انقطاع الكهرباء 8 ساعات يهدد مصانع «بدر».. والخسائر مليار جنيه

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

"بدر" إحدى المناطق الواعدة التي تعول عليها الحكومة كثيرا للحد من الزيادة السكانية، والتغلب على الكثافة الصناعية المترامية بمحافطة القاهرة، حيث تم نقل منطقة المدابغ من مصر القديمة إلى مدينة الروبيكي ببدر، وما يزيد من أهمية المدينة، هو متاخمتها للعاصمة الإدارية الجديدة، مما يتطلب أن تكون "بدر" خير واجهة مماثلة للعاصمة الإدارية، إلا أن المدينة تعاني منذ قرابة عام ونصف العام من تهالك البنية التحتية للكهرباء.

23aeb564ab.jpg

إنشاء مدينة بدر 1982

مدينة بدر تابعة لمحافظة القاهرة أنشئت سنة 1982م بقرار رقم 335 الصادر من مجلس الوزراء، وتقع على طريق القاهرة - السويس، وتبعد عن العاصمة حوالي 46 كم، وتقع إلى الغرب منها مدينة هليوبوليس الجديدة التي أنشئت سنة 1995م.

وتعتبر مدينة بدر من أقرب المدن للقاهرة؛ فهي ترتبط بطريق الإسماعيلية - القاهرة الصحراوي من خلال طريق بطول 19 كم، وتربط تلك الطرق مجموعة من عدة طرق إقليمية: مدينة بدر بقناة السويس، ودلتا النيل، والبحر الأحمر، وصحراء سيناء، ويُتوقّع أن يكون لهذه المدينة شأن كبير خلال السنوات المقبلة، وذلك بسبب قربها من العاصمة الإدارية الجديدة.

وشهدت مدينة بدر انقطاعا للتيار الكهربائي بشكل "كامل"، صباح أمس الأحد، وتعاني حتى الآن المدينة من الانقطاع، جراء خروج محطة محولات الكهرباء المغذية للمدينة.. 

"التحرير" حاولت التواصل مع المسؤولين بشركة نقل الكهرباء، كون محطات المحولات على مستوى الجمهورية تقع تحت مظلة شركة نقل الكهرباء، إلا أن جميع المسؤولين امتنعوا عن الرد بداية من رئيس الشركة وصولًا إلى من هم مسؤولون عن تغذية منطقة بدر بالكهرباء من شركة النقل.

143461f78f.jpg

احتراق محول من 4.. والانقطاع 8 ساعات فقط

وهو ما كان دافعًا للتواصل مع الدكتور أيمن حمزة المتحدث الرسمي للوزارة، والذي تفاجأ بالأمر، وقال إنه لا يعلم شيئا عن هذه الواقعة، وعاود حمزة الاتصال بـ"التحرير" ليوضح أن الحريق وقع بالفعل أمس الأحد، بمحطة محولات بدر، والتي تضم 4 محولات على جهد 66 على 220 كيلوفولت، والحريق حدث بأحد المحولات الأربعة، بينما المحولات الثلاثة لم يطلها الحريق.

الكهرباء انقطعت 8 ساعات فقط ببدر وعاد الاستقرار من جديد، هذا ما أكده حمزة لـ"التحرير"، لافتًا إلى أن الحريق وقع في تمام الـ10 من صباح أمس، مما اضطر شركة النقل إلى فصل التغذية الكهربائية عن المحطة بالكامل وعن الـ4 محولات، لحين فصل المحول المحترق، وإعادة التيار من خلال تغذية بـ3 محولات، واستمر الانقطاع في التيار بداية من الـ10 صباحًا حتى الـ6 مساءً.

وأشار المتحدث باسم الكهرباء إلى أنه تم إرسال محول بدلًا من المحول المحترق، اليوم الإثنين، وسيتم تركيبه مساء اليوم، وعن سبب الحريق، لم يكشف حمزة السبب، مرجعًا ذلك إلى أن هدفهم الأول هو عودة التيار، وعقب ذلك سيتم إجراء تحقيق في الأمر لمعرفة سبب الحريق.

f9c1055ccc.jpg

"الكهرباء" تتقاعس عن إنقاذ المدينة

وعن تأثير انقطاع التيار الكهربائي، لا سيما فيما يخص المصانع والبالغ عددها 480 مصنعًا داخل المدينة الصناعية ببدر، قال المهندس بهاء العادلي رئيس جمعية مستثمري بدر، إن المدينة تعاني من انخفاض وتذبذب الجهد منذ قرابة العام ونصف العام، وذلك بسبب وجود محطة محولات تضم 4 محولات قدرة المحول الواحد 25 ميجاوات بإجمالي 100 ميجاوات، بينما ما تغذيه المحطة هو مدينة بدر بشقيها "السكني - الصناعي"، والعاصمة الإدارية الجديدة لحين عمل شبكة مستقلة ومحطة محولات خاصة بالعاصمة الإدارية، بخلاف تغذية محطة المحولات لمدينة الروبيكي الصناعية لصناعة الجلود.

الأحمال الكهربائية المطلوبة للثلاث مناطق تفوق قدرة محطة المحولات، وطالبنا بزيادة القدرة، إلا أن وزارة الكهرباء لم تعر الأمر أي اهتمام رغم الاجتماعات على مدار عام ونصف، وذلك حسب العادلي، مضيفًا أن جهاز مدينة بدر سدد قيمة مالية نظير زيادة عدد المحولات من 4 إلى 5 محولات، على أن تكون قدرة المحول الخامس بـ40 ميجاوات، ليكون إجمالي القدرات بالمحطة 140 ميجاوات بدلًا من 100 ميجاوات، ومجابهة الأحمال، إلا أنه لا يوجد سبب منطقي لتقاعس الكهرباء عن إنقاذ مدينة بدر.

وتعد بدر من كبرى المدن الجديدة من حيث المساحة، حيث تبلغ حوالي 18.5 ألف فدان، أما المساحة العمرانية للمدينة فتبلغ حوالي 12.3 ألف فدان، تشير الدراسات إلى أن عدد سكان المدينة من المتوقع أن يصل عام 2022 م إلى 450000 نسمة؛ حيث إن مساحة النشاط السكاني هناك بلغت 5.4 ألف فدان قسمت إلى مجموعة من الأحياء التي تشمل جميع المستويات (فاخر، وفوق المتوسط، ومتوسط، واقتصادي).

39a4e036b5.jpg

أحمال "الصناعي" 3 أضعاف "السكني"

وأفاد رئيس جمعية مستثمري بدر أنه جراء الشكاوى المتلاحقة من تذبذب التيار، أقدمت وزارة الكهرباء ممثلة في شركة نقل الكهرباء على إجراء "غريب"، ألا وهو تقسيم قدرة المحولات

الـ4 بمعدل 2 للسكني و2 للصناعي، ومنطقيا فإن أحمال المنطقة الصناعية والتي تضم 480 مصنعًا تقدر بـ3 أضعاف قدرات الكهرباء في السكني إن لم يكن أكثر.

وكانت النتيجة، حسب العادلي، من كثرة الضغط على المحولين الخاصين بالمنطقة الصناعية، احتراق محول كهرباء صباح أمس من المحولين، مما نتج عنه خروج المحطة بالكامل، منذ الـ10 صباحا حتى الساعة الـ6 مساءً، بينما لا يزال -حتى كتابة هذه السطور- تخفيف أحمال" انقطاع التيار بالتناوب بين عدد من المناطق، مستمرا على بعض المناطق "سكني وصناعي"، ويرتكز تخفيف الأحمال على المناطق السكنية أكثر.

1c162dbc92.jpg

25 ألف عامل متوقفون عن العمل

خسائر المصانع تقدر بـ"مليار" جنيه، خلال عام 2017 المنقضي توًّا، هذا ما أكده رئيس جمعية مستثمري بدر، جراء تذبذب التيار وانقطاعه ثلاث مرات على الأقل خلال الأسبوع الواحد، إلى أن انقطع التيار بالكامل عن المنطقة لمدة 8 ساعات وهو رقم ليس قليلا، وتعلنه الكهرباء بمنتهى الأريحية، بل هو رقم في حقيقة الأمر يشير إلى كارثة، كما استشهد بأن انقطاع التيار أمس أجبر 480 مصنعًا على إعادة 25 ألف عامل لمنازلهم بعد توقف مصانعهم، متسائلا: "من يتحمل هذه التلكفة؟".


وعن مطالبهم لعدم تكرار هذه الكارثة، أوضح العادلي أنه في المقام الأول لا مفر من تغيير سكاكين الكهرباء وعدد من الكابلات التي تغذي منطقة بدر لانتهاء عمرها الافتراضي، بالإضافة إلى تدعيم محطة المحولات بمحول 40 ميجاوات الذي دفع جهاز المدينة ثمنه بالكامل للكهرباء، كما يتم إبدال المحول المحترق بآخر قدرة 40 ميجاوات وليس 25 ميجاوات، وإبدال أحد المحولات "المتهالكة" حاليا بآخر قدرة 25 ميجاوات، لتكون إجمالى قدرة المحطة 155 ميجاوات، وتكون المحطة قادرة على مجابهة الأحمال وعدم الانقطاع، وفي حال عدم تنفيذ هذه التدعيمات أكد أن الانقطاعات ستعود مجددًا وتعود معها مدينة بدر "20 سنة إلى الوراء".

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل انقطاع الكهرباء 8 ساعات يهدد مصانع «بدر».. والخسائر مليار جنيه , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر.
المصدر : التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق