«الدستور» تزور المشروعات القومية الكبرى فى البحر الأحمر

الدستور 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رافقت «الدستور» الوفد البرلمانى، برئاسة النائب معتز محمود، رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب، فى زيارته لمحافظة البحر الأحمر، للوقوف على أهم المشروعات القومية التى يتم تنفيذها بالمحافظة.

وشهدت الزيارة تفقد العديد من المشروعات القومية، الجارى تنفيذها حاليًا فى المحافظة، للوقوف على آخر مستجداتها، سواء مشروعات الإسكان الاجتماعى أو محطة تحلية مياه البحر أو مخرات السيول.

تسليم 2030 وحدة بـ«التقسيط».. ومحطة معالجة لمياه الصرف

كشفت الزيارة الميدانية للوفد البرلمانى عن الانتهاء من ٢٥٢٠ وحدة سكنية «كاملة التشطيب» فى المحافظة، وتسليم ٢٠٣٠ وحدة منها للمواطنين، بسعر ١٣٥ ألف جنيه للوحدة، تتحمل الدولة ٢٠ ألفًا على سبيل الدعم من الصندوق الاجتماعى، ويدفع المستفيد ١١٥ ألفًا بالتقسيط على ٢٠ عامًا.
وقال اللواء أحمد عبدالله، محافظ البحر الأحمر، إنه تقرر توفير وحدات سكنية لمتضررى السيول، بالإضافة إلى أهالى «عشش الجبل» و«عشش البلد»، ومن المقرر أن يتم الانتهاء خلال ٣ أشهر، من مرافقها وخدماتها، وذلك بتكلفة إجمالية ٢٣٩ مليون جنيه من صندوق تطوير العشوائيات والمحافظة.
وفيما يتعلق بجهود مواجهة السيول والأمطار الغزيرة، نفذت البحر الأحمر، الخطة الموضوعة من قبل مركز بحوث وزارة الرى، بشأن إقامة الحواجز والبحيرات الصناعية وتطهير مخرات السيول، وفقًا لأكثرها خطورة.
وبلغت الاعتمادات المالية، التى وضعتها الحكومة لمجابهة أزمة السيول نحو ٩٠٠ مليون جنيه، منها ٣٨٠ مليون جنيه لحل مشكلات «رأس غارب»، التى كانت الأشد تضررًا العام الماضى.
من جهته، قال عبدالفتاح تمام، سكرتير عام المحافظة، إن ٢٠٠٠ منزل تضررت من سيول العام الماضى، تولت القوات المسلحة رفع كفاءة ١٢٠٠ منها، وإحالة ٤٥٥ إلى اللجان الهندسية، وتبقى ٣٥٥ منزلًا متضررة بالكامل ولا يمكن ترميمها، ما استدعى توزيع شقق الإسكان الاجتماعى على سكانها.
بدوره، قال سيد العشرى، رئيس الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحى، إن محطة معالجة مياه الصرف الصحى فى الغردقة مصممة لإجراء معالجة ثلاثية وليست ثنائية، كما هو متبع فى المحطات الأخرى، وتعالج ٩٠ ألف متر مكعب يوميًا، وتنفذ على ٣ مراحل، كل واحدة بطاقة ٣٠ ألف متر مكعب.
وأضاف «العشرى»: «المرحلة الثانية سيتم تنفيذها بحلول يونيو ٢٠١٨، والثالثة فى ديسمبر من العام ذاته، فضلًا عن مرحلة خاصة بالتوسعات المستقبلية».
وأشار إلى أن المياه الصادرة عن محطة المعالجة ستخصص للاستخدام فى أغراض زراعة الغابات الشجرية، إضافة إلى توفير المياه لبعض أراضى مشروع المليون ونصف فدان، التى ستقع فى إطار عمل المحطة، وسيتم توصيلها للأراضى عبر خطوط طرد مخصصة لها، فضلًا عن توفير المياه، التى تحتاجها أى محافظة لزراعة أراضيها.

إنشاء أكبر محطة تحلية مياه فى إفريقيا بتكلفة ٨٢٥ مليونًا.. والسيسى يفتتحها قريبًا

أوضح «العشرى» كذلك عن تفاصيل إنشاء محطة «اليسر» لتحلية مياه البحر فى مدينة الغردقة، التى تم تنفيذها، طبقًا للمواصفات العالمية، مشيرًا إلى أن المحطة دخلت الخدمة وتنتظر افتتاح الرئيس لها، وتبلغ طاقتها الإنتاجية ٨٠ ألف متر مكعب لخدمة أهالى المحافظة.
من جهته، قال يحيى صديق، رئيس مجلس إدارة شركة المياه فى البحر الأحمر، خلال لقائه الوفد البرلمانى، إن تكلفة إقامة محطة تحلية المياه بلغ ٨٢٥ مليون جنيه، مضيفًا: «تكلفة تحلية متر مكعب المياه وصل لـ٥ جنيهات، والمواطن يدفع نفس قيمة ما يدفعه أى مواطن آخر فى المحافظات، استنادًا إلى لائحة مجلس الوزراء، بينما تدفع المقاصد السياحية ٦٦٠ قرشًا، وتصل إليها المياه بطلمبات مختلفة عن المواطن العادى».
وأشار «صديق» إلى أن هناك اتجاهًا لزيادة عدد محطات تحلية المياه، وفقًا لدراسات استشارية، حتى لا تقتصر فقط على المحافظة، التى كانت تعانى فقرًا مائيًا وتعتمد على ضخ مياه النيل من محافظة قنا ومنطقة الكريمات بالجيزة، إلى أن تم بناء المحطة منذ يناير ٢٠١٥ وبدء الإنتاج الفعلى فى سبتمبر ٢٠١٦.
إلى ذلك، قال المهندس صلاح يسرى، مدير المشروعات بالمحافظة، إن محطة تحلية المياه تعمل بنظام «دى سى إس»، وهو يعد من أعلى الأنظمة المتبعة فى مجال تحلية المياه، التى تأتى من نقطة عميقة تصل لـ١٢ مترًا تحت سطح البحر إلى الخزان النهائى.
وأوضح يسرى أن المياه تأتى من البحر إلى الخزان، ثم سحبها عبر طلمبات يتم حقنها بالكيماويات لقتل أى بكتيريا عالقة بها، ويتم تمريرها عبر الفلاتر متعددة المراحل، لفلترة المياه حتى ٢٠ ميكرون، والتخلص من البكتيريا بعملية الغسيل العكسى.
وأضاف: «يتم بعد ذلك سحب المياه إلى فلتر آخر لفلترتها إلى ٥ ميكرون، وتمر إلى فلتر آخر لفصل جزيئات المياه المالحة عن المياه العذبة، ثم سحب المياه العذبة لمعالجتها وحقنها بالكالسيوم المفيد للجسم ثم تذهب إلى المستهلك».
وأشار إلى وجود ٣ مراحل لمعالجة المياه، ابتدائية تبدأ بفلترة ٥ ملى ثم ٢٠ ميكرون ثم ٥ ميكرون ثم مرحلة نزع الأملاح، ويتم فيها فصل جزيئات المالحة عن العذبة، ثم المرحلة الثالثة الخاصة بجزيئات المياه المالحة، التى لا تذوب فى المياه العذبة، فيتم خلالها تحريك جزيئات المياه عن بعضها ورمى المياه المالحة فى نقطة عميقة بالبحر.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل «الدستور» تزور المشروعات القومية الكبرى فى البحر الأحمر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر.
المصدر : الدستور

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق