خبراء ينصحون باستغلال ثروة العرب من الإبل اقتصادياً

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

١٢ مليون رأس في البوادي.. والسعودية الثالثة عالمياً

تحتلُّ المملكة العربية السعودية المرتبة الثالثة بعد الصومال والسودان في عدد الإبل على مستوى العالم، بنحو 900 ألف رأس، تتنوع بين الإبل المجاهيم، والإبل المغاتير، والحمر، والصفر، والشعل، والإبل الساحلية.

ويتواجد 12 مليون رأس من الإبل، في بوادي الوطن العربي الكبير وصحاريه، ترعى في مراعٍ خصبة تقدر مساحتها بحوالي 256 مليون هكتار، مشكلةً 65% من مجموع الإبل في العالم تقريبًا.

وقال اقتصاديون وعلماء ومختصون عرب في مجال الإنتاج الحيواني: الإبل لم تحظَ بأيّ اهتمام في خطط تنمية الثروة الحيوانية في الوطن العربي، ولم تُستغَل إمكانياتها بطريقة اقتصادية، وقد نَصَحوا بضرورة الاستفادة القصوى من نتائج الدراسات والبحوث حول الإبل، لتصبح موردًا اقتصاديًّا مهمًّا ورافدًا حيويًا للمقومات الاقتصادية للدول العربية، بزيادة أعدادها وتطوير قدراتها الإنتاجية حتى تستطيع المساهمة بقدر ملموس في الإنتاج القومي من اللحوم الحمراء والألبان ومنتجاتها.

وأضافوا: باتتْ الإبل مظهرًا من مظاهر الجمال، ومصدرًا للاعتزاز بالأصل والتراث للأجيال الجديدة من العرب، حيث كانت كلَّ شيء في حياة الأجداد ومصدر الرزق، ووسيلة المواصلات، وعتادًا للحرب.

وأردف الخبراء: كان العرب يَفدون أنفسهم عنها بالغالي والنفيس؛ لأنها كانت عزة ومهابة لأصحابها، وقد ذكرها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في كثير من الأحاديث الشريفة، واُسْتُشهد بها في القرآن الكريم.

واحتلتْ "سفينة الصحراء" مكانة مرموقة عند الإنسان العربي؛ ولاسيما عند أهل الجزيرة نظرًا لقدرتها العجيبة على تحمل المشاق، وصبرها على احتمال العطش في هجير الصحراء وحرها اللافح، وهي تقطع الفيافي رفيقًا لصاحبها في حلِّه وترحاله الطويل، وينظر العرب للإبل على أنها الوسيلة الفضلى التي يصحبونها في الصحراء.

وقد كانت الإبل العربية مشهورة بأصالتها وتحملها، ولهذا استعملها الأمريكان عام 1857م عن طريق "الحربية الأميركية" آنذاك، وذلك باقتراح من ادوار مترز جرلدبل الرحالة الشهير الذي استعملها في استكشاف طُرُق تجارية لعربات السفر في صحراء أريزونا وكذلك استغلها المستعمرون في استيطان القارة الأسترالية.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق