صاحب "قلم رصاص" يغيبه الموت ويبقى تاريخه.. إليك مشوار "حمدي قنديل"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صاحب "قلم رصاص" يغيبه الموت ويبقى تاريخه.. إليك مشوار "حمدي قنديل"

كتب - عبد الحليم حفينة

فارق الإعلامى القدير حمدى قنديل عالمنا اليوم، عن عمر يناهز 82 عامًا، بعد صراع طويل من المرض، وفقًا لما أعلنه شقيقه المحامى عاصم قنديل، وللراحل تاريخ طويل في عالم الصحافة والإعلام، ترصد "بوابة روز اليوسف" بعضًا منه.

ولد حمدي قنديل في منزل أسرة من الطبقة المتوسطة، وفي كنف أبٍ مثقف يعمل ناظر مدرسة وأم متعلّمة. بقرية كفر عليم - مدينة بركة السبع محافظة المنوفية.

عاش طفولة رغدة السياسة كانت حاضرة فيها بقوة، ففي الوقت الذي كان يسمع فيه عن مساوئ الشيوعية كان والده يحرّضه قائلًا إنّ الشيوعيّة هي العدالة الاجتماعية، وفي الكشّافة، كان المشرف يعلمّه عن الأديان المختلفة، ويصطحبه في جولات طويلة إلى الصحراء. 

بعد ثلاثة أعوام من دراسة الطبّ، قرّر أن يعمل في الصحافة، فانضمّ إلى مجلة آخر ساعة بناءً على طلب الصحفي الكبير مصطفى أمين، وبدأ مشواره المهني صحفيًا ينشر رسائل القراء بـ 15 جنيهًا في الشهر 1951

تزوج ثلاث مرات، ورفيقة دربه منذ عام 1995 هي الممثلة نجلاء فتحي، ولم ينجب أطفالاً ويقول إنّ الأمر لا يشغله كثيراً. أمّا النساء الثلاث اللواتي عبرن حياته، فكلهن جميلات في نظره، ولكل واحدة خصوصية أحبَّها، وسنوات جميلة قضاها معها.

في أعقاب الانتفاضة الفلسطينية الثانية، وبعد هجومه الشديد على صمت وضعف الحكومات العربية، تم إيقاف برنامجه "رئيس التحرير" - برغم شعبيته الطاغية - مما اضطره إلى الهجرة إلى الإمارات العربية المتحدة لتقديم برنامج جديد بعنوان "قلم رصاص" إلا أنه توقف بعد خمس سنوات.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( صاحب "قلم رصاص" يغيبه الموت ويبقى تاريخه.. إليك مشوار "حمدي قنديل" ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : بوابة روز اليوسف

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق