«طلقوني برسالة واتساب».. سيدة تطالب بـ«حقها في ميراث زوجها السعودي» (فيديو)

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
«طلقوني برسالة واتساب».. سيدة تطالب بـ«حقها في ميراث زوجها السعودي» (فيديو) من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

فوجئت سيدة مقيمة في المملكة العربية السعودية، تدعى «فاطمة»، بطلاقها من زوجها، وهو مسؤول سعودي، بعد أن خرج لتناول الغداء مع أولاده من زوجته الأولى، مطالبة بحفظ حقها في ثروة زوجها الملونير، خاصة بعد أن عكفت على خدمته طوال سنوات مرضه بـ«الخرف»، على حد قولها.

قالت «فاطمة» في برنامج «اتجاهات» على قناة «روتانا»: «تزوجت من مواطن ورزقت منه ببنت تبلغ الآن 22 عاماً، وكنا نعيش في سعادة، وفي يوم من الأيام خرج زوجي من عندي للغداء مع أولاده من زوجته الأولى، فغاب عني لأيام، وعندما ذهبت لهم قالوا: طلقك، وما لك حق تدخلين عليه».

أضافت: «صعدت ابنتي لرؤية والدها وعندما أحس أولاده أن ابنتي سوف تسأل والدها عن سبب طلاق والدتها سحبوها وأخرجوها بعيدا عنه»، مشيرة إلى أن أهل زوجها «طلقوني من زوجي الذي يبلغ عمره الآن 100 عام برسالة واتساب للحرمان من الميراث، وأصبحت مطلقة قانونا رغم كل المستندات التي قدمتها لإثبات عدم ثبوت هذا الطلاق».

تابعت: «لم يكتفوا بتطليقي من زوجي، وزوروا وكالات بـ3 طلقات كاملة أثبت بطلانها جميعا بالمستندات، ورغم هذا لم يسقط القضاء هذه الطلقات»، مشيرة إلى أنها «حاولت التواصل مع إحدى بنات زوجها من زوجة أخرى، لكنها لم تعطها إجابة وافية عن سبب طلاقها، ومن قام بتطليقها.

أوضحت «فاطمة» أنها أرسلت شكوى إلى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، فجائها الرد بسرعة بالغة، معقبة: «ثم قابلت وزير العدل مباشرة، والآن قضيتي بين يديه».

في المقابل، نفى مصدر مقرب من أسرة المليونير لصحيفة «عكاظ» المحلية ما أوردته السيدة المطلقة، مؤكدًا رفضه ما سماها «محاولات السيدة كسب التعاطف والتأثير على الرأي العام».

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( «طلقوني برسالة واتساب».. سيدة تطالب بـ«حقها في ميراث زوجها السعودي» (فيديو) ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق