«نيوزويك»: 2017 عام تخلى أمريكا عن ريادتها فى العالم

الدستور 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ذكرت مجلة «نيوزويك» الأمريكية أن سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي اعتمدها تحت شعار «أمريكا أولا» خلال 2017، العام الأول لرئاسته، شهدت تخلي الولايات المتحدة عن دورها الريادي في العالم، غير أن ذلك لم يؤدِ إلى تدهور الأوضاع على صعيد التعاون الدولي كما كان متوقعا، بل على العكس تدخلت دول أخرى لتحتل الريادة، وحققت نجاحات.

ونشرت المجلة، اليوم الأحد، مقالا تحليليا - نُشر أولا على موقع مجلس العلاقات الخارجية (منظمة أمريكية مستقلة) - يلقي الضوء على عدد من القضايا الدولية التي شهدت تغيرا في السياسات الأمريكية تجاهها، وتخلي واشنطن عن دورها الريادي فيها، إلا أن هذه القضايا حققت نجاحات ولم تتأثر كثيرا بغياب دور الولايات المتحدة، وعلى رأسها قضايا التغير المناخي والتجارة العالمية والهجرة وحظر الانتشار النووي إلى جانب شئون المؤسسات الدولية.

وفيما يتعلق بالتغير المناخي، أبرز المقال أن إعلان ترامب في يونيو الماضي اعتزامه انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ، كان الضربة الأكبر التي وجهها للتعاون الدولي، وعلى عكس التكهنات بأن انسحاب واشنطن سيؤدي إلى تخلي دول أخرى عن التزاماتها أو تباطؤ التقدم في مسألة الحوكمة البيئية، فقد نجح مؤتمر المناخ العالمي، الذي عقد في مدينة بون الألمانية، في وضع اللمسات النهائية على اتفاق باريس، ونجحت الدول المشاركة في تدبير تمويل إضافي للمبادرات المناخية واتفقت على عدة أهداف.

كما استضاف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي تبنى سياسة خاصة لمكافحة التغير المناخي، مؤتمر قمة مناخ آخر في ديسمبر نجح في إيجاد تمويل إضافي للوفاء بالتزامات «اتفاق باريس»، في دلالة على شبه إجماع دولي على دعم اتفاقيات باريس، وعلى أن التعاون متعدد الأطراف في قضية التغير المناخي سيستمر دون قيادة الولايات المتحدة.

وبالنسبة للتجارة العالمية، أوضح المقال أنه بالرغم من قرار ترامب الانسحاب من اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ، وتهديده بالانسحاب من اتفاق التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا)، فإن أيا من الاتفاقين لم يفن، فأعضاء اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ أعادوا إحياء فكرة الاتفاقية من خلال منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا - المحيط الهادئ (أبيك) في نوفمبر الماضي، وأحرزوا تقدما ملحوظا في اتفاق جديد للتبادل الحر بينها، من دون الولايات المتحدة.

ومع تنازل واشنطن عن زعامة التجارة العالمية، أحرز الاتحاد الأوروبي تقدما في العديد من الاتفاقيات الهامة الخاصة به، والتي ضمت دولا تمثل في مجملها نسبة 30% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، أهمها اتفاقية مع اليابان سيترتب عليها ضرر بصادرات الولايات المتحدة، مما يعني أن ترامب في تطبيقه سياسة «أمريكا أولا» سيضر بمصالح الولايات المتحدة التجارية.

أما بالنسبة للهجرة، فبالرغم من إدلاء ترامب بآراء سلبية عن المهاجرين وتوقيعه عدة قرارات تنفيذية رامية إلى وقف استقبال اللاجئين، وأخرى لحظر دخول المهاجرين من دول مسلمة، وغيرها من الخطوات، إلا أن جهود المجتمع الدولي في التعاون من أجل قضايا اللاجئين ظل مستمرا بالرغم من بعض الانتكاسات التي شهدتها أوضاع اللاجئين حول العالم.

وتناول المقال مسألة حظر الانتشار النووي، لافتا إلى أنه على الرغم من قرار ترامب عدم التصديق على الاتفاق النووي الإيراني ظل الاتفاق المعروف أمميا بـ«خطة العمل الشاملة المشتركة» على قيد الحياة، حيث أدان الاتحاد الأوروبي قرار ترامب، وتعهدت الصين وروسيا بالاستمرار في الالتزام بالاتفاق ما دامت إيران ملتزمة به حتى إن انسحبت الولايات المتحدة.

ولفت المقال إلى أن استمرار نجاح الاتفاق أمر حيوي لمستقبل حل التوترات مع كوريا الشمالية سلميا، حيث يرى البعض أنه يمثل نموذجا لاتفاق مماثل مع كوريا الشمالية، وأنه في حال انسحاب إدارة ترامب منه فستفقد الولايات المتحدة أية مصداقية لها في تفاوضها مع كوريا الشمالية.

واختتم المقال بأن الرئيس الأمريكي بانسحابه من التعاون الدولي، يحرم الولايات المتحدة إلى الأبد من دورها المهم تاريخيا في تشكيل الأعراف الدولية والسياسات متعددة الأطراف، وأن دولا على استعداد لقبول التحدي مثل الصين وفرنسا، هي التي ستحدد شكل القوانين والمؤسسات الدولية لتتناسب مع أولوياتها دون النظر لأولويات الولايات المتحدة، ولن تكون تلك الدول على استعداد للتخلي عن نفوذها المكتسب حديثا إذا ما قررت الولايات المتحدة أن تستعيد نفوذها العالمي من جديد.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل «نيوزويك»: 2017 عام تخلى أمريكا عن ريادتها فى العالم , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه، المصدر : الدستور

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق