ننشر قصة برنامج إبراهيم عيسى على " on tv " .. رضخ لشروط قاسية

الحكاية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

علمت "الحكاية" أن الإعلامى الكبير إبراهيم عيسى يعود  قريبا  ببرنامج يحمل "حوش عيسى "، على قناة on tv ،من السبت إلى الأربعاء ، ستكون حلقاته مسجلة وليس على الهواء كما اعتاد عيسى.

وقالت مصادر أن عيسى رضخ لشروط قاسية، منها مدة البرنامج القصيرة جدا، وكذلك تسجيل الحلقات، حيث أن  مدة حلقة برنامج إبراهيم عيسى لن تتجاوز 12 دقيقة، يحكى فيها بعيدا عن السياسة، وأن الحلقات مسلجة وليس على الهواء كما اعتاد عيسى الظهور فى برامجه على قناة أون تى فى .

وينتظر جمهور إبراهيم عيسى برنامجه الجديد ، وكيف ستكون اطلاله عيسى بعيدا عن الشأن العام والقضايا السياسية.

من جانبه أكد مصطفى السقا رئيس قناة ON E  أن مضمون البرنامج جديد فى محتواه وطريقة التقديم ومعروف أن الإعلامى الكبير إبراهيم عيسى مجال الحديث لديه متسع، فهو صاحب ثقافة عميقة وغزيرة لذلك فالبرنامج يدور فى إطار تنويرى يخاطب عقل المشاهد المصرى والعربى فى مجالات "ثقافية واجتماعية ورياضية وتعليمية وفنية" بطرح مميز وأسلوب شيق لعرض المعلومات والأفكار التى قد يكون بعضها صادمًا للمجتمع.

خلاص انكشفت النوايا وظهرت التحالفات "على أصلها" وأعلن كل طرف موقفه بوضوح فاقع قاطع ومؤلم أحياناً.
شكراً لقطر!
وخالص الامتنان لـ "اللعيب الأمريكاني" الألعوباني الكبير اللي شجع دول المنطقة التي كانت وضعت رأسها كالنعامة في الرمال لسنوات طويلة وسكتت على قطر ومؤامراتها وطموحها ولعبها في الملابس الداخلية للمنطقة.. بفلوسها!
وانظر لخريطة الشرق الأوسط هذه الأيام وقارنها بخريطة ماقبل اندلاع الحرب العالمية الثانية، لن تجد فرقاً كبيراً. كل طرف كشف عن انحيازاته تماما كما انقسم العالم ايامها بين المحور والحلفاء، والآن تقف السعودية بحلفائها على ضفة.. وتقف إيران بحلفائها على الضفة الأخرى، وبين الاثنين نحن نتفرج على المحركين الكبار وعلى اللاعبين والمستفيدين، وعلى مواقف وانحيازات من يسددون الفواتير القديمة، وكل طرف يعلن عن موقفه على الملأ، الاتفاقات السرية خرجت للعلن..، من موريشيس والمالديف وجزر القمر وحتى النيجر إلى جانب السعودية، أما العثمانيين الجدد وإيران طبعاً فهما قلبا وقالبا في تحالف الضرورة الى جانب قطر بالمؤن والعتاد  والسلاح وحتى الاستعداد لإرسال الجيوش! . وتركيا، الطامح الطامع الكبير، لايمكن ان تكون  بعيدة عما يجرى، فأنقرة لن تترك طهران وحدها تلعب في الاقليم مستخدمة قطر عروسة الماريونيت في مواجهة السعودية. تركيا تريد الفوز بالقطعة الأكبر من الكعكة، وهي تعرف أن السعودية سوف تخرج في النهاية إماصفر اليدين أو متعادلة على الأقل في معركتها مع إيران.
أما نجم "الأراب أيدول" الكبير فكل الأنباء التي تسربت عن دوره في الكواليس أكدت أنه أشعل فتيل قنبلة الأزمة قبل سفره من الرياض محملاً بالهدايا الملكية، والمؤكد أنه في النهاية سيكون الرابح الأعظم، فهو لن ينسف جسوره مع قطر (رغم الكلمتين الخائبتين عن تمويلها للارهاب)، فهناك في منطقة "العيديد " القطرية أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الشرق الأوسط، وأمريكا لن تغامر بمصالحها مع أخلص عملائها بالمنطقة علشان خاطر عيون السعودية ، مهما كانت الاغراءات. تويتة وتصريح بكلمات مبهمة من الرئيس ووزير خارجيته تكفيان لذر الرماء في العيون وواشنطن هي المستفيدالكبير، ومشروع الشرق الأوسط الجديد سيعود من جديد على أنقاض أخطر حرب مذهبية تشهدها المنطقة في التاريخ الحديث:
حرب الشيعة والسنة!
أصل الحكاية وفصلها، وأولها وآخرها، هو الصراع القديم الجديد المستمر بين السنة والشيعة، وهو الصراع الذي تبددت فيه المليارات على السلاح والمؤامرات وإنشاء التنظيمات واطلاق الارهابيين واهدار الملايين على قنوات فضائية وصحف ومطبوعات ومؤتمرات كلها في صراع تاريخي محتدم بين السنة والشيعة، بين الرياض وطهران. وما شهداه من فترات هدوء وتهدئة كانت كلها أكاذيب صغيرة ونفاق على درب طريق طويل من الشقاق العقائدي الأزلي عمره أكثر من 14 قرناُ!.
ولعل خطبة الجمعة الأخيرة لخطيب قيل أنه سعودي أو أردني في مكة المكرمة والتي انتشرت كما النار على مواقع التواصل كفيلة بتأكيد أصل الصراع وتوضيح المواقف الكاشفة للأزمة التي هي في الأصل دينية.. طائفية.. مذهبية حتى النخاع!، أما ماحولها فهي مجرد تفاصيل صغيرة . وسوف تنتهي الازمة مع قطر بأسرع مما نتخيل لانه خلاف - مهما احتدم عرضي وهامشي ، ولن يهدأ مشعلوا حرائق المذاهب وامراء الطوائف إلا ان يشعلوها حرباً ضروساً ، وعلى مصر والمقيمين خارجها - فقط - مراعاة فروق التوقيت !!.⁠⁠⁠⁠

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ننشر قصة برنامج إبراهيم عيسى على " on tv " .. رضخ لشروط قاسية , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر.
المصدر : الحكاية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق