الجنوب التونسي / رقم قياسي من الزوّار توافدوا عبر معبر حزوة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حقق المعبر الحدودي حزوة رقما قياسيا يوم 30 ديسمبر 2019 إثر إستقباله حوالي 11 ألف زائر أغلبهم من الجزائريين توجهوا إلى مناطق سياحية تونسية، وفق ما أكّده والي توزر محمد أيمن البجاوي، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء اليوم الأربعاء 1 جانفي 2019

 

وأكد وزير السياحة والصناعات التقليدية، روني الطرابلسي الذي فضّل قضاء ليلة رأس السنة الميلاديّة بولاية توزر، "نسبة الإمتلاء القصوى التي تسجلها جميع النزل في الجهة إعتبارا للمخزون السياحي الهام الذي تتمتع به توزر".

 

وأفاد الطرابلسي لدى تفقده ليلة أمس مجموعة من الوحدات السياحيّة والوحدات الأمنية المتمركزة في المناطق السياحية، "إمتلاء النزل ببقيّة الوجهات السياحية في الجنوب التونسي سواء في دوز وقبلي أو تطاوين وجربة والمناطق المجاورة" في ظل ما تسجله هذه الوجهات من إقبال من السيّاح التونسيين والأجانب.

 

وأشار وزير السياحة في هذا السياق، إلى عود السائح الأجنبي إلى الجنوب التونسي بعد غياب لسنوات عديدة.

 

وأضاف أن الهدف الذي ترسمه الوزارة هو تنشيط الموسم السياحي الشتوي باعتبار أنه يسجل أرقاما بقيت أدنى مما تحققه السياحة الشاطئية من مؤشرات، مؤكّدا سعي وزارته إلى مزيد تشجيع السياحة الصحراوية. وأعرب في الآن ذاته عن أمله في عودة نشاط مطار توزر نفطة الدولي بالاستفادة من الطائرة الثانية للخطوط الجوية السريعة لتكثيف الرحلات الداخلية.

 

وبخصوص إنتظاراته من سنة 2020، بيّن وزير السياحة أنّه يتوقع تواصل التدفق السياحي بالنسق الحالي "إلّا أنه يجب تغيير أساليب العمل بالتركيز على حسن الاستقبال في المطارات وفي تحسين مستوى الخدمة بوسائل النقل الخاصة والعمومية إضافة إلى تحسين جودة الخدمة والاستقبال في النزل والعناية أساسا بالجانب البيئي". وأكد أن تظافر هذه العوامل سيسهم حتما في عودة السائح إلى تونس.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق