لماذا نحتفل باليوم العالمي لذوي الإعاقة؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
لماذا نحتفل باليوم العالمي لذوي الإعاقة؟ من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الاثنين 3 ديسمبر 2018 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

في بدايات 1992، أعلنت الأمم المتحدة أن 3 ديسمبر من كل عام هو اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة، بموجب قرار الجمعية العامة، إذ يُراد من هذا اليوم تعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وإشراكهم في جميع المجالات الاجتماعية والتنموية، ولإذكاء الوعي بحال الأشخاص ذوي الإعاقة في الجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وفقًا للموقع الرسمي للأمم المتحدة.

وخلال عام 2018، تم تركيز الاحتفال على تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة لتحقيق التنمية الشاملة والمنصفة والمستدامة، بوصف ذلك التمكين جزء لا يتجزأ من خطة التنمية المستدامة لعام 2030، إذ كان التعهد القائم في إطار جدول أعمال 2030 هو «ألا يُخلّف أحد عن الركب»، إذ يُمكن للأشخاص من ذوي الإعاقة، المشاركة في سياقات العمل الإنساني والتنمية الحضرية وخفض مخاطر الكوارث.

من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتريتش: «هناك حاليا أكثر من مليار شخص يتعايشون مع شكل ما من أشكال الإعاقة، وإنه في مجتمعات عديدة، كثيرا ما ينتهي الحال بالأشخاص ذوي الإعاقة إلى الانقطاع عن الآخرين والعيش في عزلة ومواجهة التمييز».

وأضاف جوتريتش، في رسالته بمناسبة اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة الذي يوافق ٣ ديسمبر من كل عام ، التي وزعها المركز الإعلامي للأمم المتحدة بالقاهرة ـ إن خطة التنمية المستدامة لعام 2030، تمثل التزاما بالحد من عدم المساواة وتشجيع الإدماج الاجتماعي والاقتصادي والسياسي للجميع، بمن فيهم الأشخاص ذوي الإعاقة، وهذا يعني تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، في جميع السياقات وفي جميع البلدان، كما يعني دمج أصوات وشواغل الأشخاص ذوي الإعاقة في جداول الأعمال والسياسات الوطنية.

وتابع: «الأمم المتحدة تصدر اليوم تقريرها الرئيسي حول (الإعاقة والتنمية 2018، تحقيق أهداف التنمية المستدامة على أيدي الأشخاص ذوي الإعاقة ومن أجلهم ومعهم)، إذ يبين التقرير أن الأشخاص ذوي الإعاقة في وضع غير مواتٍ فيما يتعلق بمعظم أهداف التنمية المستدامة، ولكنه يسلط الضوء أيضًا على العدد المتزايد للممارسات الجيدة التي يمكن أن تهيئ مجتمعاً أكثر استيعابا يستطيعون العيش فيه بصورة مستقلة».

ودعا جوتريتش في هذا اليوم الدولي إلى تجديد الالتزام بالعمل معاً من أجل عالم أفضل تتحقق فيه الاستدامة ويستوعب الجميع ويُنصفهم ويُتاح فيه الإعمال الكامل لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( لماذا نحتفل باليوم العالمي لذوي الإعاقة؟ ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق