باختصار

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
باختصار من موقع مصرس، بتاريخ اليوم السبت 3 نوفمبر 2018 .

باختصار

مصر تعيش أحداثا ضخمة ما بين عالمية وأمنية ورياضية.. صباح الخميس قام الرئيس عبدالفتاح السيسي بجولة بالدراجة الهوائية في مدينة السلام »شرم الشيخ»‬ لتفقد الاستعدادات لافتتاح المنتدي الدولي للشباب بمشاركة خمسة آلاف شاب وفتاة من 67 دولة.. هذه الجولة شاهدها العالم وهي تقدم صورة للمستقبل ونحن نخطو خطواتنا المتسارعة للتنمية ونقترب من دحر الإرهاب في العملية الشاملة »‬سيناء 2018». لكن خفافيش الظلام والكارهين لاستقرار الوطن رفضوا ان تمر هذه المناسبة إلا وتلطخت أيديهم بدماء الأبرياء من أبناء الوطن وهم في طريقهم لدير الانبا صمويل بالمنيا وفي يوم الجمعة عيد المسلمين الذين يفترض ان ينسجم سلوكهم مع تعاليم الدين السمح الذي ينهي عن العنف ولم يتعلموا من رسالة الرسول الكريم محمد - صلي الله عليه وسلم- وهو يؤاخي بين المهاجرين والانصار عند هجرته للمدينة لاعلاء دين الله.. المؤسف ان هؤلاء المغيبين لا يدركون الفارق بين الجهاد الحقيقي في دين الله والقتل بدم بارد لاناس لا ذنب لهم في طريقهم للدير للتعبد. ولابد أن يشعر الجناة بالخجل الشديد وهم يسمعون قداسة البابا تواضروس يدعو لهم بالهداية من الضلال.. وبكلمات صارمة وحازمة اكد الرئيس وكل مسئولي الدولة أن هذا التصرف الهمجي لن يؤثر في وحدة أبناء الوطن علي مر التاريخ مع الاصرار علي القصاص للضحايا والرعاية الكاملة للمصابين والأسر التي فقدت عائلها لهذا قطعت الدكتورتان غادة والي وهالة زايد وزيرتا التضامن والصحة مشاركتهما في منتدي الشباب وتوجهتا إلي المنيا للوقوف علي كافة الترتيبات الخاصة بالتخفيف من آلام ومعاناة أبناء الوطن. ولان القائمين علي المذبحة يدركون أن ما يقومون به ليس له أي علاقة بالدين من قريب أو بعيد فإنهم - بكل أسف- مدفوعون باجندات داخلية وخارجية هدفهم جميعا استمرار حالة الاضطراب وتعطيل آلية التقدم بعد ان بدأت عجلة الإنتاج في الدوران ولابد أن تستمر حالة الاستنفار القصوي في طول البلاد وعرضها حتي نقضي علي هذا المرض الذي أصاب عقل بعض المحسوبين ظلما علي الإسلام.. لقد جاء حادث المنيا قبل ساعات من لقاء الأهلي والترجي التونسي في ذهاب نهائي دوري الابطال الافريقي وكان منظر احتشاد الجماهير في مدرجات ستاد الجيش ببرج العرب ابلغ رد علي هؤلاء الهمجيين وكانت رسالة مهمة للعالم ولم يخذلهم الفريق بفوز مريح - إلي حد ما- »‬3/1» والاقتراب كثيرا من الحصول علي اللقب الافريقي في تاريخ البطولة.. هذه الاحداث لن تنسينا ما حدث في المنيا فلابد أن يد العدالة ستقتص منهم إن آجلا أو عاجلا.. ربنا يحمي مصر وأهلها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( باختصار ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق