أشهرهم "آمال فهمي "و "بابا ماجد".. الراحلون بالإعلام خلال العقد الماضي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أشهرهم "آمال فهمي "و "بابا ماجد".. الراحلون بالإعلام خلال العقد الماضي

كتب - هند عزام

شهدت العشر سنوات الأخيرة وفاة عدد من أشهر أعلاميي ماسبيرو بل الوطن العربي.

وجاء في مقدمتهم الإعلامية الكبيرة آمال فهمي صاحبة البرنامج الشهير "علي الناصية" وحبيب الأطفال ماجد عبدالرازق مقدم أشهر برنامج "أطفال" والشهير بـ"بابا ماجد".. وأيضًا وفاة المرأة الحديدية، وهي صفاء حجازي والتي تعد من المذيعات القدامى وحققت العديد من النجاحات.

بينما كانت أكثر حالات وفاة الإعلاميين إيلامًا وفاة الإعلامي الشاب عمرو سمير بالخارج، وهو ابن المذيعة الشهيرة ماجدة عاصم، والتي تركت المجال من فترة طويلة عاد اسمها يتردد مرة أخرى عقب وفاة ابنها.

آمال فهمي

 إعلامية وإذاعية مصرية وُلدت عام 1926.

تُوفيت يوم الأحد الموافق 8 أبريل 2018 عن عمر ناهز 92 عاما، حصلت على ليسانس الآداب من قسم اللغة العربية جامعة القاهرة. عُينت بالإذاعة عام 1951 وأدخلت الفوازير لأول مرة إلى الإذاعة العربية. قدمت برنامجها الأشهر على الناصية، خلفًا للإذاعي أحمد طاهر

حازت على جائزة مصطفى وعلي آمين للصحافة، وأصبحت بذلك أول شخص يحصل عليها بالإذاعة والتليفزيون. حولت تحقيقاتها الصحفية إلى تحقيقات إذاعية، وهو الفعل الذي لاقى إعجاب جماهير ومُستمعي الإذاعة. كما حصلت على لقب ملكة الكلام في الوطن العربي.

* كانت أول سيدة ترأس إذاعة الشرق الأوسط عام 1964، ثم وكيلًا لوزارة الإعلام فمستشارًا لوزير الإعلام.

* تولت منصب مستشار الإذاعة في فترة الثمانينيات إلا أنها طوال هذه السنوات وعلى الرغم من مسؤولياتها العديدة، فإنها لم تتخل عن تقديم برنامج على الناصية.

بابا ماجد

توفي ماجد عبد الرازق صاحب أشهر برنامج للأطفال الذي كان يحمل اسمه "بابا ماجد" الأحد، 26 ديسمبر 2010 وهو من مواليد القاهرة عام 1936 واسمه بالكامل ماجد جميل عبد الرازق.. وقد حصل على بكالوريوس كلية الفنون الجميلة قسم ديكور عام 1962 ثم عمل مدرس تربية فنية بمدرسة ليسيه الحرية بمصر الجديدة ثم مقدم برامج الأطفال بالتليفزيون المصري ثم مدير قرية الأطفال (sos) بالقاهرة ثم مدير عام برامج الأطفال بالتليفزيون المصري ثم مستشار برامج الأطفال بدرجة وكيل وزارة.

 كانت له إسهامات متميزة في مجال الفنون التشكيلية فقد قدم عددا من المعارض منها معرض بالقاعة المستديرة بنقابة الفنانين التشكيليين 1987 وقدم معرضا بقاعة الفنون التشكيلية بدار الأوبرا المصرية 1996 كما شارك في المهرجان التشكيلي الثالث بمركز الإسكندرية للإبداع للجمعية الأهلية للفنون الجميلة في شهر أغسطس 2006.

كما سافر في عدد من البعثات أهمها بعثة إلى جمهورية النمسا لدراسة الفنون التشكيلية وبعثة إلى جمهورية ألمانيا الشرقية، وجمهورية ألمانيا الغربية للتدريب على ما يقدم لبرامج الأطفال وبعثة إلى جمهورية النمسا للاطلاع على قرى الأطفال sos وما يقدم لهم وكيفية معيشة الأطفال هناك.

صفاء حجازي

إعلامية ورئيسة اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري منذ إبريل 2016، لتكون أول سيدة تتولى هذا المنصب وتُوفيت في 28 مايو 2017 بعد معاناة مع المرض، حيث كانت تتلقى العلاج في الخارج.

تخرجت من قسم المحاسبة في كلية التجارة من جامعة المنصورة عام 1984، ولقبها البعض بالمرأة الحديدية.

التحقت صفاء حجازي بالعمل الإعلامي بعد إعلان قرأته في إحدى الصحف عن طلب مذيعات، ونجحت في اختبار الإذاعة المصرية بعد حصولها على حوار مع رئيس الحكومة عاطف صدقي فيما نجحت كذلك في تسجيل برنامج مع كامل الشناوي ومصطفى أمين عن سيرة كوكب الشرق أم كلثوم.

وتزامنت بدايتها في التليفزيون المصري مع بدء انطلاق الفضائية المصرية سنة 1990، حيث بدأت كقارئة نشرة. وقد سافرت حجازي لتغطية حرب الخليج بناءً على طلب من التلفزيون المصري.

طيلة عشرين عامًا، قدمت حجازي برنامج بيت العرب على التلفزيون المصري، فيما قامت بإجراء حوارات مع ملوك ورؤساء الدول العربية، فضلًا عن تغطيتها أحداث القمم العربية ونشاط الجامعة العربية.

في 2007، تم منعها من الظهور على التلفزيون المصري، على خلفية حملة قام بها التلفزيون لاستبعاد المذيعات ذوات الوزن الزائد، بعد عملها لمدة 17 عام كمقدمة نشرة التاسعة.

وفي العام التالي، أصيبت حجازي بمرض أقعدها عن الظهور في التلفزيون لمدة عام كامل، والذي تسبب بدوره في فقدانها ما يزيد عن العشرين كيلوجرامًا من وزنها.

في 2013، قامت الإعلامية درية شرف الدين، وزيرة الإعلام بتعيينها كرئيسة لقطاع الأخبار خلفًا لإبراهيم الصياد، الذي خرج على المعاش في تلك الفترة، لتكون بذلك أول سيدة في هذا المنصب ثم تم تعيينها بعد ذلك، رئيسًا لاتحاد الإذاعة والتليفزيون، خلفًَا لعصام الأمير، بناء على قوة إدارتها لقطاع الأخبار.

عمرو سمير

ابن مذيعه التلفزيون المصري ماجده عاصم.. ولد في 3 يوليو 1984 وتوفي 5 يوليو 2017.

بدأ حياته كممثل وهو في العاشرة من عمره حيث شارك في فيلم (القتل اللذيذ) أمام ميرفت أمين، إلى أن عاد إلى الساحة من خلال عمله كمقدم برامج، درس بكلية الإعلام وبعد تخرجه تقدم إلى مسابقة المذيعين بقناة ميلودي ثم اتجه إلى قناة دريم لفترة وشارك في تقديم البرنامج الشبابي الناجح (شبابيك)، وبعد فترة اتجه إلى قناة otv وقام بتقديم برنامج بمفرده هو برنامج (إيه الأخبار)، إلى أن عاد تم ترشيحه للمشاركة في فيلم (عودة الندلة) مع الفنانة عبلة كامل، وانطلق بعدها خاصة في مجال الدراما التلفزيونية حيث شارك في مسلسلات من أبرزها (جدار القلب)، (قضية رأي عام)، و(مزاج الخير).

توفي يوم الإثنين 5 يوليو 2017 عن عمر ناهز 33 عامًا، في غرفته بإحدى فنادق العاصمة الإسبانية مدريد، أثناء قضائه لعطلته الصيفية. وقد رجح تقرير الطب الشرعي الإسباني أن يكون سبب الوفاة هبوطًا حادًا في الدورة الدموية نتيجة بذله مجهودًا كبيرًا في ممارسة الرياضة دون تناول أي أطعمة، ما تسبب في هبوط مستوى السكر في الجسم، وإصابته بأزمة قلبية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق