كل الاحتمالات واردة.. هل تندلع مواجهة أمريكية إيرانية على أرض العراق؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
كل الاحتمالات واردة.. هل تندلع مواجهة أمريكية إيرانية على أرض العراق؟ من موقع مصر العربية، بتاريخ اليوم الأربعاء 1 يناير 2020 .

كل الاحتمالات واردة.. هكذا توقع مراقبون سيناريو المواجهة العسكرية، والذي قد تسير عليه الأيام القادمة بالأراضي العراقية.
 

المواجهة العسكرية ستكون بين الجيشين الأمريكي والإيراني على أرض بلاد الرافدين، وربما ستكون انطلاقة الحرب العالمية الثالثة من تلك المنطقة، والتي تأججت مؤخرا بعد تصاعد الأحداث بمحيط السفارة الأمريكية بالعراق.

 

الساعات الأخيرة كشفت حجم التصعيد في تلك المنطقة الملتهبة، فالحشد الشعبي الموالي لإيران أعلن عن اعتصامه أمام السفارة الأمريكية، وطالب بطرد السفير، وقطع العلاقات مع واشنطن.

 

على الجانب الآخر، رفعت الولايات المتحدة الأمريكية جاهزيتها القتالية في منطقة الشرق الأوسط، وأرسلت قرابة 700 جندي للشرق الأوسط بعد تصاعد الأزمة وحرق أجزاء من مبنى السفارة الأمريكية ببغداد.

 

 

وللوقوف على آخر المستجدات، يواصل المئات من المتظاهرين العراقيين من أتباع الحشد الشعبي لليوم الثاني على التوالي اعتصامهم المفتوح في محيط السفارة الأميركية بعد محاولة اقتحامها، وتوعد الحشد بالمزيد ردا على الغارة الأميركية التي استهدفت مقره.

 

كما أضرم المحتجون النار مجددا اليوم بالسور الخارجي للسفارة الأميركية، فيما أطلق حراس السفارة الغاز المدمع على المحتجين لتفريقهم.

 

في السياق، حلقت مروحيات أميركية فوق السفارة لمراقبة الوضع، فيما عززت قوات الأمن من انتشارها في محيط السفارة.

 

 

وكان آلاف المحتجين من أتباع الحشد الشعبي قد اقتحموا أمس الثلاثاء الأبواب الخارجية للسفارة بالمنطقة الخضراء في بغداد، وأشعلوا النيران في أبراج المراقبة، والغرف الخاصة بتفتيش الزائرين، قبل الانسحاب منها.

 

وجاء ذلك ردا على استهداف مقر الحشد بغارة أميركية أدت إلى سقوط 28 قتيلا وعشرات الجرحى، في رد من واشنطن على استهداف قاعدة أميركية أسفرت عن مقتل مقاول أميركي وإصابة اثنين.

 

من جهته توعد أبو آلاء الولائي الأمين العام لكتائب "سيد الشهداء" -أحد فصائل الحشد الشعبي، قبل يوم، بحصار كل معسكرات القوات الأميركية في العراق قريبًا.

 

وقال أبو آلاء في بيان له "حين يحاصر الحشد الشعبي سفارة الشر (يقصد السفارة الأميركية) في بغداد هذا اليوم، فهو قريبًا سيحاصر معسكرات ومقرات القوات الأميركية الممتدة على الأرض العراقية".

 

وذكّر بحادث حصار السفارة الأميركية في إيران عام 1979، وقال إن "الخط الممتد من حصار سفارة أميركا في طهران عام 1979 إلى حصار سفارتها في بغداد اليوم عام 2019، يختصر التاريخ كله".

 

 

وقالت كتائب حزب الله العراقي وهي من فصائل الحشد الشعبي، إن اقتحام السفارة الأميركية في بغداد ليس سوى الدرس الأول.

 

وأضافت الكتائب في بيان، أن الدرس الثاني سيكون بإقرار قانون لإخراج القوات المحتلة وتوابعها من العراق.

 

وفي حين حمّل الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران مسؤولية الوقوف وراء الهجوم، وهدد بأنها ستدفع "ثمنا باهظا"، ما لبث أن عاد ليوضح بأنه لا يريد حربا مع إيران.

 

أما طهران فنددت بـ"وقاحة" واشنطن، داعية إياها إلى إعادة النظر بسياساتها في المنطقة.

 

يذكر أنه بالأمس، ترأس كبار قيادات مليشيات تابعة للحشد الشعبي، أبرزهم زعيم مليشيا عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، وأمين عام منظمة بدر هادي العامري، ومؤسس كتائب حزب الله أبو مهدي المهندس، وقائد مليشيا سرايا الخراساني حامد الجزائري، مظاهرات توجهت نحو السفارة الأمريكية في بغداد بنية الاعتصام.

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق