أخبار المغرب/ آلاف الجزائريين في الشوارع رفضا لولاية بوتفليقة الخامسة وشرطة العاصمة تواجههم بالغاز المسيل للدموع -فيديو-

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
آلاف الجزائريين في الشوارع رفضا لولاية بوتفليقة الخامسة وشرطة العاصمة تواجههم بالغاز المسيل للدموع -فيديو-عز الدين مقساط نشر في اليوم 24 يوم 01 - 03 - 2019وسط تعزيزات أمنية واسعة، وتعتيم من طرف الإعلام الرسمي، انطلقت في الجزائر، ظهر اليوم الجمعة، مظاهرات حاشدة للتعبير عن رفض ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لولاية رئاسية خامسة.وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن الآلاف من الأشخاص بدأوا بالتجمع في العاصمة الجزائرية في إطار الإحتجاجات التي التحقت بها أحزاب وشخصيات عمومية عديدة. وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للسلطة مع بدء المسيرة من أمام مبنى متحف البريد المركزي في وسط العاصمة، فيما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لمنع متظاهرين من الوصول إلى ساحة أول ماي القريبة، كما أفاد صحافي فرانس برس. وعلى مواقع التواصل الإجتماعي، أظهرت مقاطع فيدو بثها ناشطون خروج المتظاهرين عقب صلاة الجمعة، في عدد من المدن الأخرى بينها مدينة وهران، والتي رفعت فيها شعارات قوية تطالب “بتغيير” النظام، وفق ما أظهرته مقاطع فيديو بثت على مواقع التواصل الإجتماعي. وكانت منظمات دولية قد دعت السلطات الجزائرية إلى ضمان حق المواطنين في التظاهر، وضمنها منظمة العفو الدولية التي طالبت أمس الخميس، قوات الأمن الجزائرية إلى “ضبط النفس” في التعامل مع المتظاهرين. وأشارت المنظمة الحقوقية إلى أن “الاعتقال التعسفي أو الملاحقات القضائية ستكون انتهاكا صارخا للحق في حرية التعبير والتجمع”، ودعت السلطات الجزائرية إلى “ضمان تمكين الصحفيين من نقل الأخبار بحرية بشأن المظاهرات دون فرض رقابة على التغطية الإعلامية”. الشرطة تحاول تطويق جموع الناس التي بدأت في التجمع لكن العكس يصل.pic.twitter.com/t0FR393p5P#الجزائر#لا_للعهدة_الخامسة — ALGERIAN TAG وأوقفت الشرطة الجزائرية أمس حوالي عشرة صحافيين لساعات قبل أن تطلق سراحهم، لدى مشاركتهم في اعتصام في وسط الجزائر احتجاجا على ما قالوا إنها ضغوط تمارس عليهم، عشية تظاهرة كبرى للاحتجاج على عهدة خامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة. وأكد مدير الاتصال بالمديرية العامة للأمن الوطني، العميد حكيم بلوار، في تصريح لوكالة فرنس برس أنه تم إطلاق سراح كل الصحافيين. وقال “لم يعد هناك أي صحافي في مقار الشرطة” دون توضيح حول عدد من تم توقيفهم من بين حوالى مئة صحافي من وسائل إعلام مكتوبة ومسموعة ومرئية من القطاعين العام والخاص، تجمعوا في “ساحة حرية الصحافة” في العاصمة. pic.twitter.com/daAn9Cw9qW — Alioui Mehdi (@MehdiAlioui) March 1, 2019 وكان حوالي مئة صحافي من وسائل إعلام مكتوبة ومسموعة ومرئية من القطاعين العام والخاص، تجمعوا قرابة الظهر في “ساحة حرية الصحافة” في العاصمة، للتنديد بالضغوط التي تمارس عليهم في تغطيتهم لحركة الاحتجاج الجارية في الجزائر. وقامت الشرطة بتوقيف عشرة صحافيين في بداية التجمع، بحسب صحافي في وكالة فرانس برس كان في المكان. وفي الأيام الأخيرة، وردا على الاحتجاجات، أثار العديد من أعضاء المعسكر الرئاسي صراحة مرحلة الحرب الأهلية، منبهين الجزائريين من مخاطر العودة إليها. وجدد رئيس الوزراء أحمد أويحيى الخميس، هذه التحذيرات، ومن أن يحدث في الجزائر ما يحدث في سوريا، وقال “لا أتكلم كي أخيف الشعب، لا أتكلم بهدف استغلال الماضي”. وتابع في رده على أسئلة النواب في المجلس الشعبي الوطني “لا نتكلم ولا نتحدث عن واقع العالم العربي. دعونا نتذكر كيف قدم المتظاهرون بفرح الورود للشرطة” في سوريا، مضيفا أن الثورة في سوريا “بدأت أيضا بالورود”. وقالت المنظمة في بيان “مع تزايد التوترات وسط الاحتجاجات المتصاعدة (…) ينبغي على قوات الأمن الجزائرية الامتناع عن استخدام القوة المفرطة أو غير الضرورية لتفريق المظاهرات السلمية”. وتشهد الجزائر منذ أكثر من أسبوع تظاهرات حاشدة ضد ولاية خامسة محتملة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة الموجود في السلطة منذ 1999 ويعاني من وضع صحي يحول دون ظهوره العلني إلا في ما ندر، وذلك بسبب جلطة في الدماغ أصيب بها في 2013. وبقيت وسائل الإعلام الجزائرية صامتة إزاء هذه الاحتجاجات. وقال صحافيون في الإذاعة الجزائرية الرسمية أن رؤساءهم فرضوا عليهم التزام الصمت، فيما أعلنت إعلامية تعمل في الإذاعة استقالتها علنا من مهامها، تنديدا بفرض أمر واقع على الصحافيين. ونظم موظفو الإذاعة الجزائرية والتلفزيون الجزائري، يوم الأربعاء، تجمعات احتجاجية أمام مقارهم. وفي اليوم نفسه، بث التلفزيون الحكومي للمرة الأولى تقريرا حول احتجاج الطلبة، دون أن يشير إلى أن المطلب الأساسي كان رفض ترشيح بوتفليقة.انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( أخبار المغرب/ آلاف الجزائريين في الشوارع رفضا لولاية بوتفليقة الخامسة وشرطة العاصمة تواجههم بالغاز المسيل للدموع -فيديو- ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مغرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق