8 أسباب تقرب محمد صلاح من جائزة أفضل لاعب أفريقى

صدى البلد 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بات محمد صلاح، لاعب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم والمحترف بنادى ليفربول الإنجليزى، قاب قوسين أو أدنى من الحصول على جائزة أفضل لاعب أفريقى لعام 2017 فى الحفل المقرر إقامته غدا " الخميس " بالعاصمة الغانية أكرا.


وذلك بعد مساهمته القوية للغاية فى تأهل منتخب مصر إلى منافسات كأس العالم المقبل بروسيا 2018، نتيجة الأداء الاستثنائي الرائع والفريد الذى قدمه فى كل المباريات التى شارك فيها ونجاحه فى إحراز عدد كبير من الأهداف الحاسمة، والتى كان آخرها هدف فى الكونغو فى الدقيقة 94 من ركلة جزاء.

ولم يكن تألق صلاح مقتصرا على المستوى الدولى فقط، وإنما استطاع تقديم بداية أسطورية مع فريقه الجديد ليفربول بول والذى انتقل إليه خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية، واستطاع صلاح منذ اليوم الأول له داخل جدران الفريق أن يكون النجم الأول له فى ظل الإمكانيات الكبيرة التى يمتلكها وقدراته البدنية والمهارية الجيدة فضلا عن سرعاته الفائقة.

"صدى البلد" يعرض أهم العوامل التى تقرب نجم منتخبنا القومى من الفوز بجائزة أفضل لاعب فى أفريقيا لعام 2017.

الإبداع فى البريميرليج

يقدم صلاح مستوى لا يمكن وصفه إلا بالأسطورى مع فريقه الحالى ليفربول فى ظل القدرات الفنية والبدنية الكبيرة للغاية التي يمتلكها النجم المصرى، واستطاع الفرعونى الفوز مؤخرا بجائزة أفضل لاعب فى الدورى الإنجليزى بالكامل عن شهر نوفمبر متوفقا على جميع عمالقة اللعبة المتواجدين بالبريميرليج.

بالإضافة إلى فوزه بلقب أفضل لاعب فى ليفربول فى 3 أشهر وهي أغسطس وسبتمبر ونوفمبر، وصار صلاح معشوق الجماهير الأول والأخير فى مدينة ليفربول الإنجليزية.

المنافسة على صدارة هدافى الدورى الأقوى فى العالم

لم يكن المستوى الاستثنائى الذى يقدمه محمد صلاح هذا العام متوقفا فقط على النواحى الفنية والبدنية فقط، وإنما امتد ليشمل تطورا كبيرا فى القدرات التهديفية لدى النجم المصرى، واستطاع محمد صلاح تسجيل 17 هدفا حتى الآن بالدورى الإنجليزى محتلا بها صدارة هدافى المسابقة الأقوى فى العالم متفوقا على جميع النجوم المتواجدين فى البطولة مثل السويدى إبراهيموفيتش والبلجيكى لوكواو والإسبانى ألفارو موراتا وغيرهم من اللاعبين واحتلاله المركز الثانى فى صدارة الهدافين بفارق هدف واحد عن هارى كين المهاجم الإنجليزى .

خطف أنظار العالم أجمع

نجح نجم مصر الأول فى خطف كل أنظار العالم إليه بعد المستوى المتميز والرائع الذى ظهر عليه ونجاحه فى فرض نفسه بقوة كأحد نجوم العالم هذا الموسم، وهو الأمر الذى أدى إلى أنه أصبح هدفا كبيرا بالنسبة لجميع الأندية الأوروبية الكبيرة، وعلى رأسها ريال مدريد وبرشلونة وتشيلسى الإنجليزى ووجود تنافس قوى على ضمه خلال الفترة المقبلة.

التفوق الكاسح على جميع نجوم القارة السمراء

تفوق النجم المصرى وفقا للأرقام والمستوى الفنى على جميع اللاعبين الأفارقة، وفى مقدمتهم رياض محرز، نجم الجزائر، والمتوج فى العام الماضى بأفضل لاعب أفريقى، والذى بات فى هذا العام بعيدا كل البعد عن مستواه المعهود وفشله الذريع على المستوى الدولى مع منتخب بلاده عقب الخروج المهين من الأدوار الأولى فى الأمم الأفريقية التى أقيمت مع بداية هذا العام فى الجابون، فضلا عن عدم تقديم أى شىء يذكر مع الجزائر بالتصفيات الأفريقية المؤهلة إلى كأس العالم، والتى شهدت أسوأ نتائج ممكنة لأبناء محاربى الصحراء، وكذلك الحال بالنسبة للجابونى أوباميانج الذى بات بعيدا بشكل كبير عن الحصول على جائزة أفضل لاعب داخل القارة بالرغم من تألقه مع فريقه بروسيا دورتموند الألمانى، وفشل اللاعب فى تقديم مستوى فنى جيد مع منتخب بلاده طوال المرحلة الماضية، خصوصا بعد النتائج المتدهورة لمنتخب بلاده فى بطولة الأمم الأفريقية الأخيرة والتى أقيمت بالجابون، فضلا عن هروبه من تمثيل منتخب بلاده فى عدد من مباريات التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم ودخوله فى العديد من الأزمات مع زملائه فى المنتخب والجهاز الفنى.

وشهد هذا العام أيضا اختفاء العديد من الأسماء البارزة فى عالم كرة القدم الأفريقية مثل التوجولى إيمانويل أديبايور، والمغربى مهدى بن عطية، مدافع يوفنتوس الإيطالى، والجزائرى ياسين إبراهيمى، لاعب بورتو البرتغالى، والكاميرونى عبد اللطيف أبو بكر، والإيفوارى سالمون كالو، والتونسى أيضا أيمن عبد النور، مدافع فالنسيا الإسبانى، والنيجيرى جون أوبى ميكل الذى أصبح خارج تشكيلة تشيلى بشكل كبير.

"أيقونة" تحقيق حلم 100 مليون مصرى

لعب محمد صلاح دورا محوريا وهاما فى صعود المنتخب الوطنى الأول لكأس العالم المقبل بروسيا 2018، بعد قيادته للفراعنة لتحقيق العديد من النقاط فى اللقاءات المختلفة وتسجيله للعديد من الأهداف الحاسمة فى اللقاءات الهامة والتى يأتى فى مقدمتها هدفه التاريخ والأسطورى فى شباك الكونغو، والذى أعلن من خلاله تأهل الفراعنة رسميا إلى كأس العالم بعد غياب دام لـ28 عاما.

التوهج فى الأمم الأفريقية بالجابون

ظهر صلاح بمستوى رائع خلال منافسات بطولة الأمم الأفريقية الأخيرة التى أقيمت فى الجابون أول هذا العام، ولفت الأنظار إليه بقوة نتيجة القدرات البدنية والتهديفية الكبيرة للغاية التى يمتلكها، ومساهمته بشكل محورى فى تأهل الفراعنة إلى المباراة النهائية نتيجة أهدافه الحاسمة فى الأدوار النهائية للبطولة الاكبر داخل أركان القارة السمراء.

إشادات مدربو القارة السمراء

يعد هذا السبب من الأسباب الهامة للغاية التى تشير إلى اقتراب النجم المصرى للفوز بجائزة أفضل لاعب داخل أركان القارة الأفريقية نتيجة أن مدربى المنتخبات الأفريقية هم أصحاب التصويت على اختيار أفضل لاعب أفريقى، ونال صلاح عددا كبيرا من الإشادات من قبل مدربى المنتخبات الأفريقية المختلفة خلال الفترة الماضية فى ظل المستوى الأسطورى الذى بات عليه النجم المصرى.

اكتساح الاستفتاءات

استطاع النجم المصرى الحصول على تأييد جميع الجماهير المحبة لكرة القدم فى العالم أجمع فى العديد من الاستفتاءات الجماهيرية طوال الفترة الماضية، وحصل النجم المصرى على جائزة أفضل لاعب فى إحدى جولات دورى أبطال أوروبا، بجانب اكتساحه لجميع الاستفتاءات الخاصة بالأفضل فى ليفربول نتيجة المستوى الاستثنائى الذى يقدمه النجم المصرى.

بالإضافة إلى اكتساحه أيضا الاستفتاء الجماهيرى الخاص بالكاف لاختيار أفضل لاعب فى أفريقيا عقب حصوله على نسبة 98% من الأصوات .

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل 8 أسباب تقرب محمد صلاح من جائزة أفضل لاعب أفريقى , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر.
المصدر : صدى البلد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق