"من البراءة إلى البطانة".. التطور الطبيعي لرانيا يوسف

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
"من البراءة إلى البطانة".. التطور الطبيعي لرانيا يوسف من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الأحد 1 ديسمبر 2019 .

تحتفل الفنانة رانيا يوسف اليوم، بعيد ميلادها، هي صاحبة لقب الفنانة الأكثر جدلًا في الوسط الفني، ودائمًا ما تحتل "تريند" الأكثر بحثًا، بعد أي إطلالة لها.

وفي هذا التقرير يرصد لكم "الفجر الفني" كيف تطورت إطلالات رانيا يوسف بدءً من عصر البراءة إلي عصر الظهور بدون بطانة على غرار أزمتها الشهيرة.

معلومات عن نشأة رانيا يوسف

ولدت رانيا يوسف في في مثل هذا اليوم، عام 1973، ونشأت في أسرة متوسطة، وكان والدها يعمل ضابطًا، بينما والدتها تعمل مضيفة جوية، وحصلت على شهادة الثانوية العامة من مدرسة "سانت كلير"، وبعدها حصلت على ليسانس الآداب، بقسم اللغة الإنجليزية من جامعة القاهرة، وبعدها شرعت في شق طريقها نحو الشهرة، بالعمل كعارضة أزياء والظهور في بعض الإعلانات.

كيف بدت رانيا يوسف في عصر البراءة القديم؟

بالرغم من مشاركة رانيا يوسف في عدة أعمال تلفزيونية، إلا أن انطلاقتها الحقيقية كانت من خلال مشاركتها في مسلسل "عائلة الحاج متولي"، في دور "بطة" مع الفنان الراحل نور الششريف ومصطفى شعبان، وكانت رانيا مثالًا للبراءة، والوجه الملائكي في هذا الدور، حيث كانت شخصية "فاطمة" التي جسدتها، حالمة ورومانسية وتبحث عن كيفية إرضاء حبيبها حتى يشعر بها.

وبالفعل، بملامح وجهها البريئة وإطلالاتها المحتشمة في مشاهد العمل، أدت رانيا يوسف الدور على أكمل وجه، واستطاعت أن تقنع المشاهد بأخلاق الشخصية والتعاطف معها بشكل كبير.

وبعدما أثبتت رانيا يوسف براعتها في "عائلة الحاج متولي"، شاركت رانيا في مسلسل "العطار والسبع بنات" مع نور الشريف، وأيضًا حافظت على التفاصيل البريئة في تجسيد الدور، من ملابس ملائمة للمشاهد وتمثيل رائع، وكانت هذه هي التجربة الثانية لها مع الراحل نور الشريف.

رانيا يوسف تنهي عصر البراءة بفستان شبه عارٍ بدون بطانة 

بعد مرور عدة سنوات على أعمالها السابقة، فاجأتنا رانيا يوسف بظهورها في مهرجان القاهرة السينمائي، في عام 2018، عندما أطلت على السجادة الحمراء بفستان عارٍ بدون بطانة بالأسفل، ونجم عن ذلك ظهور مفاتن جسدها ومن هنا اشتعلت الأزمة.

وبسبب هذا الفستان، احتلت رانيا يوسف السوشيال ميديا وقوائم الـ"تريند"، وبعدها أوضحت في مداخلات هاتفية ولقاءات تلفزيونية كثيرة بأنها تعرضت لموقف محرج بعدما سقطت البطانة من الفستان وأنها لم تقصد الظهور بهذا الشكل.

تصريحات رانيا يوسف "ميكس كل حاجة والعكس"

برغم ظهورها مرارًا وتكرارًا في كل البرامج وتحدثها عن أنها لم تقصد الظهور بدون بطانة، إلا أنها صرحت للإعلامية بسمة وهبة في برنامج "شيخ الحارة" في شهر رمضان الماضي، أنها معجبة بـ"أستايل" هذا الفستان، وحتى إذا كانت رأته بدون بطانة من البداية، كانت سترتديه أيضًا بدون شك، واتهمها البعض بالتناقض في كلامها وآرائها لأن ذلك يتعارض مع ماقالته في السابق.

رانيا يوسف تواصل الجدل باطلالات مثيرة 

واصلت رانيا يوسف في احتلال الـ"تريند"، وإثارة الجدل بإطلالاتها، حيث خطفت الأنظار بفستان أخضر اللون بصدر مفتوح في مهرجان الجونة السينمائي بدورته الثالثة، وهذا ماعرضها لسخرية البعض، فعلق رواد مواقع التواصل على هذه الإطلالة، بعليق على غرار تعليقها على فستان مهرجان القاهرة السينمائي، قال رواد مواقع التواصل: "نسيت حمالة الصدر".

رانيا يوسف تدمن الـ"تريند"

يبدو أن الـ"تريند" له مذاق خاص عند رانيا يوسف، وهذا العام، تهافت المصورون على السجادة الحمراء، خلال افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي بدورته الـ41، على التقاط صور لإطلالة رانيا يوسف، التي فاجأت الجميع بفستان جمع بين الإطلالة المحتشمة والجريئة، فمن الأمام مقفول من كل الجوانب ومن الخلف كان عاريًا تمامًا من منطقة الظهر، كما كان مثيرًا.

وكعادتها تصدرت "تريند" الأكثر بحثًا، عبر السوشيال ميديا، وتداول رواد التواصل الاجتماعي، مجموعة من الصور الكوميدية الساخرة، وكان أبرزها المقارنة بينها وبين شخصية البطة الكرتونية ذات الظهر العاري، وكان رد فعل رانيا يوسف غريبًا، حيث نشرت الصورة المتداولة لها، وعبرت عن إعجابها بمقارنة النشطاء بينها وبين البطة "دافي".

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( "من البراءة إلى البطانة".. التطور الطبيعي لرانيا يوسف ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الفجر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق