الرئيس الأفغاني السابق يشكك في سياسة واشنطن الجديدة تجاه باكستان

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

عبر الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي، مجددا، عن شكوكه في النهج الجديد للولايات المتحدة الأمريكية تجاه باكستان، منتقدا الدولتين لتصرفاتهما الطائشة في التعامل مع الملاذات الآمنة للإرهاب، على حد تعبيره.

وقال "كرزاي"، في تصريحات بثتها وكالة أنباء "خامه برس" الأفغانية، "هذا مجال من أشد المجالات التي تمثل إحباطا في العلاقات الأمريكية-الأفغانية. سمعنا هذه الكلمات خلال الـ 16 عاما الماضية، وبشكل متكرر من الولايات المتحدة بشأن الملاذات الإرهابية في باكستان. ولكننا نرى في الوقت نفسه، حديث الولايات المتحدة مع إسلام أباد كحليف لديها".

وأضاف "خلال فترتي الرئاسية، وصف مسؤولون أمريكيون شبكة حقاني بالـ "الذراع الحقيقي" لداعش. ولكن ماذا حدث؟ الآن أيضا، يشيرون بأصبع الاتهام إلى باكستان، وخلال أشهر دفعوا لها 750 مليون دولار أخرى تقديرا لحربهم ضد الإرهاب!!".

وتابع قائلا: "ليس لدينا أي إرادة تجاه الولايات المتحدة أو باكستان. الأول هو شريكنا، والآخر جارنا. لكننا نعلم جميعا كيف اجتمعت الولايات المتحدة وباكستان على تمويل الجماعات المتطرفة في الثمانينات خلال العصر السوفيتي"، وأضاف : "لقد ظلوا لزمن طويل على هذه السياسة".

وكان الرئيس الأفغانى السابق قد انتقد واشنطن على خلفية سياستها الأخيرة تجاه باكستان، وتساءل عن سبب انتظار الولايات المتحدة لمدة 16 عامًا، لاتخاذ القرار فيما يخص النهج الضرورى للتعامل مع ملاذات الإرهابيين فى باكستان.

وتتناقض تصريحات كرزاى مع ترحيب الحكومة الأفغانية بالاستراتيجية الأمريكية الجديدة تجاه أفغانستان وجنوب آسيا، التى أعلن عنها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب فى وقت سابق.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل الرئيس الأفغاني السابق يشكك في سياسة واشنطن الجديدة تجاه باكستان , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه، المصدر : بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق