زاوية قانونية : الأحوال الشخصية (161)

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
زاوية قانونية : الأحوال الشخصية (161) من موقع الوطن (عمان)، بتاريخ اليوم الاثنين 2 سبتمبر 2019 .

تناولنا في الحلقة السابقة ونحن نوضح أنواع العِدّة عن النوع الأول وهو عدة المتوفى عنها زوجها غير الحامل، وبيّنا أن عدتها أربعة أشهر وعشرة أيام باتفاق الفقهاء، وهو ما نصت عليه المادة (120 / أ) من قانون الأحوال الشخصية على أنه:(تعتد المتوفى عنها زوجها في زواج صحيح ولو قبل الدخول أربعة أشهر وعشرة أيام إن لم تكن حاملاً).
وإذا طلّق الرجل طلاقاً رجعياً ثُمّ توفي قبل انتهاء عدتها فإنّها تعتد عدة الوفاة ولها الميراث باتفاق الفقهاء لأنّها في حُكم الزوجة ما دامت في العدة، أمّا المُطلّقة ثلاثاً أو طلقة بائنة ثمّ مات عنها قبل أن تنتهي عدتها، فليس عليها الانتقال من عدة المُطلّقة إلى عدة المتوفى عنها زوجها، أمّا المطلّقة طلاقاً بائناً في المرض، فقال بعض الفقهاء: أنها تعتد عِدَّة الطلاق، وقيل: تعتد أربعة أشهر وعشر أيام.
يقول الإمام نور الدين السالمي ــ رحمه الله ــ في جوهر النّظام:
كَذَاكَ مَن قَد طُلِّقت وَمَاتا
تَعتَد عِدَّةَ التي قّد فاتَا
وَذَاكَ إن كَانَ الطَّلاقُ رجعِي
وَمَاتَ فِي العِدَّةِ عِندَ الجَمــعِ
وَلا كَذَاكَ بَائِنٌ وَمَن مَضت
عِدَّتُهــا لأنــّها قَــدِ انقَضَت
وإذا توفي الزوج بعيداً عن زوجته، فبلغها خبر وفاته أو طلاقه بعد مدة ، فهل تعتد من يوم طلاقه أو وفاته، أو تعتد من وقت علمها بالطلاق أو الوفاة، ذهب جمهور الفقهاء: أنّ عدتها من يوم طلاقه أو وفاته، وقيل: تعتد من وقت إبلاغها بالطلاق أو الوفاة، والقول الأوّل الأقرب إلى الدليل لأنّ الله تعالى علّق العدة بالطلاق أو الوفاة، كما أنّ العِدَّة تجب من وقت وجود سبب الوجوب من الطلاق والوفاة، ومن جانب آخر: إنّ العدة معقولة المعنى ــ عند جمهور الفقهاء ــ شُرعت لاستبراء الرحم والوفاء بحق الزوج بعد موته، ولذلك اعتبروا أنّ الدخول في العدة بمجرد موت الزوج حتى ولو لم تكن المرأة عالمة بذلك، بل إن علِمت بموته بعد انتهاء المدة المقررة ــ وهي أربعة أشهر وعشر ــ تكن قد أدّت ما عليها من عِدَّة، ولا يجب عليها أن تعتّد من جديد.
.. وللحديث بقية.

د/ محمد بن عبدالله الهاشمي
قاضي المحكمة العليا
[email protected]

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( زاوية قانونية : الأحوال الشخصية (161) ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الوطن (عمان)

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق