سموحة يستهلك 12 مدرباً منذ صعوده للدورى الممتاز

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مع صعوده للدورى الممتاز موسم 2010 – 2011 استهلك نادى سموحه اكبر عدد المدربين من بين اندية الدورى المصرى، بعدما تولي المسئولية الفنية للفريق 12 مدربا علي مدار سبعة مواسم، من بينهم اسماء تولت المهمة اكثر من مرة مثل حلمي طولان والذى قاد الفريق ثلاث مرات، كما هو الحال مع ميمي عبد الرازق والذى تولي مهمة المدير الفني اربع مرات

البداية كانت مع محسن صالح والذى تولي تدريب الفريق عقب صعوده للدورى الممتاز، واعتذر عن استكمال مهمته مع الفريق بعد اول مباراة في الدورى والتي خسر فيها امام الانتاج الحربي، ليتجه مسئولو سموحه الي التعاقد مع اول مدرب اجنبي وهو الفرنسي باتريس نوفو وتمت اقالته بعد تردى نتائج الفريق، ويخلفه حمزة الجمل واستمرت النتائج الهزيلة للفريق وتأكد هبوطه للقسم الثاني قبل انتهاء الموسم بسبع مباريات ويتم تصعيد ميمي عبد الرازق رئيس قطاع الناشئين ليقود الفريق الاول ومعه عاطف حنفي مديرا للكرة، وتم الغاء الهبوط في هذا الموسم بسبب الاحداث التي شهدتها مصر بعد ثورة يناير

وبدأ ميمي عبد الرازق الموسم التالي كمديرا فنيا ولكنه لم يستمر طويلا وتم استبعاده بعد اول مباراتين في الدورى، ويتعاقد النادى مع شوقي غريب ليقود سموحه لمدة موسمين وهو اكثر المدربين الذى استمروا مع الفريق، ثم يرحل غريب ويعلن فرج عامر عن تصعيد مساعده حمادة صدقي لمنصب المدير الفني موسم 2013 – 2014 ويحقق معه سموحه افضل النتائج بالوصول الي نهائي الدورى امام الاهلي ويخسر سموحه اللقب بفارق هدف اعتبارى، ثم الوصول الي نهائي كاس مصر امام الزمالك ويفوز الاخير بالبطولة بهدف حازم امام في الدقيقة الاخيرة من المباراة

ويبدأ صدقي الموسم التالي 2014 – 2015 ولكن يرحل عن الفريق بعد خمس مباريات لم يحقق فيهم النتائج المرجوة، ثم تعاقد النادى مع ثاني المدربين الاجانب وهو الفرنسي لافاني وفشل مع الفريق وتعرض الفريق للهبوط بسبب النتائج الهزيلة ليتم اقالته ويتعاقد النادى مع حلمي طولان والذى نجح في تعديل نتائج الفريق وحصل علي المركز الرابع في الدورى، وشارك في البطولة الافريقية للاندية ابطال الدورى ووصل بهم الي دورى المجموعات لاول مرة في تاريخ النادى، وتندلع الازمة الشهيرة بين فرج عامر وطولان ويرحل عن الفريق ويخلفه ميمي عبد الرازق والذى اصبح مديرا فنيا تحت الطلب بعد رحيل المدربين، ليتم استبعاده مرة اخرى وعودته لقطاع الناشين ويحل محله محمد يوسف والذى تعثرت معه نتائج الفريق وعدم تحقيقه طموح الادارة في المنافسة ويرحل عن الفريق بعد فسخ التعاقد معه

ويعود حلمي طولان مديرا فنيا للفريق في مفاجأة غير متوقعة بعد ازمته مع رئيس النادى في الولاية الاولي، ثم يرحل طولان ويخلفه ميمي عبد الرازق قبل استبعاده واعلان التعاقد مع ثالث المدربين الاجانب وهو البرتغالي فييرا وحقق نتائج مبهرة مع الفريق في اول خمس مباريات احتل بهم المركز الثاني في الدورى ولكن فوجئ الجميع بقرار اقالته بعد التسجيل الصوتي الذى انتشر وقتها يالاضافة الي ازمة ارتفاع سعر الدولار، ويتولي ميمي عبد الرازق المهمة مؤقتا قبل ان يعود حلمي طولان مجددا لقيادة الفريق ليحقق بذلك رقما قياسيا في عدد مرات تولي تدريب الفريق من بين المدربين الذين توافدوا علي النادى ويحصل الفريق معه علي المركز الثالث ويشارك في البطولة الكونفدرالية ولكن يتم الاستغناء عن خدمات طولان عقب نهاية الموسم، ويعلن رئيس النادى عن التعاقد مع مؤمن سليمان ليقود الفريق في موسم كامل ولكن يتم تجديد تعاقده بعد حصول الفريق علي المركز الخامس

ويتعاقد سموحه في بداية الموسم الحالي مع رابع المدربين الاجانب التشيكي فرانز ستراكا والذى لم يحقق النتائج التي تتمناها الادارة وتم فسخ التعاقد معه بالتراضي ويتولي ميمي عبد الرازق المدرب العام مهمة المدير الفني بصفة مؤقته.

وبذلك حمل 12 مدربا لقب المدير الفني لسموحه، وتكررت اسماء بعضهم ليكون العدد 18 مدربا وترتيبهم كالتالي:

محسن صالح – باتريس نوفو – حمزة الجمل – ميمي عبد الرازق – شوقي غريب- جمادة صدقي – لافاني – حلمي طولان – ميمي عبد الرازق – محمد يوسف – حلمي طولان – ميمي عبد الرازق – فييرا – حلمي طولان – مؤمن سليمان – فرانز ستراكا – ميمي عبد الرازق.

 

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق