رجال شياطين ونساء من نار.. حكاية 6 قصص بطلها الخيانة والفقر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
رجال شياطين ونساء من نار.. حكاية 6 قصص بطلها الخيانة والفقر من موقع الوفد، بتاريخ اليوم الأحد 1 يوليو 2018 .

كتبت- دعاء العزيزي:

 

"وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ".. هكذا وصف الله عز وجل علاقة الزوجين، وأن المودة والرحمة أساس حياتهما.

 

الكثير من الأزواج ضعف إيمانهم بالله يجعل حياتهما قائمة على الصراع والعناد وكانهما في حرب لابد لطرف أن ينتصر على الآخر، بل وكثيرا منه تسول له نفسه المريضة وقلبه الحقود أن ينهي حياة الثاني.

 

تعددت الأسباب واختلفت الدوافع، ولكن النهاية واحدة.. الموت، وترصد «بوابة الوفد» خلال التقرير التالى بعض الحالات الزوجية التي انهت بموت احد الزوجين على يد الآخر.

 

"المقص القاتل.. والسحور الأخير"

في أواخر شهر رمضان الكريم والذي ودعنا منذ أيام، أنهى زوج حياة زوجته بسبب وجبة سحور، بعدما نشبت بينهما مشاجرة..انتهت بطعنه لها بالمقص لتسقط قتيلة أمام عينيه.

تلقى قسم شرطة الأسمرات بلاغا من الأهالي يفيد بقيام سائق بقتل زوجته وهروبه بعد ارتكاب الواقعة، وبالانتقال والفحص وبإجراء التحريات تبين وقوع مشادة كلامية بين المتهم وزوجته أثناء تناول وجبة السحور، بسبب طلبها بعض النقود، تطورت إلى مشاجرة قام على إثرها الزوج بالتعدي عليها بالضرب وطعنها بمقص.

 

"الزوجة الثانية"

سيطرت عليه أهواؤه، واستسلم لشيطانه وبعدما تعرف على امرأة أخرى وصارت تتلاعب به كهواء يلاعب طائرة ورقية، وقرر أن يتخلص من زوجته لتخلوا له الحياة معها.

وفي يوم الحادث عقد العزم على إنهاء حياة زوجته، وأوهما أنه أحضر لها علاج للسمنة فاخذته

المسكينة دون شك في أمره مما أودي بحياتها، تم إلقاء القبض عليه واعتراف بقتلها.

 

عاقبت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامش، المتهم "عيد. م" بالسجن المؤبد، لاتهامه بقتل زوجته"سماح" عن طريق السم، للزواج من أخرى.

 

"العشق القاتل"

أعلنت استسلامها لإبليس، واتفقت مع عشيقها على إنهاء حياة زوجها، حتى ترق لهما حياة الخطيئة.

وبدأت الواقعة بتلقى مديرية أمن المنيا إخطارًا بالعثور على جثة "س – ف" 35 عامل، تبين إصابتها بعدة طعنات بالبطن والظهر وجرح قطعى بالجانب الأيسر من الوجه، وتبين أن وراء الواقعة " م- ع – ف " 28عاما، " زوجة المجنى عليه" و (ش – س – ذ) عامل ومقيم بدائرة مركز شرطة مغاغة لارتباط زوجة المجنى عليه والمتهم الآخر بعلاقة عاطفية، تم ضبطهما واعترفا بارتكاب الواقعة.

 

"نهاية زوجة بسبب مصريف العيد"

 

لاتخلو الحياة الزوجية من الخلافات، فيحتويها البعض ويتصرف يحكمة وعقل، والكثير يفقد أعصابه، منهيا حياة الآخر.

استيقظت صفاء وطالبت من زوجها مصاريف العيد، لشراء ملابس لأولادهما ومطلبات البيت، أخبرها أنه ظروفه لاتسمح، ضغطت عليه فنشبت بينهما مشاجرة، فقد خلالها عقله وانهال عليها بالضرب بآلة حادة أنهت حياتها فى الحال، تم ضبطه واعترف بالواقعة.

 

"نساء من نار"

 

اختلف مع زوجها فقررت الانتقام منه،

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D
اتفقت مع شقيقته وصديقتها، وعقدن العزم على قتله.

تعود وقائع القضية لورود بلاغ لمديرية أمن السويس من "على . أ " إمام مسجد بعثوره على جثة نجله داخل منزله وبها طعنات فى جسده بسبب سقوطه على أسياخ حديد.

 

وتبين من التحريات وجود علاقة قوية بين، "راندة" زوجة القتيل و "رانيا" شقيقة القتيل و "نشوى" صديقة الزوجة، وبعد مراقبة دقيقة وجمع المعلومات تبين اشتراكهن فى ارتكاب جريمة القتل، واعترفن أن زوجة القتيل كانت على خلافات مستمرة مع زوجها بسبب منعها من الخروج والشك فى سلوكها.

 

واعترفت السيدات الثلاثة، أنهن ارتكبن جريمة القتل بعد اتفاقهن على قيام الزوجة بالخروج مع زوجها وعند عودتهما سينتظرهما شقيقة القتيل وصديقتهما، وبالفعل قامت شقيقة القتيل بفصل التيار الكهربائى عن المنزل وفور دخول الشاب الضحية انهالن عليه بـ 6 طعنات نافذة .

 

"طريق الإدمان"

اخذته دوامة الإدمان لطريق بلا عودة، وماكان أمام زوجته المسكينة غير الصبر ومساعدته أملا في أن ينصلح حاله ويشفى منه، وتمكنت من إدخاله مصحة للعلاج، وعندما تعافى وخرج، حطم آمالها، بعودته لنفس للسموم التي دمرته، وعندما نصحته وحاولت منعه، قتلها.

بدأت الواقعة بالعثور على جثة"نورهان.ع" 21 سنة، ربة منزل، ملقاة على ظهرها في أرضية غرقة الشقة، وترتدي جلباب، وتبين وجود رباط حول العنق عبارة عن "كيس وسادة" قماس مربوط عدة مرات حول العنق.

اتهم والد المجني عليها زوجها «مصطفى.م»، قهوجي، بقتلها، معللا ذلك بوجود خلافات بينهما، كونه من متعاطي المخدرات "الهيروين" وأنه تم إيداعه بمصحة لعلاج الإدمان، وخرج منها منذ شهر، ويمر بضائقة مالية، ولا يرغب في العمل.

 

وبمواجهة الزوج، اعترف تفصيليًا بالواقعة، وعلل ذلك بمروره بضائقة مالية خاصة عقب خروجه من مصحة علاج الإدمان، وقيام المجني عليها بتوجيه النصح والإرشاد له بالإقلاع عن تعاطي المخدرات، وحثها له على العمل بالمقهى رفقة والدها.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( رجال شياطين ونساء من نار.. حكاية 6 قصص بطلها الخيانة والفقر ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الوفد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق