قتل والدته بـ 15 طعنة وترك جثتها "تتحلل"

مصراوى 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بورسعيد - طارق الرفاعي:

صدقت محكمة جنايات بورسعيد، برئاسة المستشار سامى عبدالرحيم، اليوم الثلاثاء، على قرار فضيلة مفتى الديار المصرية، بالإعدام شنقًا لبائع خردة وزوجته، لقتلهما والدة الأول بـ 15 طعنة نافذة داخل مسكنها.

تعود أحداث القضية رقم 3754 لسنة 2017، جنايات المناخ، إلي أوائل شهرأبريل الجاري، عندما تلقى مدير أمن بور سعيد، إخطارًا من مأمور قسم شرطة المناخ، يفيد بورود بلاغ من شرطة النجدة بانبعاث روائح كريهة من أحد المنازل الموجودة بمساكن 6 أكتوبر خلف مستشفى النصر، وعلى الفور تم استصدار إذن النيابة العامة، وبكسر باب الشقة تم العثور على جثة المجني عليها "سميحة.أ.ع"، فى حالة تعفن تام، وتبين إصابتها بـ 15 طعنة نافذة.

وتوصلت تحريات مباحث قسم شرطة المناخ، إلى أن وراء الواقعة ابن المجنى عليها ويدعي "محمد.ح.أ"، 28 عام، بائع خردة، وزوجته "آية.م.ح"، 22 عام، ربة منزل، وذلك من أجل سرقة محتويات الشقة وبيعها، حيث تم ضبط المتهمين وأقرا بارتكاب الواقعة بسبب رغبتهما فى بيع أثاث المنزل، وأن المجنى عليها استضافتهما بمسكنها إلا أن ابنها انهال عليها بالسكين وطعنها بـ15 طعنة وتركها داخل منزلها حتى تعفنت جثتها.

وبالعرض على النيابة العامة، قررت إحالتهما إلى محكمة الجنايات التى أصدرت حكمها عليهما بالإعدام شنقًا.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مصراوى

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق