الحكومة تنفي تراجعها عن إعادة أهالي ماسبيرو للمنطقة بعد تطويرها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نفى مجلس الوزراء اليوم ما انتشر في بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي، ما تردد من أنباء عن تراجع الحكومة عن إعادة أهالي ماسبيرو مرة أخري للمنطقة بعد التطوير.

وتواصل المجلس مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والتي نفت تلك الأنباء تماماً، مُؤكدةً أنه لا صحة لتراجع الحكومة عن إعادة أهالي ماسبيرو إلى المنطقة بعد تطويرها، مُوضحةً أنه سيتم إعادة تسكين الأهالي الذين اختاروا العودة للمنطقة عقب الانتهاء من إقامة وحداتهم السكنية، حيث تقرر تخصيص جزء من الأبراج السكنية بالمنطقة للسكان الذين رفضوا التعويض المادي أو الانتقال إلى مدن جديدة، وذلك في إطار حرص الدولة على توفير حياة كريمة، ومسكن آمن للمواطنين الذين كانوا يعيشون بهذه المنطقة.

وقد تم عرض 3 بدائل على أهالي المنطقة، وتشمل: (التعويض المادي- سكن بديل بالأسمرات أو بإحدى المدن الجديدة- العودة إلى المنطقة بعد التطوير)، على أن يتم اختيار البديل المناسب من قبل كل مقيم بالمنطقة، وقرر البعض الحصول على تعويض مادي، وهو تعويض مجزٍ، بينما فضَّل البعض الانتقال لشقق سكنية بالمدن الجديدة أو في منطقة الأسمرات، في حين قرر بعض الأهالي الحصول على بدل إيجاري، وإعادة تسكينهم مرة أخرى في وحدات سكنية في المنطقة بعد الانتهاء من تنفيذها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق