https://www.dostor.org/2861981

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
https://www.dostor.org/2861981 من موقع الدستور، بتاريخ اليوم الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 .

لوحات فنية مصممة بدقة عالية من النسيج والكتان كأنها مرسومة بريشة فنان محترف نالت استحسان الكثيرين ممن رأوها إلا المفارقة أن منفذها لم يرسم على الأوراق يومًا ولا يعرف القراءة والكتابة.

خلف النول اليدوي يجلس خليل عربي، يروي حكايته مع مهنة الجوبلان "رسم النسيج على النول" التي عايشها على مدار 25 عامًا، واحترف الرسم بالنسيج بالرغم من كونه أميا ولا يجرب يومًا أن يرسم على بالقلم أو أدوات الرسم الأخرى.

على مدار 3 أشهر مكث خميس يتعلم الرسم على النول من أحد محترفيه يعرف أصوله وقواعده وكيفية ضبط الرسومات في مخيلته كونه لا يستطيع القراءة والكتابة ولم يرسم يومًا في حياته على الورق.

يعتمد على عدد الخيوط المستخدمة في كل رسم كأن يبدأ رسمة للجمل الجالس بـ15 فتلة كما يطلق عليها أرباب مهنته، ثم يصعد لرأس الجمل بـ5 فتلات، وتتفاوت أعداد الخيوط وفقًا لحجم كل نول ورسمة.

يتخيل «الرسام الأمي» الشكل النهائي لكل نول ثم يشرع في تنفيذه دون الاعتماد على أي نماذج سابقة أو صور مصغرة أو تجريبية فقط من وحي خياله.

تعد الرسومات التراثية القديمة هي الأصعب في رسمها على النول كونها تحتاج إلى حسابات دقيقة وتستغرق وقتًا طويلًا في حياكتها مثل السرادق والعنكبوت والسلاسل، إلا أن أبرز الرسومات التي يحبها "خليل" رسمة البحيرات.

يلجأ خليل إلى الرسومات السهلة سريعة التنفيذ أملًا في تحقيق أكبر عائد مادي من عمله كون الرسومات الصعبة تستغرق وقتًا أطول وتزداد تكلفتها المادية لكنه لا يجد من يقدرها ما يضطره لاختيار الأسرع في التنفيذ.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( https://www.dostor.org/2861981 ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الدستور

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق