محطات صراع "عز وزينة" في 2017.. ختامها "خلع"

الوطن 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

"عز وزينة".. الحكاية الأشهر في قضايا النسب، شائعات وتراشق بالألفاظ واتهامات متبادلة، كلها حظيت باهتمام بالغ من جمهور الفنانين، إلا أن حلقات القضية التي بدأت في 2014 تأبى الاستقرار إلى نهاية، والتوأم الذي أصبح بحكم نهائي منسوبا لأحمد عز، ما زال يتأرجح بين الأزمات.

في "الشبح" 2007 بدأت علاقة زينة وعز الفنية، والتى استمرت على مدار سنوات، اختتماها معا بـ"المصلحة"، مع الفنان أحمد السقا، وفي 2013 بدأت شائعات زواجهما، وقدوم التوأم، وهو ما نفاه عز تماما، حتى عادت زينة بتوأمها إلى القاهرة معلنة أبوة عز لهما، ليلجآ معا إلى "حرب المحاكم".

عام كامل حاربت فيه زينة لإثبات نسب التوأم لعز، اتهامات وتراشق و DNA، حصلت فيه بالنهاية على حكم إثبات النسب من محكمة الأسرة بمدينة نصر، وبكلمة قاض مدني منتدب من المحكمة، صدر الحكم التاريخ في صراع الفنانين مذيلا بعبارة: "نحن ننفذ عدالة السماء"، لكن في مارس 2016، ضربت زينة ضربتها الجديدة برفع قضية خلع ضد أحمد عز، وفي أبريل بدأت أولى جلسات القضية المثيرة للجدل.

في يناير 2017، حكمان من الأزهر أدليا بدلوهما بعد انتدابهما من محكمة الأسرة لمحاولة الصلح بين عز وزينة، لكنهما أكدا في تقريرهما أن الفنانة مثلت برفقة محاميها وأقرت بتنازلها عن جميع حقوقها المالية والشرعية مقابل تطليقها من الفنان طلقة بائنة للخلع، ليوصيا في نهاية التقرير بتطليق زينة من زوجها الفنان أحمد عز طلقة بائنة للخلع مقابل تنازلها عن كل حقوقها المالية والشرعية.

"عايزة أخلص"، هي الجملة التي عبرت بها زينة عن رغبتها في "فراق عز"، خلال حديثها أمام محكمة الأسرة في مايو 2017، مؤكدة بغضها الحياة مع أحمد عز وأنها تخشى ألا تقيم حدود الله، كما أصرّت على تطليقها منه ورفض مساعي الصلح بينهما، وفي يوليو من العام نفسه استمعت المحكمة لأقوال شهود الفنانة زينة وهما شقيقتها نسرين وصديقتها إيمان في دعوى الخلع المقامة من الأولى ضد الفنان أحمد عز.

وفي آخر أيام 2017، أعلنت زينة عبر صفحتها الرسمية على "فيس بوك"، أنها حصلت في الجلسة المسائية لمحكمة الأسرة بمدينة نصر يوم الأحد، على حكم نهائي بخلع الفنان أحمد عز، لتختم العام بما تراه تخلُصا من "مكروه"، ويبدأ العام الجديد بفصل آخر من الأزمات مع تعدد القضايا بينهما.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الوطن

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق