تقرير: أردوغان يمد يده إلى قطر لإحياء حلم «الخلافة»

الدستور 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشف موقع "آسيا تايمز" الآسيوي محاولات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لاستعادة النفوذ التركي تحت مسمى "العثمانية الجديدة"، وذلك من خلال إبرام الصفقات المثيرة للجدل مع عددٍ من الدول ذات الأهمية الاستراتيجة لا سيما في الشرق الأوسط،

واستهل الموقع تقريره، بالإشارة إلى الصفقة المثيرة التي وقعها كل من الرئيس السوداني عمر البشير، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، خلال زيارة الأخير للخرطوم نهاية العام الماضي.

ومنحت السودان حقوقًا خاصة لتركيا، لفرض إدارتها على جزيرة "سواكن" الساحلية فى شمال شرقى السودان، بالإضافة إلى حقوق رسو السفن المدنية والعسكرية التركية على الساحل الغربى للبحر الاحمر.

وكان هذا الميناء يعمل سابقًا كمقصد لعبور الحجاج المسلمين من البحر الأحمر إلى مكة المكرمة، وهو دور يأمل أردوغان في استعادته تحت الإشراف المباشر للجيش التركي.

وأشار الموقع الآسيوي إلى أن هذه الصفقة، هي محاولة أخرى من قبل أردوغان للوصول إلى المستعمرات العثمانية السابقة، نظرًا لهوسه مع الماضي العثماني في تركيا، لافتًا إلى أنه على مدى السنوات الـ15 الماضية، لم يدخر أردوغان جهدًا في الترويج لما وصف في كثير من الأحيان بأنه "العثمانية الجديدة"، وهو إحياء للنفوذ الفكري والسياسي والاقتصادي والعسكري للإمبراطورية العثمانية السابقة في جميع أنحاء العالم الإسلامي.

وأوضح "آسيا تايمز" أنّ الاتفاق على تجديد جزيرة "سواكن" هو جزء من صفقة أوسع بين أردوغان والبشير تقدر بنحو 650 مليون دولار أمريكي، والتي تشمل بناء مطار جديد في الخرطوم والاستثمار في إنتاج القطن السوداني وتوليد الكهرباء وصوامع الحبوب.

وتطرق التقرير إلى تأثير هذا الصفقة على القاهرة، مشيرًا إلى أن ذلك قد يوقظ طموحات الخرطوم في انتزاع مثلث حلايب على البحر الأحمر، ولكن مع الدعم العسكري التركي، قد يعيد عمر البشير إعادة النظر في انفراجه مع القاهرة حول المثلث، وبطبيعة الحال، يتبع ذلك تفاقم العلاقات بين القاهرة وأنقرة حول دعم أردوغان لجماعة الإخوان المسلمين.

كما نوه الموقع بغضب المملكة العربية السعودية بشأن الصفقة، نظرًا إذ تجمع أنقرة القوات التركية بالقرب من الأراضي السعودية، نظرًا لقرب الجزيرة السودانية من مدينة جدة الساحلية، كما أن الرياض تعتقد أن أردوغان ليس لديه المال لمتابعة هذا البرنامج الطموح في السودان، بزعم أنه سيلجأ إلى التمويل القطري للتوسع في الأراضي العربية، ويعتقد أن "سواكن" سيتم تسليمها في الأصل إلى القطريين، بدلا من الأتراك.

كما أشارت إلى الخلاف الناشب بين السعودية وتركيا، على مدى السبع سنوات الماضي في العديد من القضايا، لا سيما دعم تركيا الصارخ لجماعة الإخوان في مصر، فضلًا عن غضب الرياض من العلاقات بين تركيا وإيران.

وأكد التقرير، أنه بدلًا من الضغط على الدوحة، اختار أردوغان دعم أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني في عداءه مع الملك سلمان، وكسر الحظر المفروض من قبل السعودية من خلال السماح للرحلات القطرية إلى أنقرة وإرسال 5000 جندي تركي إلى الدوحة من أجل وردع أي مغامرة سعودية فيما يتعلق بجيرانها الصغير الغني بالغاز.

وتراقب بلدان أخرى تعهدات أردوغان الطموحة بقلق، ففي السنوات الثلاث التي انقضت منذ بدء الحرب التي تقودها السعودية على المسلحين الحوثيين في اليمن كان هناك سباق جاري للقواعد الأمنية والنفوذ الاقتصادي والسياسي على طول البحر الأحمر، خاصة بعد أن استولت إيران على ميناء الحديدة في اليمن، عبر الحوثيين.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل تقرير: أردوغان يمد يده إلى قطر لإحياء حلم «الخلافة» , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر.
المصدر : الدستور

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق