مفتي الجمهورية ينصح الأزواج بحسن الخلقة والتحلي بالأخلاق النبوية

بوابة أخبار اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
  • إسراء كارم

الجمعة، 01 ديسمبر 2017 - 06:14 م

طالب الدكتور شوقي علامي، مفتي الجمهورية، جموع الأمة الإسلامية بالتأسي بأخلاق النبي صلى الله عليه، وسلم والتحلي بصفاته الكريمة، مؤكدًا أنه كان مثالاً للإنسان الكامل في كل صفة تحلى بها.

وأضاف في حلقة خاصة بمناسبة المولد النبوي الشريف في لقائه الأسبوعي في برنامج "حوار المفتي" على قناة "أون لايف" أن ميلاده صلى الله عليه وسلم كان نقطة تحول في تاريخ البشرية كلها، مبينًا أنه صلى الله عليه وسلم كان امتدادًا لمسيرة الرسل الكرام الذين كانوا مشاعل نور تنير الطريق للبشرية.

واستكمل حديثه قائلا: »لقد اتصف النبي صلى الله عليه وسلم بالرحمة التي هي من صفات الله تعالى، فقد كانت متجسدة فيه صلى الله عليه وسلم، فهو أرحم الناس بالناس، وأرأف الناس بالناس، وكان أشجع الناس، ومع كل هذا كان ألين الناس للناس، فهو صلى الله عليه وسلم نموذج أمثل للبشرية«.

وتابع «لقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بطاعة النبي صلى الله عليه وسلم والتحلي بأخلاقه، نأتمروا بأمره وننتهي عما نهانا عنه، ولقد كان من شرع الله في تكريم النبي أن يذكر اسم النبي صلى الله عليه وسلم مقرونًا باسمه سبحانه وتعالى في مواضع التشهد والأذان والإقامتين».

وعن أهمية التحلي بمكارم الأخلاق، قال مفتي الجمهورية: «إن الرسل جميعًا أتوا بأخلاق تسعد البشرية إن أخذت بها، ورسول الله صلى الله عليه وسلم باعتباره لبنة في منظومة الرسل - عليهم السلام - جاء ليتمم مكارم الأخلاق، التي ينبغي أن يتحلى بها الإنسان».

وأكد مفتي الجمهورية أن الشريعة الإسلامية تقوم على البناء والعمران لا الهدم والتدمير، فنحن أمة بناء وليس أمة هدم، كما يجب أن نعترف بالتشريعات السابقة؛ فقد كان هذا من دأب النبي صلى الله عليه وسلم والعلماء من بعده، فشرع من قبلنا شرع لنا ما دام في شرعنا ما لم ينسخه، فالبناء يقتضي أن نبني على تشريعات من كانوا قبلنا ما لم يأتي ناسخ.

واضاف: «أننا أمة مستوعبة لكل ما جاء قبلنا، لذا فقد استطاع من سبقونا أن يتعاونوا مع الأمم السابقة؛ لأن رسالتنا في خدمة البشرية، ونحن ندرك منطق البناء والتكامل الذي أخذناه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذلك التعايش والاندماج».

وتابع مفتي الجمهورية «أن النبي صلى الله عليه وسلم علمنا ألا ننكر وجود نتاج الآخرين، بل علينا أن نطوره ونبني عليه»، مشددا مفتي الجمهورية على أن الأخلاق مهمة جًّدا لارتقاء البشرية، والأمة الإسلامية تسعى للحياة وتشارك البشرية في البناء والعمران، قائلا: «نحن نتشارك مع أي أحد يريد البناء وننبذ أي فكر يريد الهدم نحن نبني كل شيء وثقافة الهدم ليست عندنا، وخلق الرحمة من أسس بناء الإنسان»، مستشهدا بقوله صلى الله عليه وسلم "الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء"، مشيرا إلى أن الرحمة تجسدت في رسول الله صلى الله عليه وسلم،  فقد قال عن نفسه "إنما أنا رحمة مهداة" فقد بلغ الرسول صلى الله عليه وسلم الدرجة العظمى في سلوك الرحمة.

ونصح مفتي الجمهورية الآباء والأمهات والمدرسين بالتحلي بالأخلاق الكريمة التي ينبغي أن نغرسها في نفوسنا أولاً  كي يتعلم منها الأطفال لكي يقدموا من أنفسهم القدوة لكل من هم دونهم، وأضاف أنه لا بد أن يتناغم المسلم مع كل من حوله فلقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم متناغمًا مع الإنسان والكون والشجر والحجر، فهو الذي سبح الحصى في يديه وحن إليه الجذع، لذلك إذا اقتدى الإنسان بالرسول فأنه يتناغم مع الكون كله.

وعن قيمة العمل شدد مفتي الجمهورية أنه على الإنسان أن يؤدي عمله ولا يعطل مصالح الناس ويثقل عليهم؛ لأن ذلك يخالف الرحمة ويخالف منهج رسول الله، ناصحا الأزواج بحسن الخلق والتحلي بالأخلاق النبوية، قائلاً أغضب من زوج يكون منبسط الوجه خارج البيت وفي بيته يكون عبوسًا، ولم يتبع هدي النبي صلى الله عليه وسلم الذي قال: "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي". 

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : بوابة أخبار اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق