نجل الشهيد مجدي بولس: أحداث القديسين كانت شرارة الثورة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أحداث التفجير الإرهابي لكنيسة القديسين مع بداية رأس السنة عام ٢٠١١، كانت البداية الحقيقية، لتعبير الشعب المصري عن رأيه، وإحداث تغيير جذري في نظام الحكم، والشرارة الأولى لثورة ٢٥ يناير.

كانت هذه بعض كلمات لتوني مجدي بولس، نجل الشهيد "مجدي بولس" خلال الذكرى السابعة لتفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية.

قال توني مجدي، لـ "فيتو" إنه يوم الحادث الإرهابي، كان موجودا في الكنيسة ومعه والده وأسرته، وفي الساعة الثانية عشرة والربع، خرج والدي ليستنشق الهواء، وفوجئنا بحدوث انفجار ضخم، فأسرعت نحو مصدر الانفجار عند باب الكنيسة لأرى جثثا وأشلاء ودماء في كل مكان.

ويضيف مجدي، أنه تمكن من العثور على والده وقد أصيب في بطنه وقدمه، وتم نقله للمستشفى لإجراء جراحات عاجلة لها وإسعافه وتم بتر مشط الرجل، واستخراج شظايا من بطنه وجسده ليخرج من المستشفى بعد عدة أيام.

ويكمل مجدي، أنه بعد خروجه من المستشفى انتكست حالته بسبب وجود أخطاء في العمليات التي أجراها وأحدثت تلوثا وشظايا في الجرح، واستطعنا أن نوفر له علاجا في ألمانيا، وحدد يوم ٢٨ يناير ٢٠١١ سفره يوم جمعة الغضب، وسافرنا بصعوبة للقاهرة لنفاجأ بغلق المطار ومكثنا عدة أيام إلى أن تمكنا من السفر، وأجريت له عدة عمليات عاد بعدها لمصر واستشهد يوم ١٢/ ١٢/ 2012 متأثرا بجراحه ودفن في دير مارمينا.

ويؤكد مجدي أن ما حدث في كنيسة القديسين بالإسكندرية، من تفجير لكنيسة لأول مرة كان الشرارة الأولى ليعبر الشعب المصري عن رأيه وتتلاحم كل فئاته لتعبر عن غضبها، وتخرج تظاهرات عارمة وتقوم ثورة ٢٥ يناير.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل نجل الشهيد مجدي بولس: أحداث القديسين كانت شرارة الثورة , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر.
المصدر : بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق