السودان: الجازولين في الخرطوم.. أزمة حقيقة أم مفتعلة؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
الجازولين في الخرطوم.. أزمة حقيقة أم مفتعلة؟ من موقع النيلين، بتاريخ اليوم الاثنين 5 نوفمبر 2018 .

مؤخراً يتكرر يومياً مشهد اصطفاف السيارات بأنواعها المختلفة وبأعداد كبيرة في محطات الوقود، للحد الذي جعل كثيرين يتساءلون حول ما إذا كانت الكمية القادمة في (التانكر) ستكفي الجميع؟

ولعل ما يزيد من سوداوية الوضع أن الاصطفاف ليس ليوم واحد بل يومياً وفي مختلف محطات الوقود داخل العاصمة، في ظل غياب أي تصريح من الجهاز التنفيذي والجهات المعنية بوجود أزمة أم لا. (السوداني) استنطقت عدداً من الموظفين بمحطات الوقود المختلفة للوقوف مع الحركة اليومية بالمحطات في ظل الأزمة.

الوضع طبيعي جداً

الموظف بطلمبة النحلة عبد الله بشير يذهب في حديثه لـ(السوداني) أمس، إلى أنه لا توجد أزمة أو صفوف في محطتهم، واصفا الحركة بالمنسابة، وأضاف: لا يحدث توقف عن العمل إلا عندما تأتي شاحنة الجازولين وتفرغ، مؤكداً أنه لم تحدث ندرة في الجازولين أو كان غير متوفر بالمحطة، كاشفا عن أن (التانكر) فرغ لهم حوالي 8 آلاف أمس الأول وانتهت أمس، مشيرا إلى أن الترحيل في الطريق للتعبئة مما يعني عدم وجود أزمة، مرجحا أن تكون في أم درمان وليس الخرطوم.
ونوه موظف النحلة إلى أن التناكر تتحرك بحسب المواعيد المجدولة لأن الشحن يختلف من المستودع، وأضاف: في كثير من الأحيان التانكر يتحرك بصفة خاصة إلى محطة بعينها وأحياناً اثنتين، لذلك نقول إن الوضع طبيعي لدينا.

الترحيل مضرب

تفسير آخر بدا مختلفا في المشهد، قال به صاحب عدد من الطلمبات – فضل حجب اسمه – في حديثه لــ(السوداني) كاشفا عن أن الجازولين لا مشكلة فيه ومتوفر في مستودعي الجيلي والشجرة، قاطعا بعدم وجود أزمة نهائيا، وأضاف: كل ما يحدث أن هناك مشكلة في الترحيل، فالقائمون على أمر الترحيل يريدون زيادة في الأسعار لجهة أن الأسعار غير مجزية لهم، لذلك هناك إضراب بينهم عن العمل، كاشفا عن وجود شركات لديها ترحيل خاص ورغم ذلك لا تكفي مع زيادة الطلب، لذلك أصبحت الشركات ترحل للمحطات مثلا يوم جازولين واليوم الثاني بنزين، منوها إلى أن ذلك يسبب توقف الجازولين ويجعل هناك صفوف للسيارات بالمحطات، وهناك قطار محمل بالجازولين ببورتسودان سوف يصل العاصمة أيضاً.

بحث عن حلول جذرية

صاحب هايس بخط أم درمان محمد حسن أكد في حديثه لـ(السوداني) أمس، أنهم يقفون لساعات طويلة حرصا على تعبئة الجازولين، وأضاف: أنا شخصيا أذهب في المساء إلى المحطة نسبة لأن ثمة طلمبات تعمل بالصباح وأخرى لا تعمل. وكشف محمد عن أن طلمبات أطراف المدينة خير من وسطها في الازدحام، نافيا علمه بسبب المشكلة، مطالبا بحل جذري، وأضاف: الوضع صعب جدا، نحن نأتي من العمل نهاراً، ونقضي وقت الراحة في محطات الوقود انتظارا لتعبئة السيارات للعمل بها صباحاً فهل يعقل ذلك؟

محطة بنزين فقط

أما الموظف بمحطة أويل قرب صيدلية كمبال كشف في حديثه لـ(السوداني) أمس، أنهم نادراً ما تأتيهم التناكر لتعبئة الجازولين، لذا يظلون يعملون لفترات طويلة بالبنزين فقط، وأضاف: ربما بعد شهر يأتينا تانكر جاز وذلك وفقا لنظام المؤسسة. وبرر لعدم الحرص على الجازولين بأن الطلمبة وسط العاصمة والجازولين سيسبب ازدحاما مروريا في الشارع، واستدرك: عموماً لا أزمة في الجازولين ولو (قطع) يتم توفيره بعد ساعات ليست بالطويلة، والصفوف تكون بسبب الانتظار ولكن لا تعود سيارة دون تعبئة.

هلع المواطنين

موظف بطلمبة النحلة ببحري أكد في حديثه لـ(السوداني) أمس، أنهم يعانون من الاصطفاف وأن التانكر عند وصوله يجد السيارات في انتظاره وربما لا يتعدى ساعات من ذهاب التانكر إلا وينتهي الجازولين، وأضاف: كل يوم تتم تعبئة المحطة بالجازولين، ولكن الحصص متغيرة وهناك نقصان كبير فيها، فكل يوم عربة التناكر تأتي بحصة مختلفة بالإضافة إلى أن هناك طلبا شديدا والسيارات بأعداد كبيرة تأتي إلينا نسبةً لتوفر الجازولين في محطات بعينها. ويذهب موظف النحلة بحري إلى أن المواطنين لديهم هلع واضح، فهناك من يخزن الجازولين دون العمل به وهناك من يقوم ببيعه في المنازل بسعر يربح فيه، لأن التعبئة كل يوم لكل سيارة أعتقد أنها كافية للعمل ولا حاجة للاصطفاف الذي يحدث.

نعمل نصف يوم

صاحب مركبة عامة في خط بري – أحمد يوسف – يذهب في حديثه لـ(السوداني) أمس، إلى أنه بسبب ندرة الجازولين أصبحوا لا يعملون كل يوم بل يكتفون بالعمل لنصف يوم، وأضاف: لأننا نحتاج إلى وقت للوقوف في محطات الوقود لكي نحصل على حصة من الجازولين لمباشرة العمل في اليوم التالي، وأضاف: هناك عدد من المركبات توقفت وبسببها هناك أزمة مواصلات ظاهره للعيان لأن الوقوف في المحطات لساعات طويلة أمر مرهق جداً نسبةً لأننا نعمل منذ الصباح الباكر فكيف نستطيع بعد ذلك الانتظار في المحطات؟

الخرطوم: شيراز سيف الدين
صحيفة السوداني.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( السودان: الجازولين في الخرطوم.. أزمة حقيقة أم مفتعلة؟ ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : النيلين

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق