جمعية العمل التطوعي بالشرقية : تسجيل 23 الف متطوع 67 ‎%‎ منهم نساء

المناطق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشفت جمعية العمل التطوعي في المنطقة الشرقية عن تسجيلها لأكثر من 23 ألف متطوع خلال ثمان سنوات 39 ‎%‎ منهم في الدمام والخبر و26‎ ‎%‎ في الأحساء فيما توزعت بقية النسب على بقية محافظات المنطقة الشرقية .

وبين الأمين العام لجمعية العمل التطوعي محمد البقمي خلال حديثه في حفل اطلاق “تقرير حالة التطوع بالمنطقة الشرقية” الذي اقيم في مسرح فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية ان اكثر من نصف المتطوعين يقعون في الفئة العمرية بين 18 و35 سنة في حين بلغت نسبة النساء المتطوعات 67 ‎%‎ مقابل 33 ‎%‎ للرجال . مضيفاً ان اكثر من نصف المتطوعين يحملون شهادات جامعية
واعترف البقمي بوجود خلل في جانب المتقاعدين اذ لم تنجاوز نسبتهم 3‎%‎ مقارنة ب 41 ‎%‎ موظفين و 37 ‎%‎ من الطلاب داعيا الى فتح خطوط التواصل مع جمعية المتقاعدين للاستفادة من خبراتهم مؤكدا ان اغلبهم سيصنف في التطوع المتخصص نظير مايملكونه من خبرات ومهارات سعيا نحو رفع نسبة هذا النوع التي بلغت بحسب التقرير 23 ‎%‎ بينما بلغت في التطوع العام 77 ‎%‎

وأوضح البقمي ان عدد الفرق التابعة للجمعية 94 فريقا وبلغ عدد الساعات التطوعية 8 مليون و 20 الف ساعة وتم تقديم 2160 فرصة وظيفية بينما وقعت الجمعية 47 شراكة خلال تلك الفترة .

واشتمل التقرير بالاضافة الى الارقام والاحصيات السابقة على نسب وارقام حول اوقات التطوع ودرافعه واتجاهاته وعوامل استدامته واسباب الانسحاب من التطوع وحلوها مشدداً على انها نسبة لاتكاد تذكر

من جانبه قال مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن المقبل في كلمته خلال الحفل ان رؤية 2030 وضحت أن القطاع غير الربحي رديف موازي في التنمية الوطنية بجانب القطاع الحكومي والقطاع الخاص وأن تطوره يعد اساسي في تحقيق الرؤية وبرامجها
واضاف المقبل لذلك فقد حرصت وزارة العمل والتنمة الاجتماعية على تحفيز القطاع عبر إطلاق مجموعة متنوعة من المسارات والأنشطة والبرامج والمبادرات الهادفة إلى دعم وتعزيز وتطوير القطاع غير الربحي ويأتي العمل التطوعي كعنصر أساس في تغذية الكيانات العاملة في الشأن الاجتماعي ويساهم في قدرة القطاع غير الربحي في خلق توازن أثناء التحول الاقتصادي، حيث تضمن المحور الثالث من الرؤية “وطن طموح حكومته فعالة وموطنه مسؤول” على أهمية المبادرة الفردية إنطلاقا من المسؤولية الوطنية والاجتماعية والتي نعنونها بالتطوع في تنمية الوطن.

واردف نبارك لجمعية العمل التطوعي إصدار تقرير حالة التطوع بالمنطقة الشرقية والذي سررنا به كأول دراسة ميدانية متخصص في مجال العمل التطوعي والذي سيفتح الأبواب على لجهات عدة على تصميم مبادرات وبرامج على معطيات بحثية موثقة ترفع من جودة مخرجاتهم، وسيمنح المطورين رؤية أكثر وضوحاًً عن حالة التطوع بالمنطقة.
وأثنى رئيس مجلس ادارة جمعية العمل التطوعي نجيب الزامل في كلمته على دور ودعم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للتطوع مؤكدا ان المنطقة الشرقية باتت رائدة في العمل التطوعي من ناحيتي الكم والكيف.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : المناطق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق