العراقيون يطلقون أجراس الكنائس لأول مرة منذ ثلاث سنوات

الوفد 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

علت أصوات أجراس الكنائس مجددا فوق سماء مدينة الموصل وسهل نينوى, فى شمالى العراق, احتفالا بأعياد الميلاد, وذلك للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات, على إثر الخلاص من تنظيم داعش الإرهابى بمساعدة المسلمين المعتدلين الحقيقيين الذين ساعدوا المسيحيين فى مواجهة داعش الإرهابى المتشح زورا بالإسلام, والذى كان يخير المسيحيين بين اعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو مواجهة حد السيف, وكان المسيحيون يختارون الفرار من هذه المناطق التى كانوا يقيمون بها منذ نحو ألفى عام, ومع فرارهم كان التنظيم ينهال بالمعاول والعبوات الناسفة على الصلبان التى كانت تعلو شواهد قبورهم وكنائسهم, ويرفعون بدلا منها راياتهم السوداء.

وقال أمونيوس إلياس, أحد سكان قضاء الحمدانية شمال شرق الموصل, وهو يقف أمام باب منزله الذى لحقت به أضرار الحرب وشوهت أجزاء

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

منه هذا العام: سيكون الاحتفال مختلفا تماما, فشعور العودة إلى الأرض الأم له طعم آخر لا يمكن وصفه, وأضاف أن نصب الشجرة رسالة مفادها أن المجتمع المسيحى مجتمع محب للحياة ويرغب فى التعايش السلمى بين مكونات المجتمع العراقى كافة دون استثناء, وهو مجتمع ينبذ القتل ولغة الدم.

وبادر العشرات من المتطوعين المسلمين بإزالة آثار الحرب من كنائس شبه مدمرة فى الموصل, لإحياء أعياد الميلاد فيها واستقبال المصلين, وقال مصطفى الخطيب, نائب المنسق العام لمنظمة انسانية اسلامية, إن المنظمة كلفت عشرات المسلمين من متطوعيها لمشاركة المسيحيين فى تنظيف وترميم الكنائس فى الموصل ورفع الصلبان أعلى مدخلها, وتزيين واجهتها بزينة عيد الميلاد ورأس السنة وعلى رأسها كنيسة قلب اليسوع, وهى ثاني كبرى الكنائس فى الشرق الأوسط.

 

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل العراقيون يطلقون أجراس الكنائس لأول مرة منذ ثلاث سنوات , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر.
المصدر : الوفد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق