شقتين فحسب، هي حصيلة مبيعات احدى اكبر الشركات العقارية في البلاد منذ بداية العام

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

افصحت اليوم الاثنين 5 نوفمبر 2018 ثلاث شركات عقارية كبرى مدرجة بالبورصة عن ابرز مؤشراتها المالية نهاية الربع الثالث من العام الحالي بموقع هيئة السوق المالية وهي الشركة العقارية التونسية السعودية و شركة السكنى و الشركة العقارية للمساهمات ليتضح من خلالها ان ارقام مبيعاتها لم تتجاوز منذ بداية العام حوالي 14 مليارا من المليمات مسجلة بذلك تراجعا نسبته 49% مقارنة بنفس الفترة من السنة السابقة.

 

من جهة اخرى، علم "اخر خبر اون لاين" من مصادر موثوقة و متخصصة في الشأن العقاري في البلاد ان جل الباعثين العقاريين يعانون من تراجع لمداخيلهم بنحو الثلثين، في المعدل. كما جرى التأكيد، في ذات السياق، على ان حصيلة مبيعات احدى اكبر الشركات العقارية في تونس لم تتجاوز شقتين و ذلك منذ بداية العام بقيمة تناهز 160 الف دينار للشقة الواحدة.

 

يذكر، في هذا الصدد، ان الباعثين العقاريين ما فتئوا يجددون طلبهم بضرورة مراجعة التراتيب الجبائية التي وقع اقرارها في خصوص اعتماد الاداء على القيمة المضافة بنسبة 13% على اقتناء المساكن الجديدة و رسوم التسجيل بنسب تصل الى 4% يتحملها المستهلك هذا بالإضافة الى اعلانهم مرارا ان ارتفاع معدل نسبة الفائدة بالسوق النقدية الى ما يزيد عن 7.3% دون اعتبار هامش ربح البنك الذي يبلغ نسبة 4% امر من شانه ان لا يسمح لجل اطياف المجتمع بالاقتراض لدى البنوك بغرض تمويل شراء مساكن حتى و لو كانت اثمانها مدروسة.

 

كما تجدر الاشارة الى ان المعهد الوطني للإحصاء كان قد اصدر مؤخرا مذكرة تقريرا حول تطور اوضاع القطاع العقاري في تونس بين في اطارها ان مؤشر اسعار الاراضي الصالحة للبناء قد ارتفع من 98.5 الى 141.2 نقطة قاعدية خلال الفترة 2011-2015 و ان المؤشر العام للأسعار فيما يتعلق بالقطاع ككل قد ارتفع بدوره من 95.7 الى 151.1 نقطة قاعدية طيلة نفس المدة.

و تم تفسير ازدياد المؤشرين بارتفاع اسعار مواد البناء بنحو 35% و تطور كافة التكاليف ذات الصلة بقطاع العقار و البناء بشكل جد مهم تجاوز الاضعف في العديد من الحالات. و وفق العديد من المتابعين و الخبراء فان وضعية القطاع العقاري تنبؤ في الظرف الراهن بانه قد دخل مرحلة ازمة نظمية كبرى قد تلحق اضرار فادحة بسوق الشغل بحكم انه يوفر 400 الف موطن عمل بشكل مباشر و كذلك بالقطاع المالي باعتبار ان ديون هذا الاخير لدى البنوك تناهز 6856 مليارا من المليمات نهاية جوان من السنة الحالية. 

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( شقتين فحسب، هي حصيلة مبيعات احدى اكبر الشركات العقارية في البلاد منذ بداية العام ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : أخر خبر أولاين

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق