السودان: هؤلاء جمعوا القرآن الكريم من الأنصار والمهاجرين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
هؤلاء جمعوا القرآن الكريم من الأنصار والمهاجرين من موقع النيلين، بتاريخ اليوم السبت 2 مارس 2019 .

القرآن الكريم هو كتاب الله وشريعة المسلمين الذي حفظه المولى لهم منذ آلاف السنين ليكون لهم نورا وهدى يهديهم ويرشدهم إلى الطريق المستقيم، وهو الكتاب الكريم الذي أنزله المولى- سبحانه وتعالى – على نبيه محمد ﷺ بوحي يوحي إليه.

ومهمة جمع القرآن الكريم هي مهمة شاقة وعسيرة، لكن من هم الذين جمعوا القرآن الكريم من الأنصار والمهاجرين؟

جمع القرآن الكريم في عهد رسول الله ﷺ أربعة، جميعم من الأنصار، ولم يجمع القرآن غيرهم في حياة النبي ﷺ، وهم: (أبو الدرداء، ومعاذ بن جبل، وزيد بن ثابت، وأبوزيد)، فقد ثبت في الصحيحين عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: جمع القرآن الكريم على عهد ﷺ أربعة كلهم من الأنصار؛ أبي بن كعب، ومعاذ بن جبل، وزيد بن ثابت، وأبوزيد. فقيل له: من أبوزيد؟ قال: أحد عمومتي.

وفي لفظ البخاري عن أنس بن مالك– رضي الله عنه– قال: مات النبي ﷺ ولم يجمع القرآن غير أربعة؛ أبو الدرداء، ومعاذ بن جبل، وزيد بن ثابت، وأبوزيد، ونحن ورثناه.

كان القرآن الكريم في عهد رسول الله ﷺ متفرقا في صدور الرجال، وكتب بعضه في جريد أو في صحف أو على حجارة وغيرها من الوسائل التي كانت تستخدم للكتابة عليها في السابق، فعندما قتل بعضٌ من الرجال الحافظين لآيات الله تعالى في صدورهم يوم اليمامة في عهد سيدنا أبوبكر الصديق- رضي الله عنه -، أشار سيدنا عمر بن الخطاب على الصديق –رضوان الله عليهما – بجمع القرآن مخافة أن يموت أشياخ القراء والحفظة ويُفقد ما يحفظونه.

يقول الإمام القرطبي – رحمه الله – في كتابه (الجامع لأحكام القرآن): “كان القرآن في مدة النبي ﷺ متفرقا في صدور الرجال وقد كتب الناس منه في صحف وفي جريد وفي لخاف وظرر وفي خزف وغير ذلك قال الأصمعي: اللخاف حجارة بيض رقاق واحدتها لخفة، والظرر حجر له حد كحد السكين والجمع ظرار؛ مثل رطب ورطاب وربع ورباع وظران أيضا مثل صرد وصردان فلما استحر القتل بالقراء يوم اليمامة في زمن الصديق رضي الله عنه، وقتل منهم في ذلك اليوم فيما قيل سبعمائة أشار عمر بن الخطاب على أبي بكر الصديق رضي الله عنهما بجمع القرآن مخافة أن يموت أشياخ القراء كأبي وابن مسعود وزيد فندبا زيد بن ثابت إلى ذلك فجمعه غير مرتب السور بعد تعب شديد رضي الله عنه”.

هذا الأمر الذي رفضه الصديق – رضي الله عنه – في بادئ الأمر مخافة أن يفعل عملا لم يقم به رسول الله ﷺ، فظل بن الخطاب – رضي الله عنه – يراجعه في ذلك حتى شرح الله لذلك صدره.

فقد روي البخاري عن زيد بن ثابت – رضي الله عنه – قال : “أرسل إلى أبوبكر مقتل أهل اليمامة وعنده عمر فقال أبوبكر: إن عمر أتاني فقال إن القتل استحر يوم اليمامة بالناس وإني أخشى أن يستحر القتل بالقراء في المواطن فيذهب كثير من القرآن إلا أن تجمعوه وإني لأرى أن تجمع القرآن قال أبوبكر: فقلت لعمر كيف أفعل شيئا لم يفعله رسول الله ﷺ فقال هو والله خير فلم يزل يراجعني حتى شرح الله لذلك صدري ورأيت الذي رأى عمر”.

قال زيد: “وعنده عمر جالس لا يتكلم فقال لي أبوبكر: إنك رجل شاب عاقل ولا نتهمك كنت تكتب الوحي لرسول الله ﷺ فتتبع القرآن فأجمعه فوالله لو كلفني نقل جبل من الجبال ما كان أثقل علي مما أمرني به من جمع القرآن قلت: كيف تفعلان شيئا لم يفعله رسول الله ﷺ فقال أبوبكر: هو والله خير فلم أزل أراجعه حتى شرح الله صدري للذي شرح له صدر أبي بكر وعمر فقمت فتتبعت القرآن أجمعه من الرقاع والأكتاف والعسب وصدور الرجال حتى وجدت من سورة التوبة آيتين مع خزيمة الأنصاري لم أجدهما مع غيره {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ} إلى آخرها. فكانت الصحف التي جمع فيها القرآن ثم أبي بكر حتى توفاه الله ثم عمر حتى توفاه الله ثم عند حفصة بنت عمر”.

وبعد ذلك، عندما اتسعت رقعة الدولة الإسلامية وبدأ الصحابة يتفرقون في البلاد والأمصار يقرئون الناس القرآن، وبدأ كل بلد يأخذ عن الصحابي الذي جاء إليهم، فظهرت قراءات متعددة بسبب اختلاف لهجات العرب، وبدأ يظهر خلاف بين الناس في قراءة القرآن الكريم، وبدأ بعضهم ينكر على آخرين ما يقرؤون، حتى وصل الأمر إلى درجة التكفير، هذا ما دفع حذيفة بن اليمان – رضي الله عنه – إلى تبليغ سيدنا عثمان بن عفان – رضي الله عنهما – بهذا الأمر، وقال له: أدرك الأمة.

فاستدعى عثمان بن عفان – رضي الله عنه – زيد بن ثابت – رضي الله عنه -، وكان قد جمع القرآن على عهد الصحابي الجليل أبي بكر الصديق – رضي الله عنه – أن يأتي بالصحائف التي كان قد جمعها، وكانت هذه الصحائف عند أبي بكر الصديق ثم عند عمر بن الخطاب، وعند وفاته ترك هذه الصحائف عند ابنته أم المؤمنين السيدة حفصة بنت عمر – رضي الله عنها -، وفقا لما ذكره راغب السرجاني في كتابه (قصة الفتنة).

وبالفعل كون بن عفان – رضي الله عنه – مجموعة من أربعة رجال هم: (سعيد بن العاص الأموي، زيد بن ثابت الأنصاري، عبدالله بن الزبير بن العوام، عبدالرحمن بن الحارث)، وكلفهم بعمل عدة نسخ من القرآن الكريم على القراءة التي كتبها زيد بن ثابت في عهد الصديق – رضي الله عنه -، فهو قام بجمع الناس على ما جمعهم عليه سيدنا أبوبكر الصديق – رضي الله عنه -.وقاموا بنسخ سبع نسخ من القرآن الكريم، وكان حجم النسخة الواحدة كبيرا حيث كان يحملها عدد من الرجال، وقام عثمان بن عفان – رضي الله عنه – بحرق الكتابات الأخرى الموجودة عند بعض الصحابة والتي تخالف الترتيب الذي عُرض على النبي ﷺ في المرة الأخيرة، وأرسل إلى كل قطر نسخة من النسخ السبعة من القرآن الكريم ، وبهذا تم جمع المصحف على مصحف واحد عرف بـ (المصحف العثماني).

مصراوي

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( السودان: هؤلاء جمعوا القرآن الكريم من الأنصار والمهاجرين ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : النيلين

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق