رأي حر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
رأي حر من موقع مصرس، بتاريخ اليوم السبت 1 سبتمبر 2018 .


مازال المستهلك المصري يعاني من مشاكل صيانة الأجهزة المنزلية.. رغم أن اعلانات مراكز الصيانة "غرقت الدنيا" في القنوات الفضائية ولكن المشكلة لم تحل.. والمواطنون يعانون من التعامل مع هذه المراكز إما بسبب عدم حضور الفنيين المتخصصين لاصلاح عطل أي جهاز أو بسبب تكرار العطل رغم تأكيد المسئولين داخل هذه المراكز علي اصلاح الجهاز وانه بدون عطل.. وفي نفس الوقت يلزمه المستهلك بسداد مبالغ ضمن مقابل اصلاح أي عطل أياً كان صغيراً أو كبيراً.. ورغم ذلك يتكرر العطل نفسه بعد اصلاحه بفترة قصيرة.
وهذه مشكلة يتعرض لها كل منزل في مصر من معاناتهم مع مراكز الصيانة سواء لأجهزة الغسالات أو الثلاجات. والتليفزيون وأجهزة التكييف ويتساءل المستهلكون لمن نلجأ في هذه الحالة وأين جهاز حماية المستهلك من هذه المراكز وطرق تلاعبها واستغلالها للمواطنين منذ سنوات طويلة ونحن نتحدث عن هذه المشكلة الأزلية التي لم تجد طريقها للحل حتي الآن.
فلا يوجد مراكز تراعي مصلحة المستهلكين كما أن الفنيين لديها ليسوا علي مستوي جيد من الكفاءة والخبرة علي الارتفاع غير المقبول في أسعار اصلاح الاعطال والتي يتم اصلاحها جيداً.. والدليل عودة العطل مرة أخري وتكراره أكثر من مرة.. ليبدأ المستهلك رحلة جديدة لطلب الصيانة والابلاغ عن الاعطال ونقل الجهاز لمركز الصيانة ثم يفاجأ بعد فترة قصيرة أن الجهاز توقف بسبب نفس العطل.. ويفاجأ انه يدفع أكثر من قيمة الجهاز في الاصلاحات المتكررة.
ولهذا يجب الاهتمام بتكوين كوادر فنية من المتخصصين في جميع الأجهزة التي يستخدمها المستهلك.. واعتقد أن هذه مهمة التعليم الفني.. فقد آن الأوان للاهتمام به وتشجيعه. ليس مجرد تصريحات من المسئولين وينتهي الأمر عند هذا الحد لتخرج هذه المدارس مجرد اعداد من الطلب غير المدربين ولا يمتلكون أي خبرة أو كفاءة في مجال تخصصهم يجب أن تخرج هذه الممدارس جيلاً مدرباً.. ليكون مؤهلاً للعمل في المصانع ومراكز الصيانة.. وعلي درجة عالية من الكفاءة المهنية.
والواقع يؤكد أن الفترة القادمة في حاجة ضرورية إلي خريجي المدارس الفنية بجميع تخصصاتهن مع التدريب الجيد والعملي طوال فترة دراستهم ولا تقتصر الدراسة علي مجرد مناهج نظرية ليتخرج الطالب وهو لا يعلم شيئاً عن التدريب العملي.. ويجب أن تساهم وزراتا التربية والتعليم والصناعة.. واتحاد الصناعات في تطوير التعليم الفني لتخرج عمالة فنية مدربة في جميع التخصصات التي يحتاج إليها السوق المصري.
آن الأوان للعمل بجدية لحل هذه المشاكل بدلاً من ترك المستهلك يواجه وحدة المراكز التي تستغل المواطن بالمغالاة في الأسعار مع تدني الخدمة.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( رأي حر ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق