أخبار المغرب/ أجور نجوم الفن في المغرب: واقع مرير وآفاق أظلم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أجور نجوم الفن في المغرب: واقع مرير وآفاق أظلمربيع بلهواري نشر في هبة بريس يوم 09 - 11 - 2018إلى وقت غير بعيد، ظل موضوع أجور الممثلين يعد من المحظورات المسكوت عنها على اعتبار أن لا أحد كان يجرؤ على نفض الغبار عن الجانب المادي وما يتقاضاه كل واحد مقابل عمله الفني، إلا أن ازدياد درجة الوعي والشعور بأهمية التواصل حتى لو كان الأمر خاصا وشخصيا، وضع موضوع أجر الفنان تحت دائرة الضوء، علما أن المعطيات الدقيقة تبقى غير متوفرة للحرج الكبير الذي يشعر به الفنان الذي في الغالب يلمح إلى ضآلة مستوى الأجر، دون الكشف عن قيمته الحقيقية.وخلافا لعدد من الفنانين الذين فضلوا عدم الإدلاء بتصريحات بشأن قيمة أجورهم، تسلح الممثل المغربي الشهير عزيز دادس بشجاعة كبيرة، وكشف أنه لا يوجد سلّم واضح للأجور الخاصة بالفنانين، "بل إن كل فنان يجد نفسه أمام ضرورة الدفاع عن نفسه والتفاوض مع المخرج في الكثير من الأحيان". ممثلون بدون مقابل وآخرون يتوسلون للظهور في التلفزيون أو السينما في الوقت الذي يتردد الحديث بقوة عن الحد الأدنى الأجور، يسر ممثلون في تصريحاتهم لهبة بريس عن ممثلين يشتغلون بالمجان، غايتهم الوحيدة هي الظهور في التلفزيون أو السينما بصرف النظر عن إمكانية تسلمهم للأجر من عدمه، وبلغة طريفة يحكي ممثل عن حالة وقعت قبل أيام في شركة الإنتاج، «حضرت «كاستينغ» عمل تلفزيوني، بعد قبول المنتج للممثل واقترح عليه 500 درهم، وبمجرد ما نطق المنتج بالرقم، أسرع «الممثل» بتقديم 500 درهم، ظنا منه أن الممثل يؤدي لكي يمثل في العمل»، يقول الممثل. هي حالة من حالات كثيرة ترتبط بجهل الوافدين الجدد بتفاصيل المجال، وأحيانا تكون مشاركة الممثل بالمجان أو بأجر غير مقبول أو لا ينسجم مع المتداول، لأن له وظيفة أخرى أو له مورد عيش آخر. في المجال نجد معلمين، موظفين في وزارة الثقافة، مدراء معاهد، أصحاب متاجر وصيدليات، كما أن بعض المنتجين يقنعون الممثل بالمشاركة مجانا كمحطة أولى في مساره الفني الذي ابتدأ، وكأن الأمر يتعلق بضريبة الظهور في التلفزيون». أجور ممثلين في خبر كان وإذا كان بعض «الممثلين» يختارون بمحض إرادتهم الاشتغال مجانا، فإنه في أحايين كثيرة يشتغل الممثل بالمجان دون إرادة منه، بمعنى أنه لا يتسلم الأجر رغم انتهائه من التصوير. وفي ضوء هذه المشاكل، غالبا ما تتدخل القناتان الوطنيتان لحل مرض بين الممثل والمنتج المنفذ، وهنا يمكن استحضار أن «دوزيم» اشترطت على المنتج مصطفى يدين تقديم ضمانات للممثلين للمرحومين محمد بسطاوي، محمد مجد، وعائشة ماه ماه… كشرط للإفراج عن الدفعة الثانية من ميزانية إنتاج مسلسل «المجدوب» الذي من ، بعد احتجاج الممثلين على عدم توصلهم بمستحقاتهم المالية رغم انتهائهم من التصوير. ويحكي آخرون عن أساليب وصفوها بالملتوية يلجأ إليها المنتجون ومنفذو الإنتاج في بعض الأحيان، إذ يفرضون على الممثل التوقيع مقابل أجر معين ويسلمونه أجرا آخر مختلفا عن الأجر المتفق عليه في العقد، ولضمان صمت الممثل الذي غالبا ما يكون مبتدئا أو لا يشتغل كثيرا، يحتفظ المنتج بالعقد الأصلي، ولا يسلمه للممثل إلا بعد التوقيع على تسلمه للأجر. أجور الممثل بين المنتج وصاحب الشكارة في تعليقه على الأجور الضعيفة التي يتسلمها الممثل المغربي، قال حسن فلان الذي أنتج عدة اعمال تلفزيونية إن مسألة ضعف الأجور في المجال التلفزيوني والسينمائي المغربي متعلقة بنقطة أساسية، مفادها أن «صحاب الشكارة» يسيؤون للمجال، لعدة أسباب من بينها أنهم بعيدون عن الفعل الفني، كما أنهم لا يحسون بالممثل، ولا يعرفون ماذا يريد على وجه التحديد، فالمنتج المنفذ في رأيه يجب أن يكون قد جرب التمثيل أولا وعرف حاجات الممثل على وجه التحديد، أما ما نعيشه الآن، فإنه يحتاج إلى وقفة تأمل طويلة»، يقول حسن فلان. يعتبر منتج آخر أن تردي الأجور في المغرب، لا يرتبط بالحديث بمنطق «مول الشكارة»، وإنما يعود إلى الميزانية التي تخصص للعمل، «إذا كان العمل لا تتجاوز ميزانيته في بعض الأحيان مبلغ 100 مليون سنتيم، في نظرك هل تكفي 40 مليونا أو 50 مليونا لنقدمها للممثلين المشاركين في العمل؟ كلما ضعفت الميزانية المخصصة للعمل، نقصت أجور الممثلين». ممثلون بين سندان السماسرة ومطرقة العطالة بشكل شبيه بما يحدث في المجالات البعيدة عن الجانب الإبداعي، ونتيجة لقلة الأعمال المنتجة، يشهد مجال التمثيل ظاهرة السماسرة، ظاهرة لا تطال الممثلين المعروفين، وتبرز بالنسبة إلى الممثلين المبتدئين أو غير المعروفين، ويحكي ممثل عن وسيط يتأبط محفظة تحمل أسماء وعناوين وصور الممثلين يقترحها على شركات الإنتاج كلما سمع عن عمل انطلقت عملية تصويره، وتبعا لأجر الدور المقبول يأخذ الوسيط أجرته، و»في بعض الأحيان يقوم ممثلون بدور الوساطة، وهناك اسم مثل في مسلسل «تريكة البطاش» كان يقوم بدور الوساطة في المجال، وأحيانا كان يختلق المشاكل التي وصلت في العديد من المرات إلى النقابة». وتنشط الوساطة كذلك في الأعمال الأجنبية التي تصور في المغرب، وتحكي مصادر ل«هبة بريس» عن أسماء معروفة تعمل في هذا المجال، ويصل أجر الوسيط في هذه الإنتاجات إلى 10 في المائة من الأجر الأصلي. ومقابل هذا السلوك الاستثنائي، يقول ممثل شهير إن المخرج محمد عهد بنسودة كان من بين الأسماء التي حاولت أن تقنن هذه الوساطة، من خلال تأسيس وكالة تكون وظيفتها الأساسية تسهيل عملية اشتغال الممثلين المغاربة، وقدرت المصادر الأجر الذي تتقاضاه الشركة -مقابل كل دور- في 20 في المائة من الأجر الذي تم الاتفاق عليه مع الشركة المنتجة للعمل. ممثلون بأجور هزيلة في غياب التقاعد والتغطية الصحية مسألة ضعف الأجور تحيل على نقطة أساسية وجوهرية بالنسبة إلى الأسماء التي احترفت المجال وتتعلق بإمكانية أن يضمن الدخل شروط العيش اليومية وأن يمنح للممثل الحق في الاستفادة من تقاعد أو تغطية صحية أو تأمين صحي. في هذا السياق يمكن التذكير بأن أسماء كثيرة رحلت دون أن تجد من يحميها من المحنة وأخرى تعاني في صمت وثالثة تقول في تصريحاتها المتعددة : «أجورنا مخيبة للآمال وظروف عيشنا وعيش أبنائنا غير مضمونة، وصحتنا تتهددها صروف الزمان، دون أن نأمل في الأمان في اليوم والغد، ووضعيتنا مقلقة للغاية، حلمنا بالتغطية الصحية التي استفاد منها البعض وكان أملنا في التعاضدية أن تخفف من آثار وضعيتنا، إلا أنها لم تقدم إلى حد الساعة ما يبرر وجودها في المجال».انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( أخبار المغرب/ أجور نجوم الفن في المغرب: واقع مرير وآفاق أظلم ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مغرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق