أدَبٌ وطَرَب.. وسَيْلٌ من الوَجْد والحُب

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تسابق وتنافس فرسان البيان وفطاحل الشعرالعربى فى نظم قصائد ومدائح لا تعد ولا تحصى ظهرت منذ بزوغ فجر الإسلام حتى الآن، عبر الكثير من الشعراء عن عواطفهم المتدفقة تجاه نبى الإسلام صلّى الله عليه وسلّم، حبا وعشقا لسيرته وسريرته ودفاعا عن رسالته، وعددوا فيه صفاته الخلقية والأخلاقية وعبروا عن الشوق لرؤيته وزيارة قبره وغيره من المقدسات التى تتصل بحياة الرسول ومعجزاته.

تعددت مشارب ومناهل المادحين قديما وحديثا فى التذوق الأدبى والفنى ولكنهم جميعا التقوا والتفوا حول حب الرسول وما ينبع عن هذا الحب من صدق وإخلاص وإيمان، فهناك مادح يعبر عن تقصيره فى واجبه الدينى متوسلا إلى الله طامعا فى الشفاعة يوم القيام.

وكثيرا ما يتداخل المديح مع قصائد فى الزهد والرقائق والتصوف ووصف الشمائل المحمدية، والمعجزات النبوية، والأخلاق السنية من كرم وبذل وسخاء، ومن حلم وجود وعطاء، وعطف وصبر ووفاء، ومن حكاية سيرة النبى، من مولده ووصف هذه الليلة المباركة التى أضاءت ظلمات الأرض كلها، مرورا بحياته كلها وغزواته وحروبه ومعاهداته.

امتزج أدب المدائح النبوية بفن الموسيقى وانصهر فى لون فنى جديد، وظهر كثير من المداحين الذين تخصصوا فى هذا اللون فى كل مكان وبرز عمالقة الإنشاد الدينى الذين اقترن اسمهم بشعر «الحقيقة المحمدية» والشمائل والمناقب النبوية.

وأكد عدد من المداحين أن المدائح تلعب دورا كبيرا فى محاربة رذائل المجتمع وتقويم السلوكيات المعوجة إلى جانب مواجهة الأفكار الفاسدة والمتشددة والتى يأتى فى مقدمتها التطرف والإرهاب.

كان عبد المطلب بن هاشم، جد النبى، صلى الله عليه وسلم، أول من مدح حفيده محمد بن عبدالله، يشبهه بالنور الذى أضاء الكون.

كما ينسب لعمه العباس بن عبدالمطلب أبيات امتدحه فيها فى مطلع الدعوة مشبها لحظة ولادته، صلى الله عليه وسلم، بالنور يغمر الأفق‏:‏

وأنت لما ولدت أشرقت الأرض وضاءت بنورك الأفق

فنحن فى ذلك الضياء وفى النور وسبل الرشاد نخترق

وتعتبر قصيدة «طلع البدر علينا» وقصائد حسان بن ثابت وغيره من شعراء الرسول من النماذج الأولى للمديح النبوى.

وجاء شعراء عصر الرسول ومدحوه فى حياته وأولهم وأشعرهم حسان بن ثابت، لقب بشاعر الرسول، وقوى العارضة، غزير اللغة، فصيح البيان، شعره قوى البنيان وكان يرد على صناديد قريش، ويؤثر عنه بيتان من الشعر وهو يأخذ بخطام ناقة الرسول حين دخل مكة فى عمرة القضاء:

خلو بنى الكفار عن سبيله خلو فكل الخير فى رسوله المزيد

نالت بُرْدة النبى مكانة كبيرة راسخة بين الشعراء الفحول على مر العصور، حيث حظى بشرف تلقِّيها الصحابى كعب بن زهير عندما نظم بين يدى الرسول شعراً فى مدح الإسلام ونبى الإسلام.

البُرْدة هى قصيدة لامية، تقع فى ثمانية وخمسين بيتاً، وحظيت باهتمام المسلمين لأنها ألقيت بين يدى الرسول صلى الله عليه وسلم، ونالت إعجابه، حتى إنه خلع بردته على «كعب»، ومن ثمَّ سمِّيت هذه القصيدة باسم «البُرْدة»، وحظيت باهتمام الدارسين والشرَّاح والشعراء الذين ساروا على درب «البُرْدة» ونهجها.

هو الشاعر كعب بن زهير بن أبى سُلمى، فهو ابن الشاعر الجاهلى صاحب إحدى المعلَّقات المعروفة، وكانت بدايته هجاء الإسلام، فلما ذهب يستأمن النبى قدَّم قصيدة بدأها بالغزل، والحديث عن الصحراء والإبل، فخلع النبى بردته عليه، التى اشتراها فيما بعد معاوية وكان يرتديها تبرُّكاً بالرسول. تحدث «كعب» فى القصيدة عن موضوعات عدة، مثنياً على المهاجرين وثباتهم فى الدين، وختمها بمدح النبى:المزيد

قال المنشد مكرم المنياوى، مداح الرسول: «أنا منشد قبطى، وشغلى كله مديح فى النبى، فعندما يسمعنى الناس يشعرون بالسعادة، خاصة عندما يكون مداح الرسول فنانا مسيحيا»، مشيرا إلى أنه يمارس المهنة منذ عشرات السنين ولم يتعرض لانتقادات بسبب دينه ولم يعترضه أحد.

وأضاف لـ«المصرى اليوم»: «لم يعترض أحد على فنى، فأنا تاريخ قديم والناس تألفنى وتحبنى، وتحب الاستماع إلى مدائحى النبوية، وآخرها كنت أحيى ليلة فى المنيا كان ثلاثة أرباع الوقت مخصصا لمدح الرسول».المزيد

ورود وأزهار من بستان الشعراء المسيحيين المعاصرين والمبدعين العرب الحقيقيين، الذين وجدوا فى شخصية نبى الإسلام منهلا عذبا وموردا صافيا، فراحوا ينهلون من معينه الذى لا ينضب، فجادت قرائحهم، وتفجرت ملكاتهم الخالقة بكثير من الروائع الخالدة، حسبما اشتهت أنفسهم.

روائع اقتطفها كتاب أصدرته منظمة الإيسيسكو، المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، وألفه الكاتب محمد عبدالشافى القوصى، تجسد مشاعر وجدانية صادقة وحقيقية لدى عدد كبير من شعراء مسيحيين عبروا عنها فى مدائح فريدة للرسول الكريم تفيض بالمودة والحب والتقدير.

وأشار إلى من بين المعارضات الشعرية لقصيدة شوقى «نهج البردة» تلك التى جادت بها قريحة الشاعر النصرانى السورى «ميخائيل خير الله ويردى» بعنوان «أنوار هادى الورى» وعدد أبياتها 124 بيتا من البحر البسيط، فهو أول شاعر مسيحى ينظم قصيدة فى نهج البردة على الإطلاق، وفتح الباب على مصراعيه أمام شعراء نصارى آخرين ليحذوا حذوه، ويسلكوا مسلكه، ويسيروا على دربه وخطاه، والتى قال فى مطلعها:المزيد

ظل المولد النبوى مناسبة استغلها كثير من حكام مصر الأجانب لامتصاص سخط المصريين ومحاولة التودد إليهم، فضلا عن مظاهرها التى كانوا يرغبون فى المشاركة فيها، كما أن كثيرا من الرحالة والمغامرين الأجانب وصفوا هذه المظاهر فى كتبهم التى ألفوها عن مصر.

رأى نابليون بونابرت أن المشاركة الفرنسية فى الاحتفال بالمولد النبوى من شأنها أن تمتص سخط المصريين، وترضى عواطفهم. وكان جوهر هذه السياسة إظهار الاحترام للدين الإسلامى والتقاليد الدينية المتوارثة، وإسهام ما يسمى «جيش الشرق» رسمياً فى احتفالات شعب مصر بالأعياد والمواسم الدينية، إلى جانب التقرب إلى علماء وشيوخ الأزهر.المزيد

«لجل النبى، عليك سلام الله، حب الرسول يابا دوبنى دوب، خليك مع الله»، وغيرها من المدائح النبوية المأثورة عن أبيه محمد الكحلاوى والأثيرة إلى قلبه وعقله ووجدانه، ظل يشدو ويصدح بها إلى جانب إبداعاته الرائعة فى فن الإنشاد والأغنية الدينية التى من بينها: نور النبى هل علينا، يا رسول الله يا سندى، صل يا رب وسلم على النبى طه السعيد، يا أبا الزهراء وجد الحسنين، قولوا ما بدالكم قولوا، صلوا على محمد، يا آل بيت النبى.

أكد الفنان الدكتور أحمد الكحلاوى، المنشد الدينى المعتمد فى الإذاعة والتليفزيون ومؤسس فرقة الإنشاد الدينى بوزارة الثقافة أن المدائح النبوية تلعب الدور الرئيسى فى تصحيح المفاهيم المغلوطة ومحاربة التطرف والإرهاب وإرساء القيم الأخلاقية. وشدد فى حواره لـ«المصرى اليوم» على أن هذا اللون الفنى بالغ الأهمية وأنه لا بد أن يركز على تعليم الناس سيرة الرسول وقيم التسامح والمثل العليا التى رسخها نبى الإسلام فى محطات حياته كلها.المزيد

أكد الشيخ حسين الأرنؤوطى، المنشد والمقرئ ومداح الرسول أن الإنشاد إرشاد ويلعب، كفن أصيل، دورا كبيرا فى تهذيب النفوس والأخلاق وتهذيب سلوكيات وسلبيات المجتمع. وشدد الأرنؤوطى فى حوار لـ«المصرى اليوم» على ضرورة أن يكون مداح النبى قدوة يعلم الناس من هدى سيد الإنسانية، مشيرا إلى أن شرف الممدوح يصل إلى المادح. وأكد أن هناك صحوة فى الإنشاد الدينى، فهو يلعب دورا كبيرا فى وجدان الناس، فالإنشاد إرشاد، رغم أن كثيرين يتناولون نصا واحدا ولكن هناك تميزا بين كل منشد وآخر، فكل واحد يؤديه بلحن مختلف وأداء متميز عن الآخر.

■ ما الدور الذى يلعبه الإنشاد الدينى خاصة المدائح النبوية وما تبرزه من مناقب وشمائل الرسول عليه الصلاة والسلام، فى محاربة التطرف والإرهاب؟

- للإنشاد الدينى والمدائح النبوية دور كبير فى محاربة التطرف والإرهاب وتقويم النفوس وتهذيب سلوكيات المجتمع، فالإنشاد إرشاد يرشد الناس إلى أخلاق النبى صلوات ربى عليه وسلامه، الذى علمنا التسامح ونبذ العنف والرحمة، وعلمنا الرحمة بالمشركين وعلمنا الرحمة بالكفار وعلمنا الرحمة بالأطفال، لقد فاقت رحمته كل شىء حتى وسعت الحيوانات والدواب، وكل ذلك واجب على المنشد والمبتهل الدينى أن يوضحه للناس من خلال مديحه وإنشاده ولقد كنت أنشد قصيدة توضح أخلاقه صلى الله عليه وسلم منها المزيد

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق