا كانوا أو دولًا.. ان المرء لا يكرّم على أدائه لواجبه وإنما لإجادته فيه.. ولقد أجدت فتفوقت فكرّمت".

اقرأ أيضًا :

وكانت والدة "تميم" قد بدأت في الظهور مرة أخرى أمام الكاميرات والفضائيات في 10 من نوفمبر الماضي، وتداولت الوسائل الإعلامية القطرية صورًا تجمع بينها والأمير الوالد، الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أثناء حضورهما منافسات الجولة الختامية لبطولة جولات الأبطال العالمية لقفز الحواجز في الدوحة.

حمد وموزا وجوعان

اقرأ أيضًا :

وبعد أيام قليلة من ظهورها السابق الذكر؛ وجهت موزا خلال فعاليات افتتاحية مؤتمر "وايز" – مؤتمر القمة العالمي للإبتكار في التعليم – والذي تم عقده في الدوحة، قائلة: "تُحاصر قطر منذ الخامس من يونيو الماضي، في وقت أراده البعض أن يكون صعبًا علينا، وما كانت صعوبته إلّا عليهم.. وقد أرادوا أن نتغير ونغيّر نهجـنا وما تغيّرنا وما غيّرنا"، لتؤكد بذلك وبشكل غير مباشر على استمرار التعنت القطري تجاه قائمة المطالب العربية التي من شأنها احتواء ورطة بلادها وإنهاء الأزمة.

اقرأ أيضًا :

وكانت الرئيس الفخري لرابطة خريجي جامعة قطر، موزا بنت ناصر المسند، شهدت "حفل لمّ الشمل التاسع"، والذي نظمته الجامعة في 28 نوفمبر الماضي، بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين، إلى جانب ما يزيد عن 1500 من خريجيها، لاسيما الدفعات من 1980 وحتى 1990، لتؤكد على استمرار التعنت القطري تجاه المطالب العربية.

يذكر أن الدول الأربعة الداعية لمكافحة الإرهاب، السعودية والإمارات والبحرين ومصر أعلنت قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر في 5 يونيو الماضي، إثر ثبوت دعمها وتمويلها للإرهاب وزعزعة الأمن والإستقرار في المنطقة. فيما يستمر النهج القطري المتعنت تجاه قائمة المطالب العربية التي قدمتها دول الرباعي العربي ومن شأنها إحتواء الأزمة والورطة القطرية، والتي تدور حول ضرورة توقف تنظيم الحمدين عن دعم وتمويل الإرهاب وإيواء الهاربين من العدالة من بلدانهم، وإغلاق قناة "الجزيرة" المستمرة في سياساتها الإعلامية التحريضية، إلى جانب تخفيض التمثيل الدبلوماسية والتعامل مع إيران، وإغلاق القاعدة التركية في الدوحة.

اقرأ أيضًا:

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : دوت مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق