عمان اليوم: شاب عُماني تميّز في النحت فحصد الجوائز والاستحسان والإعجاب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أثير – ريما الشيخ

وجد نفسه بين حروف النحت، صانعًا هنا تحفة، وهناك رمزًا، وطاف به ليُبهر الآخرين بما صنعت يداه وجادت به.

إنه الفنان النحات التشكيلي محمد بن درويش البلوشي ، عضو الجمعية العمانية للفنون التشكيلية وفني زخرفة بشؤون البلاط السلطاني، الذي بدأ مشواره في عالم فن الرسم منذُ الطفولة، وهو السبب الرئيسي لدخوله عالم النحت في عام 2017م.

يقول محمد لـ”أثير”: بدأتُ الرسم منذُ الصغر وكنتُ أطمح إلى أن تصل لوحاتي للعالمية ، وبلا شعور أو تخطيط مُسبق وجدتُ نفسي في عالم النحت، ففي البداية كان طموحي هو إيصال رسائل للمجتمع من خلال المنحوتات، أما اليوم فأطمح أن تصل هذه الرسائل للعالم أجمع.

غالبًا ما تأتي أفكار الفنان في عالم النحت من البيئة التي يعيش بها، وأحيانًا تأتي من حركات لا إرادية أو صورة تشد الانتباه، أو كلمات مؤثرة من شخص، والفنان محمد جسد أفكاره بأول مُجسم قام بعمله على شكل كوخ قديم، أثار السخرية من البعض والاستحسان من البعض الآخر، لكن اليوم ومن بعد ما قدمه من أعمال عدة، عدّ هذا المجسم من أقرب الأعمال إلى قلبه.

في بداية 2019 مثّل محمد السلطنة في معرض الصناع العالمي الذي أقيم بدولة الكويت وحصل فيه على جائزة الأعمال المتميّزة، وفي العام نفسه شارك في معرض الصُنّاع العالمي بدولة الإمارات في دبي، وحصل على المركز الثاني عالميًا، وأيضًا حصل على الوسام الأزرق من صاحب شركة “ميكر فير” الأمريكية ، وهو وسام يُتِيح للفنان المشاركة في معرض “ميكر فير” الذي يُقام في أي دولة حول العالم.

يؤكد محمد أن طريق النجاح دائمًا يحتاج مصباحًا لإنارته، فسر الناجح يكمن في تحديد أهدافه، والاستعانة بقدوة، وقدوتنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، بعد التوكل على الله واليقين التام بأن ما يصيبك لم يكن ليخطئك.

الفنان التشكيلي الذي اتّخذ من الفنان العالمي سلفادور دالي قدوة له في مجال الفن، يحاول إيصال رسائل للناس من خلال الأعمال المتنوعة، ومحاولة زرع فكرة إعادة تدوير المواد في كل فرد من أفراد المجتمع.

تنوعت أعماله بين مجسمات غريبة الشكل لكنها ذات معنى يصلك عند مشاهدتها، فهناك الكاميرا والبندقية والسيف التي صنعها ودمجها مع الخشب لتبرز قوة وجمال وصلابة الحديد، فشكل الخامات هو الذي يؤثر على اختيار النموذج للصنع، هكذا تميّز محمد البلوشي بأعماله بين البسيطة والفريدة من نوعها.

“إن الإخلاص والإتقان في العمل هو ما يُميّز عملك، فتسخير طاقاتك فيما ينفع من حولك هو ما يعطيك الدافع للاستمرارية والعطاء، الشباب العُماني قادر على صنع الفارق وقلب الموازين، والإبداع والتميّز بالأعمال المُبهرة” ، هكذا أنهى الفنان التشكيلي محمد البلوشي حديثه مع “أثير”، مؤكدًا أن شبابنا فنانون ومبدعون بالفطرة، ولنا في أجدادنا أسوة حسنة وأمثلة في الجد والاجتهاد لصنع الأمجاد.

 

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( عمان اليوم: شاب عُماني تميّز في النحت فحصد الجوائز والاستحسان والإعجاب ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : صحيفة أثير

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق