مسئول فلسطينى يهدد بإجراءات تصعيدية حال عدم تراجع أمريكا عن نقل السفارة للقدس

اليوم السابع 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكد تيسير جرادات وكيل وزارة الخارجية الفلسطينية أنه فى حال لم تتراجع إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب عن توجهها لنقل السفارة الأمريكية فى إسرائيل للقدس فإن مجلس الجامعة على مستوى المندوبين فى حال انعقاد دائم وسوف يرفع الأمر إلى مستويات أعلى فى الدول العربية ربما وزراء الخارجية العرب أو ربما وزراء خارجية الدول الإسلامية.

جاء ذلك فى مؤتمر صحفى مشترك عقده جرادات اليوم الثلاثاء، باعتباره رئيس وفد فلسطين فى الاجتماع غير العادى لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين المخصص لبحث التطورات التى تمس بمكانة القدس ووضعها القانونى والتاريخى مع رئيس الاجتماع سفير السودان فى مصر ومندوبها لدى الجامعة العربية السفير عبد المحمود عبد الحليم .

وقال جرادات أن الاجتماع كان ناجحا فما أردناه من هذا الاجتماع حصلنا عليه وهو التضامن العربى الفعال وكيفية مواجهة هذه الخطوة الأمريكية فى حال إذا تمت وإذا أعلن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب مايدور فى ذهنه الآن فسيكون هناك مواقف عربية مساندة ومهمة .

وأشار إلى أن الجميع أكدوا أن القضية الفلسطينية هى القضية المركزية منوها بما قاله بعض المندوبين الذين تعانى دولهم من مشكلات وصعوبات كبيرة من تأكيد على مركزية القضية بالنسبة لدولهم .

وقال : هذا مانتوقعه من اخوتنا العرب فعندما نواجه مشكلة معينة نحن الشعب الفلسطينى الذى يقع تحت الاحتلال نلجأ لأمتنا العربية والإسلامية ودائما نجد عندها السند لتحركاتنا.

وأضاف أن هذا البيان هو مقدمة لوضع الأمور فى نصابها فى حال صدور هذا القرار من قبل الولايات المتحدة.

وأعرب عن أمله أن تتراجع الولايات المتحدة عن هذه الخطوة، لأن واشنطن لها دور كبير فى عملية السلام وهى الدولة الوحيدة القادرة على الضغط على إسرائيل فى هذا الإطار.

وقال أنه إذا أقدمت واشنطن على هذه الخطوة، فهذا يعنى أنها أبعدت عن نفسها عن دور الوسيط المحايد لأن موضوع القدس موضوع خطير ويمس كل المسلمين والقرارات الدولية والدول الفاعلة فى المجتمع الدولى التى تعتبر القدس الشرقية هى أراض فلسطينية محتلة.

وأوضح أن القيادة الفلسطينية كانت حريصة على التشاور مع القادة العرب والقادة الفاعلين فى العالم من أجل ثنى الولايات المتحدة الأمريكية عن هذه الخطوة وأن تكثف نشاطها وتعهداتها بتحريك عملية السلام إذ أن الرئيس الأمريكى منذ توليه السلطة يتحدث عن إطلاق عملية سلام ذات مغزى.

ودعا الولايات المتحدة إلى عدم الإعلان عن هذه الخطوة وأن تبدأ الولايات المتحدة جهودا جدية لإعادة الطرفين لطاولة المفاوضات على أساس مبدأ حل الدولتين إنهاء الاحتلال الإسرائيلى وإقامة الدولة الفلسطينية بشكل كامل.

وردا على سؤال حول الخطورة فى حال تنفيذ الإدارة الأمريكية للقرار، قال المسئول الفلسطينى : نحن نتشاور مع إخواننا العرب فى هذا الموضوع لأننا نعتبر أن العامل العربى هو العامل القوى المؤثر فى السياسة الدولية.

من جانبه، أشاد رئيس الاجتماع عبد المحمود عبد الحليم سفير السودان ومندوبها لدى الجامعة العربية بالحضور المشرف من قبل مندوبى الدول العربية فى اجتماع مجلس الجامعة على مستوى المندوبين.

وأضاف لقد رفض مندوبو الدول العربية قيام أى جهة بنقل سفارتها للقدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل وأكدت البيانات على كافة المواقف العربية التى عبرت عنها القمم العربية بشأن القدس.

 

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : اليوم السابع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق