سطور الحرية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
سطور الحرية من موقع مصرس، بتاريخ اليوم الاثنين 1 أكتوبر 2018 .

سطور الحرية
زحمة أوراق ومعاناة مواطن
محمد حبيب نشر في الأهرام اليومي يوم 01 - 10 - 2018

ما إن يفكر المواطن مضطرا فى التوجه إلى أى مصلحة حكومية، واستخراج أو تجديد مستند أو سداد مصروفات ما إلا ويفاجأ بكمية من الأوراق والمستندات مطلوب ملؤها بالبيانات المعروفة مسبقا ومسجلة بالمصلحة، وضرورة التوقيع ولصق كمية من الطوابع والصعود والهبوط المتكرر للأدوار بالمبنى الواحد أو أكثر عدة مرات، بخلاف الفسحة المكانية التى سيقضيها للتأكد من صحة البيانات، وتوقيعات لا حصر لها من الموظفين وطوابير وزحام، وحالة اللاوعى التى تصيبه من كثرة ما يحمل من أوراق لا يفهم الغرض أو القصد منها.
الكارثة أن يكتشف المواطن توافر أجهزة كمبيوتر بكثرة فى هذه الأماكن، ولا يعرف لماذا لا تعمل وإذا عملت لا تستخدم، وتصريحات يوميا لكبار الموظفين عن الميكنة والشباك الواحد وتسهيلات الخدمة، وما القصد من ضرورة وضع الأختام وزحمة الأوراق وتشعب المسئولية، وأين تذهب هذه الأوراق فى كل مصلحة والتى تعد بالملايين، ولماذا تتحمل الدولة تكاليف عالية فى الشراء والتوزيع والتخزين والحفظ والرجوع إليها، ويستطيع جهاز الكمبيوتر أن يقوم بكل هذا من خلال زر أو اثنين. نعلم أن هناك بعضا من المستندات يمكن حاليا استخراجها من خلال المواقع، وكثيرا ما يجد المواطن الخدمة غير متوافرة لأسباب عديدة، وتظل زحمة الأوراق تفرض نفسها وقد تضيع ورقة ما، وفى النهاية قد يكتشف المواطن بعد قضاء ساعات داخل المبنى إنه توجه إلى المكان الخطأ أو أن السيستم تعطل.


[email protected]
لمزيد من مقالات محمد حبيب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( سطور الحرية ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق