«شكري» يوضِّح الرؤية المصرية تجاه القضيتين الليبية والسورية

الدستور 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شارك سامح شكري وزير الخارجية، فى جلسة حوارية بعنوان «رؤية من مصر» والتي تمَّ تخصيصها لعرض وجهة النظر المصرية إزاء القضايا والأوضاع الإقليمية، إذ أدار اللقاء جيراردو جريكو مدير البرامج الإخبارية بقناة Rai الإيطالية، ونيكولاس بيلهم المحرر الصحفي بمجلة «الإيكونومست».

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أنَّ «شكري» قدَّم خلال الحوار شرحًا مستفيضًا للموقف المصري تجاه الأوضاع الإقليمية، إذ أكد أهمية تعميق التعاون بين شمال وجنوب المتوسط لاستعادة ميزان القوة الاستراتيجي ومعالجة ما ألّم به خلال السنوات الماضية.

وأشار إلى أنَّ العمليات العسكرية فى سوريا والعراق ضد تنظيم «داعش» الإرهابي كانت ناجحة، ولكن حدث تهاون مع المقاتلين الأجانب وسُمِح لهم بالفرار، وحذَّرت مصر مرارًا من مغبة ذلك لأنه سيؤدي إلى إعادة بروز الخطر الإرهابي فى مناطق أخرى فى ليبيا وسيناء وإفريقيا جنوب الصحراء ما ينذر بعواقب وخيمة.

وفى ما يتعلق بالشأن الليبي، أكد وزير الخارجية أنَّ مصر تتقاسم حدودًا ممتدة مع ليبيا، مشيرًا إلى جهود مصر المتواصلة للوصول إلى حل سياسي وزرع الثقة بين الجماعات المختلفة فى ليبيا والتوصل إلى اتفاق عادل يشمل جميع الأطراف، إذ كانت مصر فاعلًا رئيسيًا فى التوصل لاتفاق الصخيرات، كما استضافت الكثير من الاجتماعات لتجسير الهوة بين الفرقاء الليبيين، وتوسيع أفق الحوار بينهم لإعادة بناء الدولة الليبية، وإعادة هيكلة مؤسساتها علي نحو أفضل، معتبرًا أن الأمور فى ليبيا تتجه نحو منحًا إيجابيًا.

وأشار «شكري» إلى وجود منظمات تقدم أنواعًا مختلفة من الدعم لتهريب البشر والأسلحة فى هذه المنطقة، داعيًا إلى العمل معًا لقطع الإمدادات عن الجماعات الإجرامية التي تمتهن الاتجار بالبشر.

وفى ما يتعلق بقضية الهجرة، جدد وزير الخارجية الإشارة إلى أنَّ مصر تستضيف ملايين اللاجئين خاصة من سوريا انطلاقا من مسؤولية مصر تجاه دول المنطقة، منوها إلى أن اللاجئين فى مصر لا يتم حصارهم فى مخيمات أو مراكز إيواء وإنما يعيشون بحرية وينعمون بالأمن على الأراضي المصرية.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل «شكري» يوضِّح الرؤية المصرية تجاه القضيتين الليبية والسورية , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر.
المصدر : الدستور

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق