ابنة تاجر ملابس المطرية تحل لغز جريمة قتل أبيها: المفاتيح كلمة السر (صور)

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
ابنة تاجر ملابس المطرية تحل لغز جريمة قتل أبيها: المفاتيح كلمة السر (صور) من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الأحد 1 يوليو 2018 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يعيش عم «إدوارد» وحيدًا في شقة بالطابق الثالث بعقار يمتلكه في منطقة المطرية بالقاهرة، ويبيع كل خميس الملابس الجاهزة بـ«فرشة» أمام منزله.

لتاجر الملابس 4 فتيات جميعهن تزوجن، وأشقائه يعملون في دول أوروبية، يجلس الرجل الستينى دائمًا مع تاجرة ملابس وزوجة ابنها يبوح لهما بأسراره، وكان آخرها أنه باع شقة تمليك بمبلغ 250 ألف جنيه «كاش».

الخميس الماضى، فوجئ قاطنو شارع إبراهيم صقر، بصياح العم إدوارد «إلحقونى ذبحنى»، كان القاتل هو ابن تاجرة الملابس، الذي فشل في العثور على الـ250 جنيه.

«رجل طيب وفى حاله»، هكذا قال لىّ محمد عبدالحافظ، شاهد العيان، الذي يقطن بالطابق الأول بالعقار محل الجريمة، متأثرًا بما سماه طريقة قتل مُسن «المتهم ذبحه بكتر وقطع للمجنى عليه الأحبال الصوتية».

دائمًا ما كان «عبدالحافظ»، و«إدوارد» يحتسيا الشاى سويًا، ويؤكد «الأول» أن المجنى عليه أخبره ببيع الشقة وأنه اشترى شهادات استثمار بأحد البنوك التي يودع بها أمواله، بينما قال لتاجرة الملابس والدة المتهم بأنه يحتفظ بأمواله بشقته: «راح يعطى سره لوحده ست».

نبه عم عبدالحافظ، وهو ضابط قوات مسلحة على المعاش، جيرانه عندما فتح لهم «إدوارد» باب شقته وبعدها سقط قتيلاً، بألا يدخلوا الشقة: «انتظروا المباحث تأتى وتشوف شغلها».

حكى الشاهد أن المجنى عليه لم يستطع النطق عندما فتح الباب، فقط كان يشير إلى حجرته «عاوز يقول الجانى مستخبى جوا».

عندما حضرت المباحث إلى الشقة محل الجريمة، كما يروى «عبدالحافظ» فتش ضابطًا أسفل السرير وعلى ضوء كشاف فحص المكان والجثة: «دقيقتين ومشى».. لكن المفاجأة التي قالها الشاهد «المتهم كان مستخبى داخل دولاب».

قال عدد من قاطنى عقار إدوارد، إن المباحث داهمت شقًا لتفتيشها بزعم الاشتباه بهم، حتى أن الجارة أم عمر، كاد يقبض عليها «كنت أنظف شقتى بالمياه افتكرونى أزيل آثار الدماء».

روى «جورج» زوج ابنه المجنى عليه، لـ«عواطف عبدالجواد»، القاطنة بالعقار، أن المباحث والنيابة العامة أغلقا باب شقة إدوارد عقب إجراء المعاينات اللازمة، لكنه بقدوم عائلة تاجر الملابس ليلاً من مشرحة زينهم فوجئوا بأن الباب مفتوح على مصراعيه، وتقول «عواطف»: «المتهم هرب بعدما اطمئن إلى هدوء العقار والمنطقة».

حلت مريم ابنة المجنى عليه لغز الجريمة، فوفقًا لـ«عواطف»، فإن مريم عثرت على مفاتيح شقة وكوب شاى، فأبلغت المباحث باشتباها بأن تكون المفاتيح ملكًا لـ«أحمد مجدى»، وهو ابن تاجرة الملابس التي يتعامل معها والدها المجنى عليه.

قالت «مريم» للمباحث، كما روت الشاهدة عواطف، إن «أحمد مجدى»، عاطل، كان آخر متصلاً على هاتف أبيها، وتكمل الشاهدة حديثها بأن الشرطة توصلت إلى أن المفاتيح التي عثر عليها ملكًا للمتهم الذي ألقى القبض عليه، والذى اعترف بارتكب جريمته.

الجيران قالوا إن المجنى عليه كان يشترى من أم المتهم وزوجته ملابس «فرز ثانى»، ويساعدهما بأمواله «دا ساعد المتهم في زواجه»، وأفاد عم ناصر أمين، بأن المجنى عليه أخبر السيدتين بأنه يريد التجارة بالأموال التي حصل عليها بعدما باع شقته.

وقال المتهم في تحقيقات النيابة العامة إن التاجر تشاجر معه بعدما لاحظ بعثرته لمحتويات الشقة ومحاولة سرقته، وهدده بإبلاغ الشرطة، فأخرج «كتر» كان بحيازته، وأصاب إدوارد في قدمه ويده لإسكاته وأكمل بحثه عن الأموال، وأثناء ذلك نجح المجنى عليه في الخروج إلى «البلكونة» للاستغاثة بجيرانه.

العثور على جثة طفل مذبوح ملقاة بمقلب قمامة في البحر الأحمر - صورة أرشيفية

[image:2:center]

[image:3:center]

[image:4:center]

[image:5:center]

[image:6:center]

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( ابنة تاجر ملابس المطرية تحل لغز جريمة قتل أبيها: المفاتيح كلمة السر (صور) ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق