الجوازات السعودية توضح 800 ريال بإنتظار الوافدين العاملين في هذه المهن وهذا هو موعد تحصيلها والفئات المستثناه منها

ثقفنى 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بدأت المملكة العربية السعودية تطبيق رسوم المرافقين والمرافقات للعمالة الوافدة العاملين في القطاع الخاص منذ يوليو 2017 بواقع 100 ريال على كل مرافق ومرافقة، وأوضحت الجوازات السعودية أن تسديد تلك الرسوم مرتبط بتسديد رسوم تجديد أو إصدار هوية مقيم وتأشيرة الخروج والعودة وتأشيرة الخروج النهائي وتجديد الإقامة، وأعلنت الجوازات مؤخرا أنه هناك 800 ريال بإنتظار الوافدين العاملين في هذه المهن وهي مهن القطاع الخاص تحصيلها بحلول عام 2020 بعد أن تتضاعف رسوم المرافقين ورسوم المقيمين أيضا.

800 ريال بإنتظار الوافدين العاملين في هذه المهن

وأشارت الجوازات إلى أن هناك رسوم جديدة قدرها 800 ريال بإنتظار الوافدين العاملين في هذه المهن تسديدها، وذلك لأن المملكة كانت قد أعلنت عن فرض رسوم للعمالة في المؤسسات والشركات الفائضة على العمالة السعودية تطبق من أول 2018 وتكون بواقع 400 ريال للعمالة الزائدة عن العمالة السعودية وبواقع 300 ريال للعمالة الوافدة المساوية للعمالة السعودية أو الأقل من العمالة السعودية، وتتضاعف تلك الرسوم في كل عام لتصبح 600 في عام 2019 و800 في عام 2020 وهي رسوم إجبارية على كافة المقيمين العاملين بالقطاع الخاص.

تطبيق رسوم المقيمين في المملكة

وأكدت الجوازات أن رسوم المقيمين في المملكة وهي بقيمة 800 ريال بإنتظار الوافدين العاملين في القطاع الخاص سوف يتم دفعها بداية من يناير 2018 بعد أن قسمت المملكة الرسوم إلى قسمين وهما :

  • العمالة الزائدة عن العمالة السعودية ورسومها تبدأ ب 400 ريال وتنتهي ب 800 ريال.
  • العمالة المساوية والأقل من العمالة السعودية ورسومها تبدأ ب 300 ريال وتنتهي ب 700 ريال.
  • رسوم المرافقين والمرافقات والتي بدأت ب 100 ريال وسوف تتنتهي عند 400 ريال.
الفئات المستثناه من رسوم المرافقين والمرافقات

وكانت المملكة قد أعلنت أن الفئات المعفاة من رسوم المرافقين والمرافقات هي نفسها المعفاة سابقا من رسوم تجديد الإقامة وأنه لا إعفاء لا جنسية بعينها من تلك الرسوم فهي تفرض على كافة العاملين في القطاع الخاص من كافة الجنسيات ممن لديهم مرافقين وتابعين على هويتهم.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : ثقفنى

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق