للحق ضياء لا يخبو !!!..بقلم صلاح ادريس

السودان اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

السودان اليوم :

وهكذا قال صلاح ذلك الشاعر الفاره الذي طبقت شهرته الآفاق وذاعت كلمته وعبارته وحظيت بإعجاب محبيّ الشعر وألبسه الرّوس ” بردة لينينجراد ” أن جازت لي التّسمية ، فأطلقوا ، أو قل جادوا عليه ، بلقب الشّاعر في خروج على مألوفهم الثّقافي والآيديولوجي فلا صلاح قد كان من بني جلدتهم والناطقين الكاتبين بلغتهم ولا كان ، حين جادوا عليه ، واعترفوا له ، بذلك اللقب ممن كانوا متابعين لهم بعد أن خرج من منظومة الحزب الشّيوعي .
!نّ للفضل وّ!ن مات ذووه لضياء ليس يخبو .
وما الفضل الاّ باب واسع من أبواب الحق … وما الحق الاّ باب واسع ، بل هو أوسع أبواب الخير … كيف لا وهو ، الحق ، اسم من أسماء الله تعالى وما استاد الهلال الذي قبره الكاردينال ، وشهد على هذا الاقبار السيّد رئيس الجمهورّية الأخ المشير عمر البشير بنفسه ، الاّ ملحمة ومفخرة وجمع من الجواهر والمفاخر التي طوّق بها آباؤنا السابقون أعناقنا وتركوها أمانة في رقابنا نسأل عنها نحن !ن فرّطنا فيها وأضعناها، ونحمد عليها ان حافظنا عليها وسلّمناها سليمة ، كريمة وعظيمة لمن يأتون بعدنا .
ولاستاد الهلال قصّة لم يعرفها الكاردينال وان كان قد عرفها لما تغيّر من الأمر شيء إذ أنّه يرمي !لى شيْ ما بفيض شخصاني الملامح والسّمات لن يغيب أو يضيع عنّا ولو تزاحمت الأحداث وتشابكت … وبقي فينا نبض ونفس .
وليس في القصّة خلاف شخصي فلا يعنيني في هذا المسمّى نفسه بالكاردينال الاّ هذا الهلال الذي سأذود عنه بكلّ نفيس وغال .
و!ن كان هو قد أخذ الأمر شخصيّا فأوحى لمن يكتبون عنه ، أو سكت عمّا يكتبون ، فان هذا يزيدني اصراراّ ويزوّدني بمعين لا ينضب ويؤكد بأنّني قريب ، من هدفي !!!
ولأهل الجريف شرق وشمبات والجريف غرب والعيلفون وأم دوم وغيرهم من بقاع شرق النّيل التّحية !ذ تسابقوا في تزويد الاستاد بطوب أرضهم وحلالهم وكانت اللواري تملأ وتفرّغ دون أن يترك أصحابها رسالة منطوقة أومقروءة أو سؤالاّ من شاكلة … الكشف وينو ؟ ! .
وسانحة نحيّ فيها ذكرى الراحل المقيم الذي لا يعرفه الاّ قلّة منكم … الأخ محمّد عبدالرّحمن نافوا nafo المقاول … ولعلّه أول مقاول في التاريخ يرسى على نفسه مقاولة لمشروع بهذا الحجم وفي ذلك الزّمان الباكر … دون أن يكسب أو يربح مليماّ أحمر واحداّ !ن لم يكن قد خسر … بيد أنّه قد كسب احترام وتقدير أمّة بأسرها .
في لقاء عارض دون تخطيط !لتقى الكاردينال بالأخ الهلالي الصميم الفكي بشير بريمه … كان ذلك اللقاء الأول بينهما فسأل الكاردينال
• يالفكي بريمه انت بتشجع الهلال من متين ؟ّ!
• 1957 .
• في ناس الآن شجّعوا الهلال قبلك
• كتيرين … فلان … وفلان
• كويّس … أنا حأكرّمك في افتتاح الجوهرة
• والله يا كاردينال أناشايف انك تكرّم يونس الله جابو … وعيسى دهب .
• ديل بشجّعوا الهلال قبلك ؟
• ديل انت ما بتعرفهم ؟؟ّ ديل لعبوا للهلال لكن أنا رشّحتهم للتكريم وهم لاعبين شالو المونة … وشالو الطوب واشتغلو طلب وباعو الدبّوس .
فيا أخي الرّئيس من حقّك كرئيس للجمهورية أن تكرم من تشاء وفقاّ للدستور والقانون أو حتى بتجاوز نتحمّل مسئوليته ولكن ليس من حقّك أن تعتدي على من أسميتها أمّة وهي في الحقيقة أمّة !ستاد الهلال ملك لامّة الهلال وهي التي تملك تسميتة كيف تشاء ولن نتنازل ونقبل أي اسم يخفي ويغيّب اسم الهلال … هذه واحدة أهم .
امّا دون ذلك فما هذا الذي فعله المسمّى الكاردينال ولم يأت به قبله أحدا؟ّ وماذا تقول فيما قام به أهل المريخ بقيادة الأخ الدكتور جمال الوالي في !ستاد المريخ … كيف وجدوا وماذا فعلوه به … وما هي الأحداث التي احتضنها !ستاد المريخ بمبادرة ومتابعة شخصيّة من جمال الوالي هل علينا أن نقمط الناس حقّهم ارضاء للكاردينال !!
هل علينا أن نقمط النّاس حقّوقهم ونبخسهم أشياءهم !رضاء للكاردينال ؟!
!نّ الطريق طويل والمعركة شرسة بل ستكون أكثر شراسة !!! والله من وراء القصد وهو خير معين

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل للحق ضياء لا يخبو !!!..بقلم صلاح ادريس , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر.
المصدر : السودان اليوم

إخترنا لك

0 تعليق