السودان: الحرية والتغيير تكشف الضالعين في أحداث الفاشر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
الحرية والتغيير تكشف الضالعين في أحداث الفاشر من موقع النيلين، بتاريخ اليوم الاثنين 2 سبتمبر 2019 .

حملت قوى (الحرية والتغيير) في ولاية شمال دارفور حركتي العدل والمساواة، وتحرير السودان، وحكومة ولاية شمال دارفور مسؤولية أحداث الفاشر، التي وقعت مساء الأحد وجرت خلالها محاولات للاعتداء على قيادات التحالف. واعترضت مجموعات شبابية وفد قوى (الحرية والتغيير) الذي وصل الفاشر في سياق التبشير بالوثيقة الدستورية بقيادة محمد ناجي الأصم، وخالد عمر، وطه عثمان، وتم منعهم من اقامة ندوة جماهيرية بعد أن قوبلوا بهتافات ساخطة وحصب بالحجارة كما تعرض زجاج سيارة تقل محمد ناجي الى تهشيم كامل.
وقالت قوى الحرية والتغيير بالفاشر في بيان الإثنين إن ما حدث لا يعبر عن سلوك واخلاقيات جماهير ولاية شمال دارفور لأنها تجاوزت احترام حقوق الغير في التعبير. وأضافت ” ندين ونستنكر بأشد العبارات ما حدث من منسوبي حركتي العدل والمساواة وتحرير السودان ـ مناوي، ونؤكد أن هذا العمل يعتبر ارتدادا عن الحرية التي كفلتها المواثيق والتشريعات الدولية وندعو الى مزيد من الحوار حول القضايا محل الاختلاف والتعبير عنها بالصورة التي تلبي تطلعات الجماهير”. وأوضح البيان أن قضايا الحرب والسلام من أولويات الحرية والتغيير والحكومة القادمة بيد ان السلام الحقيقي لا ينحصر في الجبهة الثورية وحدها وإنما هنالك شركاء آخرين في قوى الكفاح المسلح لا بد ان تشملهم فرص السلام. وتابع “نحمل مسؤولية الأحداث لحركتي العدل والمساواة وتحرير السودان ـ مناوي وان بعض قياداتها كانت جزءاً من تنسيقية شمال دارفور وهم من وراء الأحداث”.

كما حمل بيان قوى التغيير حكومة شمال دارفور المسؤولية الكاملة عن الأحداث بسبب القصور الأمني بالرغم من أن الجهات المنظمة للندوة خاطبت السلطات بغرض تأمينها.
من جهته وصف محمد ناجي الأصم ما حدث في الفاشر بـ “المؤسف”، وأكد أن شباب الجبهة الثورية الغاضبين المعروفين لديهم كانوا على قيادة المجموعة التي وقفت أمامهم ومنعتهم من الصعود للمنصة. وأضاف “طلبنا منهم أن يسمعوا منا ونسمع منهم عبر الحوار وتبادل الرأي ولكنهم رفضوا، نحن قررنا الانسحاب تجنبا لأي اشتباك أو عنف، وليس صحيحاً حدوث أي اشتباك أو عنف من أي طرف في مكان الندوة”. وأوضح أن جهات استغلت الموقف فقذفت بالحجارة العربة التي أقلته من مكان الندوة وهشمت نوافذها كما تم تدمير عربة أخرى لأحد زملائهم في قوى الحرية والتغيير بشمال دارفور. وذكر أن ما حدث مؤشر مهم لعمق وتجذر واحدة من أهم أزمات السودان “أزمة الحرب والسلام”، وأبعادها المرتبطة بالخلفيات الاجتماعية والمظالم التاريخية المعقدة. وأضاف “بعد ٣٠ عاما من الاستقطاب الحاد وخطاب الحرب المتفشي والذي اختلط تماما بالخلفية والبعد الاثني وأخذ جوانبا وأبعادا عنصرية فإن ما حدث ليس مستغربا تماما بل متوقع وهو جزء من الفضاء الحر والجديد، الرأي والهتاف المضاد، ومفهوم أن جهات عديدة تريد أن تحافظ على نفوذها، ولكن غير المفهوم هو قيامها فعليا خلال اليومين الماضيين بالتعبئة ضد الزيارة باعتبارنا أعداء لها أو كأننا في حملة انتخابية”. وأكد أن الهتافات التي رفعت من شاكلة “وينو السلام وينو”، هي هتافات حقيقية يعملون جاهدين من أجل تحقيقها وهي الآن بيد السلطة الانتقالية المدنية، وان قوى الحرية والتغيير رفعت السلام كأول مهمة وضمنت ذلك في الوثيقة الدستورية.

ودعا إلى الضغط على السلطة الانتقالية من أجل تحقيق السلام خلال أول ٦ أشهر من عمرها، على أن يكون سلاما شاملا وعادلا يضم كافة الحركات وليس الجبهة الثورية وحدها، ويخاطب القضايا الجوهرية للحرب والسلام وليس قسمة السلطة فحسب. كما دعا إلى الضغط على الحركات المسلحة لإسراع دخولها في التفاوض، على ان يراقب الجميع تنفيذ الاتفاقيات على أرض الواقع حتى لا تصبح أبوجا أو دوحة أخرى.
وأضاف “يجب ألا نغفل في أي لحظة من لحظات المسير أن العدو هو ذلك الذي سرق من السودان ٣ عقود من عمره والملايين من أبناءه قتلاً وتهجيراً، وأنه سيظل يتمسك بمصالحه لآخر لحظة وسيحاول دائما وأبدا العودة وبكافة السبل”.

الخرطوم: الانتباهة أون لاين

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( السودان: الحرية والتغيير تكشف الضالعين في أحداث الفاشر ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : النيلين

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق