تكريم قناة «اقرأ» لرعايتها مؤتمر «تكنو لا إعاقة» الأول بمملكة البحرين

بوابة أخبار اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بمناسبة اليوم العالمي للمعاق

  • ريم الزاهد

الثلاثاء، 05 ديسمبر 2017 - 03:17 م

كرم اليوم الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة والرئيس الفخري للاتحاد البحريني لرياضة ذوى الإعاقة، قنوات اقرأ الفضائية، وذلك لمشاركتها بالرعاية الإعلامية لمؤتمر "تكنو لا إعاقة" الذي احتضنته مملكة البحرين في الفترة من 3ـ4 ديسمبر الجاري.

من ناحية أخري شارك رئيس قنوات اقرأ الفضائية، محمد أحمد سلام، في المؤتمر بورقة عمل بحثية بعنوان "دور الإعلام في توعية المجتمع"، ضمن عشرات أوراق العمل من مختلف الدول وبمختلف التخصصات التي تخدم ذوي الإعاقة.

جدير بالذكر أن المؤتمر يأتي ضمن مبادرات، خالد بن حمد آل خليفة، حيث انطلقت فكرة المؤتمر من التطور المتسارع في تكنولوجيا الإعاقة والفجوة المعلوماتية لدى المختصين في المنطقة العربية عن أحدث المنتجات وأفضل التطبيقات وأثرها في المساهمة في تخطي حاجز الإعاقة.

و«التكنولوجيا المساعدة» مصطلح يطلق على تلك الأجهزة المساعدة التي تؤهل الأشخاص من ذوي الإعاقة وكبار السن وتساعدهم على التكيف مع الظروف المحيطة بهم كما تمنحهم القدرة على الاستقلال بذواتهم والاعتماد على أنفسهم لأنها تمكنهم من إجراء وتنفيذ ما كان يتعذر عليهم القيام به أو ما يستحيل أداؤه دون مساعدة من أحد. 

ومؤتمر "تكنولوجيا لا إعاقة" هو المؤتمر السنوي الأول والفريد الذي يترقبه رواد العمل في مجال الإعاقة بالمنطقة العربية والكثير من المنظمات والنشطاء وذوي الإعاقة أنفسهم ومن يرعاهم من أسرهم، ويتناول المؤتمر تطبيقات أهم التكنولوجيا المساعدة والمستجدات الفنية والحلول والمبادرات النوعية لمساعدة المختصين والتربويين المهتمين برعاية وتعليم الأفراد من ذوي الإعاقة. 

كما يمثل المؤتمر منصة للتنسيق مع المتخصصين وغيرهم من الجهات الخدمية المختصة بالتكنولوجيا المساعدة في النظام التعليمي وبرامج التأهيل، ومع التطوير التقني في شتى ميادين الحياة ظهرت الحاجة الملحة لمثل هذا المؤتمر والذي يتبني الحلول الإبداعية ويبرز الأفكار والابتكارات التقنية المعدة خصيصاً لصالح الأشخاص ذوي الإعاقة والمؤسسات التي تقدم خدمات لهم، والذي يهدف إلى تحقيق إنجازات غير مسبوقة وطفرات نوعية في هذا القطاع توازي الرؤية الطموحة والجهد الذي يبذل بلا توقف لتحقيق نهضة إنسانية ومجتمعية حقيقية وشاملة.

شارك في المؤتمر نخبة من رموز العمل في مجال الإعاقة وقياداته وأصحاب القرار والكثير من المسئولين والمنتجين للتكنولوجيا المساعدة، وذلك لاستعراض أحدث التكنولوجيا وأفضل المبادرات والممارسات والتباحث في فرص تطوير سبل التبادل المعرفي وطرق تنسيق العمل المشترك للمساهمة في تسهيل استقطاب وتطبيق التكنولوجيا المساعدة.

يهدف المؤتمر  - والمعرض المصاحب له – إلى دفع عجلة التكنولوجيا المساعدة حتى يتسنى لذوي الاحتياجات الخاصة الاستفادة القصوى من التقنية وبالتالي ممارسة الحياة بشكل أفضل، وذلك من خلال دعوة أبرز التقنيات المساعدة للمشاركة تحت مظلة واحدة حتى يتسنى للمهتمين وذوي الإعاقة التعرف عن قرب على أهم التقنيات والتواصل مع المختصين في هذا المجال. 

يتبنى المؤتمر من خلال المعرض المصاحب وأوراق العمل والورش العملية والأبحاث وعروض التجارب العلمية كل ما يعزز من فرص الوصول والتشبيك لتحفيز الحلول الإبداعية في بيئة ذوي الإعاقة، كما يوفر الأفكار والابتكارات التقنية المعدة خصيصاً لصالح الأشخاص ذوي الإعاقة، وينادي بزيادتها وتعميمها وتطويرها، ويرعى الأكثر تميزاً منها، ويدعو لاعتبار التقنية مكوناً من المكونات الرئيسية التي تساعد الأشخاص ذوي الإعاقة عملاً بمبدأ تكافؤ الفرص للجميع والوصول لتحقيقه من تنمية مستدامة ونهضة إنسانية ومجتمعية شاملة.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : بوابة أخبار اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق